نبضة قلم

بانتظار الندي.

علي  قدمينِ سأمضي

إلى غيرِ دربٍ من الانتظارْ

 

 وأجمعُ وقتىْ ..

على إصبعينِ

وفي دفقتينِ من القُربِ

والانتصارْ

 

 

 

أعودُ إلى حيثُ كنتُ

ولا أمتطيْ

غيرَ حلميْ

فهلْ كانَ عشقيْ 

لعينيكَ جُرماً ؟

وهلْ كانَ عتقُ فؤادي

على راحتيكَ حراماً

لكيْ أُعلنَ الانكسارْ ؟

 

 

أغيبُ على وجهِ

تلكَ المرايا

وأُخفيْ تجاعيدَ حُلمي

لكيْ لا تفارقني

الذكرياتْ

لكيْ لا تغادرني

الأمنياتْ

ولا يسرقُ الوقتُ

منْ مقلتيكَ النهارْ 

 

 

تعال ..

فإنّ المدى

لم يزلْ بانتظارِ الندى

وهذا اليمامُ

على غصنِ قلبيْ

شدا

وطيفيْ ارتدى ..

معصميكَ سوارْ

 

 

أغثنيْ بماءِ الوصالِ

لأنبتَ زهرا

أفوحَ على بعدِ عمرينِ

عطرا

وتنجبَ صحراؤنا

ألفَ مرجٍ

فأقطفْ منْ شفتيكَ

الثمارْ .

‎#علي_النهام

الوسوم
مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق