الصحةشريط الاخبار

الأميبا آكلة الدماغ ترعب الاطباء و تميت خلال اسوع واحد

الحدث:

رصدت السلطات في فلوريدا مؤخرا حالة مؤكدة لأميبا تأكل الدماغ، وعادة ما تترافق الإصابة بالعدوى بهذه الأميبا بالحمى، وتغيير في حاسة الشم والصداع المفاجئ وتيبس بالرقبة وحساسية ضد الضوء وفقدان التوازن والغثيان والقيء، إذ يمكن أن تتصاعد وتيرة هذه الأعراض سريعا وتسبب بوفاة المصاب بها.

هذه العدوى النادرة تصيب الدماغ وتكون مميتة، وهي “تنتج عن الأميبا التي تشيع في بحيرات الماء العذب، والأنهار، والينابيع الساخنة”، وفق الموقع الإلكتروني لـ”مايو كلينك”.

وبحسب “الحرة” توفي طفل يبلغ من العمر 6 سنوات، في ولاية تكساس، بعد إصابته بأحد أنواع الأميبا والتي تعرف بأنها آكلة للدماغ.

وأصدر حاكم الولاية، الأحد، تحذيرا بعدما عثر على الأميبا في “إمدادات المياه”، وفق تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز.

وكانت السلطات قد رصدت حالة طفل في مدينة ليك جاكسون حيث تم إدخاله إلى المستشفى، وتم تشخص الحالة على أنها “النيجلرية الدجاجية”، وهي الأميبا آكلة الدماغ، ويعتقد أنه أصيب بها من خرطوم المياه في منزله، أو من حديقة مائية في المدينة.

وتجري الأجهزة الصحية اختبارات لتحديد مصدر الإصابة بشكل دقيق، حيث تم جمع عينات من 11 مصدرا للمياه.

واكتسبت هذه الأميبا اسمها كآكلة للدماغ، لأنها عبارة عن كائن حي دقيق أحادي الخلية، ينتقل “داخل الأنف متجها لأعلاه وصولا إلى الدماغ حيث يتسبب في تلف حاد”، وأكثر ما يرعب الأطباء من هذه الأميبا، أن المصابين بها يموتون خلال أسبوع

وكانت إدارة المياه في تكساس قد أصدرت تحذيرا لثماني مدن بعدم استخدام المياه إلا لتنظيف المراحيض، وعدم استخدامها للشرب أو الطبخ أو الاستحمام.

وهذه المرة الثانية التي تعثر فيها ولاية أميركية على هذا النوع من الأميبا، إذ كانت قد رصدت قرابة 40 حالة في فلوريدا مطلع تموز الماضي.

المصدر: صوت بيروت انترناشونال

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق