الحوادثالدولية

ارتفاع عدد القتلى جراء فيضانات جبلية شديدة على الحدود بين فرنسا وإيطاليا.

تم العثور على جثة امرأة، الاثنين، في البحر المتوسط، ليرتفع عدد القتلى إلى تسعة على الأقل، من جراء فيضانات جبلية شديدة على الحدود بين فرنسا وإيطاليا، فيما تخشى السلطات أن ما يصل إلى 20 آخرين في عداد المفقودين.

وفي إيطاليا، انتشل رجال الإنقاذ جثة المرأة في البحر بالقرب من مقاطعة إمبيريا. وتم العثور على خمس جثث أخرى، جميعهم رجال، الأحد في البحر بالقرب من سان ريمو، على الشاطئ في بلدة فينتيميليا الحدودية الإيطالية وعلى طول ساحل إمبيريا. ولم تعرف هوية أحدث الضحايا وظروف اختفائهم.

 

ودمرت الفيضانات المناطق الجبلية في منطقة ألب ماريتيم بجنوب شرق فرنسا ومناطق ليغوريا وبيدمونت بشمال غرب إيطاليا، بعد عاصفة اجتاحت البلدين يومي الجمعة والسبت.

 

وفي فرنسا، لا يزال رجال الإطفاء في منطقة ألب ماريتيمس يبحثون الإثنين عن ثمانية أشخاص على الأقل مفقودين، بينهم اثنان من رجال الإطفاء سقطت سيارتهما في المياه مع انهيار الطريق.

 

بالإضافة إلى ذلك، يسعى رجال الإنقاذ الفرنسيون إلى تحديد موقع 12 شخصًا آخر لم تسمع أسرهم عنهم منذ العاصفة التي قطعت الطرق والاتصالات.

وعثر رجال الإنقاذ الفرنسيون، الأحد، على جثة رجل جرف سيارته سيل في سان مارتن فيزوبي، إحدى أكثر القرى تضررا، حيث دمرت عدة منازل وجسر بسبب المياه الهائجة.

 

كما عثرت السلطات على جثة راعٍ اختفى في الجبال الواقعة بين فرنسا وإيطاليا. كما قتل رجل إطفاء الأسبوع الماضي في منطقة فالي داوستا الحدودية.

 

ووضع الفيضان ضغوطًا إضافية على المناطق التي تتعامل مع جائحة فيروس كورونا. طلب حكام كل من ليغوريا وبيدمونت من الحكومة الإيطالية مساعدات طارئة.

 

وغالبًا ما تحولت الفيضانات في إيطاليا إلى حالات طوارئ في السنوات الأخيرة بسبب نقص الصيانة الدورية في تطهير الأنهار والمجاري المائية بسبب تخفيضات الميزانية.

 

وقال وزير المالية الإيطالي، روبرتو غوالتيري، لتلفزيون RAI الحكومي إن أموال التعافي من الأضرار الاقتصادية الناجمة عن وباء كورونا يجب أن تذهب أيضًا إلى البيئة، مضيفًا “ستكون هناك استثمارات إضافية”.

 

المصدر skynewsarabia

الوسوم
مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق