الدولية

تأكيداً للتسريبات: استقالة السراج من رئاسة حكومة الوفاق الليبية

أعلن رئيس المجلس الرئاسي في حكومة الوفاق الليبية فايز السراج، الأربعاء، استقالته من منصبه.

وقال السراج  في كلمة عبر التلفزيون للشعب الليبي ألقاها الأربعاء: “أعلن رغبتي الصادقة في تسليم السلطة للسلطة التنفيذية الجديدة في موعد أقصاه نهاية أكتوبر القادم”.

وأضاف أن الحكومة “لم تكن تعمل في أجواء طبيعية، إذ كانت تتعرض للمؤامرات الداخلية والخارجية، واجهنا هذه الصعوبات منذ اليوم الأول”.

ورحب السراج بما أُعلن “إلى حدود الساعة في المشاورات الليبية التي ترعاها الأمم المتحدة”، مضيفا “ونشد على أيدي الجميع لإنجاز المزيد”.

ويأتي هذا الإعلان بعد أسابيع من تظاهرات ضخمة شهدتها طرابلس، وعدد من مدن الغرب الليبي، احتجاجاً على أداء حكومة السراج.

كما شهدت العاصمة الليبية طرابلس مساء الأربعاء انتشاراً أمنياً مكثفاً في شوارعها الرئيسية، قبل كلمة  السراج، وفق شهود عيان.

وجاءت استقالة السراج بعد أيام قليلة من تأكيد تقارير دولية نيته الانسحاب من منصبه، في ضربة مؤلمة للحليف التركي، الذي وقف بثقله وراء حكومة السراج، وبعد أيام قليلة من الخلاف مع وزير الداخلية في حكومة الوفاق وإيقافه عن العمل، قبل إعادته إلى مهامه بضغط من أنقرة، التي دفعت بالسراج إلى مغادرة موقعه، وفق ما أوضح عضو المجلس الأعلى للدولة في حكومة الوفاق الليبية أبو القاسم قزيط في تصريح لموقع روسيا اليوم.

 

المصدر ـ 24

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق