أخبار منوعة

جمعية “كيان” تحتضن بناتها وأبنائها في لقاء عن برنامج “مرّن” لأحقق ذاتي

الحدث ـ متابعات

بحضور الأستاذة سمها بنت سعيد الغامدي رئيس مجلس إدارة جمعية “كيان” للأيتام ذوي الظروف الخاصة ومعالي الأستاذة نورة الفايز نائبة الرئيس والأستاذة شيخة العتيبي المديرة التنفيذية بالجمعية وعدد من الأخصائيات الاجتماعيات والمتطوعات ،احتضنت قاعة التدريب في جمعية “كيان” للأيتام ذوي الظروف الخاصة مساء أمس السبت بناتها وأبناءها الأيتام في لقاء عن برنامج “مرّن” لأحقق ذاتي ، والذي قدمته الأستاذة نهى الفايز مدرب معتمد ومستشار بيركمان لتحليل الشخصية وكوتش معتمد من المنظمة العالمية للكوتشنج ومشرفة التخطيط بوزارة التعليم. وبرنامج “مرّن” عبارة عن برنامج يمتد لسبعة أسابيع مكون من خمس ورش يعمل فيه المشترك على تحديد أهداف ثم تنفيذها بشكل أسبوعي.
ويستهدف البرنامج أبناء المتزوجات وعدد من بنات دار الحضانة، وتقوم فكرته على أن نكون متوازنون في حياتنا ونحقق نجاح في عدة مجالات هي المجال الديني والثقافي والمهاري والمجال الصحي، يجدد كل متدرب هدف أسبوعي لكل مجال بحيث يتضمن التطور في المجالات الأربعة من حياته. هذا وأوضحت المدربة الأستاذة نهى الفايز أن فكرة البرنامج بدأت كبرنامج “عائلي” أثناء الحجر المنزلي وأزمة كورونا. ثم تطور ليستفيد منه أكبر عدد ممكن من الشباب والشابات. ونحن اليوم نطبقه مع أبناء جمعية “كيان” للأيتام، بحيث نستفيد من الذين طبقوا البرنامج معنا سابقا ليكونوا معنا اليوم في البرنامج الذي نقدمه اليوم هدية لجمعية “كيان”.
وأضافت المدربة نهى الفايز سيستمر البرنامج سبعة أسابيع بمعدل يوم كل أسبوع. وفي نهايته سيلاحظ المتدربون اكتسابهم عادات جديدة في حياتهم منها عادة تحمل المسؤولية، وعادة تنظيم الوقت، وعادة التوازن في تطوير الذات، بالإضافة إلى التطور الديني والثقافي، والمهاري والصحي، الذي سينمو بشكل مباشر في حياتهم. وأشارت الأستاذة نهى الفايز أن هذا البرنامج معتمد على كتاب “العادات السبع للناجحين” للمؤلف ستيفن كوفي.
هذا وقالت الأستاذة سمها بنت سعيد الغامدي رئيس مجلس إدارة جمعية “كيان” للأيتام ذوي الظروف الخاصة أشكر” لعائلة الفايز” تقديمهم هذا البرنامج الناجح والمميز هدية إلى أبناء جمعية “كيان” وأثمن كل الجهود المبذولة ليستفاد منه في تحسين جودة حياة بناتنا وأبنائنا الأيتام في مجالاته الأربعة. فهو برنامج ناجح بكل المقاييس، وأتمنى لأبنائنا النجاح فيه، والاستفادة العظمى منه، وإن شاء الله سنحتفل بنجاحهم وتميزهم في ختامه، ونحن مع أبنائنا وبناتنا نشد على أيديهم ونشد من أزرهم فهي فرصة ثمينة عليهم استغلالها لمصلحتهم وتجويد حياتهم.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى