الاقتصاد

النفط يستقر ومخاوف تعافي الطلب مستمرة

لم يطرأ تغير يُذكر على العقود الآجلة للنفط الثلاثاء 22 سبتمبر بعد خسائر كبيرة أثناء الليل، إذ انحسر أحدث إعصار في خليج المكسيك، لكن المخاوف بشأن الطلب على الوقود استمرت بفعل زيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا في أنحاء العالم.

وبحلول الساعة 0637 بتوقيت غرينتش، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت ثلاثة سنتات أو 0.1% ليصل سعر البرميل إلى 41.41 دولار لتتخلى عن مكاسب بسيطة حققتها في وقت سابق من الجلسة.

وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم أكتوبر تشرين الأول، التي ينقضي أجلها اليوم الثلاثاء، أربعة سنتات أو 0.1% إلى 39.27 دولار للبرميل.

ونزلت عقود نوفمبر تشرين الثاني الأكثر نشاطا ثلاثة سنتات أو 0.1% إلى 39.51 دولار للبرميل.

وتعافت أسعار الخام بعض الشيء بعدما تراجعت بنحو 4% أمس الاثنين حيث واصلت مصافي تكرير الخام في تكساس عملها بعد توقعات بأن تفقد عاصفة استوائية قوتها مما يخفف القلق بشأن طلب المصافي الأميركية على اللقيم.

غير أن المخاوف بشأن الطلب العالمي ظلت قائمة.

وتسببت مخاوف متعلقة بزيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في الدول صاحبة الأسواق الكبيرة في تراجع أسعار النفط أمس الاثنين حيث قد يؤدي ذلك إلى إجراءات عزل عام جديدة وتضرر الطلب.

 

المصدر ـ الوئام 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق