المقالاتشريط الاخبار

الروضه الشريفه ستفتح أبوابها

بقلم الكاتبه أمل سليمان
سعادة الدنيا حين يكون عملك في مسجد النبي , وقمة الأجر أن تكون خادم يعمل من أجل تيسير وتسهيل أمور الزائرين في الحرم النبوي , تكمن السعادة في حب رسول الله , وحب زائري الروضة الكريمة والتي سيفتح ابوابها في القريب بعد مرور أشهر طويلة بسبب ما تعرضت له البشرية من وباء جعل الجميع يحذرون الإختلاط والملامسة , كنا خائفين من التعرض للإصابة بهذا الحزن , وخائفين أن يتعرض زوار الروضة بأي أذى , رغم طهارة المكان وقدسيتة عند الله وعندنا , الا أننا حذرين ونعمل بكل جهد للإلتزام بكل محاذير السلامة التي تقي الجميع , الأن قرب موعد فتح الروضة الجميلة وآجر زائريها , وأجرنا بخدمة الجميع أجرين , آجر من الله عز وجل , وأجر إسعاد الناس وخدمتهم , فالسعادة وحدها راحة تبعث في النفس سيرورة الحياة والابتهاج , وكل بهجة في وجه مسلم هي أجر أيضاً , السعادة تغمرني لأعمل بجد وفرح , الأجر هو مقصد الحياة الحقيقي , وللروضة حب وحسنات أن صدقنا العمل وتسهيل أمور الزائرين , فكل عمل صادق لك فيه حسنه , فما بال أن يكون كل الصدق في حرمنا النبوي الشريف , السعادة هي حب الله وخدمة مقدساتة وبيوتة الطاهرة , فلله الحمد على سعادة خدمة بيته وروضة نبيه صلى الله عليه وسلم ..
أمل سليمان

مبادروة ملتزمون

‫5 تعليقات

  1. للأمام بارك الله فيك وسدد خطاءك كم انتي رائعه وتسلم يداك بما تخطينه بكل حرف من حروف الكلمات للأمام امول الحمدلله تمام الحمد والشكر لو مافتحوا الأفضل كورونا لسه مااختفى الله يحمينا ويحميكم ويحمي الجميع يارب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق