شريط الاخبار

نائب أمير منطقة مكة المكرمة يستقبل رئيس المنظمة العربية للسياحة والمنظمة تتوقع أن يبلغ حجم الاستثمار في قطاع السياحة العربي 323 مليار دولار

نزار العلي [email protected]

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير / عبد الله بن بندر بن عبد العزيز آل سعود  – نائب أمير منطقة مكة المكرمة – معالي الدكتور/ بندر بن فهد آل فهيد – رئيس المنظمة العربية للسياحة والوفد المرافق له بمكتبه بإمارة منطقة مكة المكرمة صباح يوم الأحد 18 جمادى الأول 1439 هـ الموافق 04 فبراير 2018م  ، وجرى خلال اللقاء إطلاع سموه على تقرير المنظمة و إنجازاتها للعام 2017م وخططها و استراتيجيتها للعام 2018م و أشاد  معالي رئيس المنظمة العربية للسياحة بالجهود التي يبذلها سمو نائب أمير منطقة مكة المكرمة  لخدمة و دعم السياحة بالمنطقة مؤكداً بأن هذا القطاع وهذه الصناعة الهامة حظيت بدعم و رعاية  قيادة هذا الوطن الغالي و على رأسها سيدى خادم الحرمين الشريفين و بمتابعة مستمرة من رائد السياحة العربي الأول  صاحب السمو الملكي الأمير / سلطان بن سلمان بن عبد العزيز – الرئيس الفخري للمنظمة العربية للسياحة – رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ، كما استمع سموه الكريم خلال اللقاء الى نبذة عن أعمال المنظمة والتي تتعلق بأنشاء القرية العربية بعدة مناطق بالمملكة وملتقى السياحة العربي واللذان يهدفا الى التعريف بأهم المواقع السياحية والتراثية بالعالم العربي وما يحتويه من مقدرات تشير لبداية الحضارة منها بالإضافة لأنشطة الترويج والتسويق لأهم المواقع السياحية بالعالم العربي وأوضح آل فهيد بأنه قد تم عرض خطط المنظمة للنهوض بالسياحة مع الجهات ذات العلاقة بالمملكة وفق منهج علمي مدروس يسهم فى تنمية الانسان فى المقام الاول ويحقق أهداف النمو بقطاع السياحة كونه أحد أبرز العناصر المؤثرة فى الناتج المحلى وذلك من خلال برامج التأهيل والتدريب التي أعدتها المنظمة بهذا الخصوص والتي تتعدى 45 دورة تدريبية مابين قصيرة المدى وبعيدة المدى والتى يجرى تنفيذها من خلال شركاءها الاستراتيجيين واللذان يمثلا أكبر صرح تعليمي بالمنطقة العربية وهم الاكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري والجامعة العربية المفتوحة  حيث تم تدريب وتأهيل آلاف الطلاب والعاملين المنتسبين للعمل السياحي على امتداد الوطن العربى لينخرطوا بالعمل فى هذه الصناعة الكبرى ويكنوا قادة لها بالمستقبل ، وخلال اللقاء أشار آل فهيد أيضا الى دور المنظمة فى تنفيذ العديد من الفعاليات بالمملكة وذلك من خلال دورها فى أختيار الطائف كعاصمة للمصايف العربية لثلاث سنوات متتالية وتنفيذ أكثر من 80 فعالية سنويا بالتعاون مع محافظة الطائف والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني مما كان له أبلغ الاثر فى نمو العوائد السياحية على المحافظة والتي أرتفعت بنسبة تتراوح مابين 20% الى 25 % .

وأكد آل فهيد بأن صناعة السياحة أصبحت مورد اقتصادي ضخم تهتم به وتنميه كافة الدول المتقدمة بهذا المجال حيث بلغت السياحة الوافدة على مستوى العالم لمليار و٣٢٢ مليون سائح بنسبة نمو وصلت ٧٪‏ بنهاية عام ٢٠١٧ حيث من المتوقع أن يستمر هذا الزخم بعام ٢٠١٨ ليتراوح النمو مابين ٤ الى ٥ ٪‏ مشيرا بأن هذا النمو سيعود بالنفع على العالم العربي إيجابيا ليحقق نسبة نمو تتراوح مابين ٤ الى ٧٪‏  وأن صناعة السياحة تمثل 10% من الاقتصاد العربي، متوقعا أن يبلغ حجم الاستثمار فى القطاع السياحي العربي 323 مليار دولار بحلول عام 2020.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى