أخبار منوعةشريط الاخبار

هكذا نحطم شخصية أطفالنا

الحدث:

الكثير منا عندما كان في مرحلة الطفولة أو في المدرسة، أصيب بخيبات أمل عدة بسبب عدم حيازته للمركز الأول أو الثاني في اختبارات المدرسة، أو نتيجة مقارنته بقريب له متفوق في مجال ما، لنكتشف لاحقاً حجم الأثر السلبي الذي شكله ذلك الأمر علينا من الداخل.

وفي دراسة علمية يرى الباحثون أن مقارنة الطفل وإمكانياته بطفل آخر حتى ولو كان أخاه يؤثر على ثقة الطفل بنفسه وبمواهبه وقد يؤثر على مستقبل الطفل بأكمله. فكلنا مازال يتذكر ذلك المعلم الذي وصفه بالفشل في مادة دراسية ومازال يكرهها حتى الآن، وكلنا يعلم في داخله أن يكره ذلك الجزء من جسده لأن أحد الأقارب أخبره بسوء شكله مقارنة بأخاه أو أحد أبناء عمومته.

أكذوبة الدرجات النهائية والمركز الأول

يسعى جميع الأباء لتوفير فرص التعليم المناسبة لأولادهم ويتمنون النجاح دومًا، لكن من القائل بأن صاحب المركز الأول هو فقط الشخص الذي يمكنه النجاح في الحياة؟

هذه السطور بالطبع ليست دعوة لإهمال الدراسة، ولكن للأسف مازال نظام التعليم في الدول العربية يُقيْم الطلاب فقط من خلال درجاتهم الدراسية، فالفصل الموجود بداخله عدد من الطلاب المختلفون في درجة التركيز والقدرة على الاستيعاب وفروقات فردية كبيرة جدًا يؤدون امتحانًا واحدًا يُقيمون جميعهم من خلاله. ثم تأتي النتيجة بالتقسيم المعروف، صاحب الدرجات النهائية هو صاحب المركز الأول وهو الشخص الأنجح من بين أقرانه. ثم تتدرج التصنيفات بين الممتاز والمتوسط والمقبول. كم من شخص عاش حياته كأنه شخص ضعيف في كل شيء بسبب تلك الدرجات؟ وكم شخص عاش خيبات متتالية بسبب فشله في النجاح بوظيفة معينة وهو الذي عاش حياته صاحب المركز الأول؟

من هنا يجب على الوالدين والمعلمين أن يضعوا تلك الاختبارات في مكانها الصحيح، هي فقط وسيلة يقيس بها المعلم مدى استيعاب الطلاب للدروس دون تقييم شخصي لأي طالب.

النتائج المترتبة على مقارنة طفلك بغيره

مقارنتك الدائمة لطفلك بغيره، يجعله يشعر أنك لا تحبه خصوصًا إذا قارنته بأخوه.
المقارنة الدائمة تجعل من كل من يحيط بابنك منافس محتمل، فهو سيبحث في كل شخص يراه عن ما يمتلكه من مميزات قد يفتقدها طفلك مما يثير حفيظته.
أكثر ما يزعزع ثقة طفلك بنفسه هو مقارنتك امكانياته بغيره وتفضيل غيره عليه.
إذا كان طفلك” صاحب المركز الأول” فإن مقارنتك له أن أنجح وأكثر فلاحًا من زملائه، قد يسرب له الشعور بالتباهي والشعور بالزهو والغرور.
المقارنة الدائمة تخلق من طفلك طفل غيور لا يشعر بالرضا الداخلي أبدا.
المسابقات تبعًا لمنهج ماريا مونتيسوري

في كتابها سر الطفولة نهت ماريا مونتيسوري القائمين على تعليم ورعاية الطفل عن عقد أي شكل من أشكال المقارنات بينه وبين طفل آخر. الأعظم من هذا أنها نهت المعلمات عن عقد أي مسابقات في الفصل بين الأطفال. لا توجد مسابقة للرسم؛ كلما رسم طفل ما لوحة، سألته المعلمة عن مدى رضاءه عن الرسمة، إن كان يراها جيدة، يأخذها إلى البيت. وإن كان مازال يرى أنه يريد إضافة أي شئء لها تركها بالفصل، ثم عاد إليها مجددًا.

هكذا يدخل الطفل في مقارنة مع نفسه وتساعده المعلمة في تطوير نفسه مع الوضع في الاعتبار مواهبه وقدراته. سعي الانسان للشعور بالتميز غريزة يمكنه اشباعها عن طريق مقارنة نفسه بغيره خصوصًا في الأطفال، فقد تجد المعلمة فجأة طفل يصيح “خلصت كتابة الأول” يجب أن يكون رد المعلمة “المهم اللى أتقن خطه وكتب بشكل أحسن”. هكذا يجب على المعلم والوالدين التركيز على ترسيخ القيم وتعليم الطفل الأخلاق التي تساعده على النجاح في الحياة.

كيف يمكنني تحفيز الطفل؟

المقارنة الزمنية وهي مقارنة الطفل بنفسه، فنقارن بين التفوق الدراسي للطفل في هذا العام وما كان عليه في العام السابق، والتحدث معه عما يريد أن يكون في العام المقبل ووضع الخطط معه ومساعدته في الالتزام بها.
بث روح التعاون والمشاركة بدل من المنافسة.
اكتشاف مواهبه ومساعدته على تنميتها.
الحب غير المشروط والتقبل المطلق للطفل.
مساعدة الطفل على اكتشاف نقاط قوته.

المصدر – صوت بيروت انترناشونال

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى