الاقتصادشريط الاخبار

«سابك» تهيمن على أكبر مشروعات تعظيم الكربون بضخ 650 مليون ريال

الحدث – الرياض

لم تقدم “عملاق البتروكيميائيات” في العالم، شركة “سابك” على ضخ 650 مليون ريال لتشييد أكبر مصنع في العالم لاحتجاز نصف مليون طن سنوياً من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الناتج عن عمليات الصناعية التي كانت تحرق في بعض قمم فوهات أبراج التصنيع، لمجرد فقط من جانب الترويج والدعاية لامتثالها لمتطلبات التنمية النظيفة وتعزيزها جهود مناصري الاحتباس الحراري والتغير المناخي المراقب بشدة من هيئة الأمم المتحدة ويشكل أحد بنودها الرئيسة.

بل كان إقدامها الوطني العالمي نابعاً من التوجيهات العليا لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية الذي يرأسه سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي أطلق العنان لثورة تكنولوجية تعظم الابتكارات في الصناعة النفطية والكيميائية وتحقيق أعلى القيم المضافة في صنع الخام في المملكة بهدف أن تكون البلاد صفرية الانبعاثات الكربونية من خلال مشاريع الاستخلاص المتنوعة التي تحول المنتج الضار إلى منتج مفيد معزز لتطوير الصناعية وتغيير مشهدها الإنتاجي التقليدي في أعظم وأهم تحول شاسع في مفهوم الصناعية الحديثة المتكاملة الطاقة التي تجعل من نفاياتها المكلف الخلاص منها، منتجات مربحة.

وهذا ما بدأت “سابك” بالفعل في تنفيذه، وفق عدة مفاهيم وأبرزها توجه البلاد عن مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية الذي يوصي وبقوة بضرورة تنويع مصادر الدخل من خلال الإبداع والابتكار، والاستفادة من الموارد المتاحة عبر استثمارات جديدة وآمنة، تراهن على دور المجلس في إزاحة كل العوائق التي كانت تقف حجر عثرة أمام تنفيذ الخطط الخمسية.

وتعليقاً على هذا الطرح أفاد “الرياض” أمين عام اتحاد الكيميائيين الخليجي م. جمال العبيريد بأن المملكة بالفعل أضحت لا تبيع النفط والكيميائيات للعالم فقط، بل تبيع الحلول المستدامة ضمن التزاماتها تجاه قيمة الإنسان واتفاقية التغير المناخي العالمية، وقال إن هناك تسارعا صناعيا سعوديا كبيرا للاستثمار في منع انبعاثات الكربون وفق توصيات مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حيث نجحت شركة “سابك” في تطوير سلاسل الكربون المغلقة في مصانعها حول العالم ضمن مساعيها تعزيز توجه المملكة لتصفير مخلفات الصناعة والبيئة التي تعمل في محيطها الشركة.

وهو إنجاز سعودي وكجزء من مسارات كثيرة تطلقها المملكة في رؤيتها الراقية 2030 التي يعظم الاستثمارات العملاقة في تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وإعادة استخدامها بدلًا من إطلاقها في الغلاف الجوي، وسبقت شركة “سابك” الركب بإعلانها عن إنجاز بناء أكبر مصنع في العالم لاستغلال انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون من مصانعها في شركة المتحدة بطاقة 500 ألف طن متري من ثاني أكسيد الكربون الناتج من عمليات إنتاج جلايكول الإيثيلين كل عام. ويمثل المصنع إسهاماً ملحوظاً في جمع وتخزين الكربون من خلال مبادرات نوعية متكاملة حيث يتم ضخ ثاني أكسيد الكربون المنقى من خلال شبكة أنابيب لاستخدامه في إنتاج منتجات عظيمة الفائدة، بما يلبي حاجات قطاعات الأغذية والمشروبات والصناعات الطبية وغيرها.

واعتبرت “سابك” المصنع الجديد أكبر مشروع للاستدامة يُنفَّذ من خلال التعاون المشترك بين مواقع (سابك) التصنيعية العديدة، وتمثلت الخطوة الثانية في تمكين المواقع التصنيعية القريبة من المشاركة والاستفادة عبر بناء شبكة لنقل ثاني أكسيد الكربون النقي إلى مواقع الشركات التابعة القريبة، لاستخدامه في تصنيع منتجات متنوعة مثل اليوريا، والميثانول الكيماوي، والهكسانول الإيثيلي، وغيرها. فيما يسهم المشروع حالياً في تحقيق تحسن كبير في كفاية استخدام الموارد، ويؤدي في الوقت ذاته إلى خفض كثافة الغازات الدفيئة المصاحبة للعمليات، علاوة على تحسين الأداء الاقتصادي ما يؤكد مواصلة الشركة تحقيق قيمة مضافة عالية في جميع أبعاد الاستدامة.

وقال م. العبيريد إن كل ما تحقق من احترافية سعودية في تحويل انبعاثات الصناعة للقيم له قيمة اقتصادية جاء من ميثاق مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة سمو ولي العهد الذي أطلق العنان في رئاسة السعودية لمجموعة قمة لعشرين لتقدم خدمات حقيقية للعالم وليس فقط بيع النفط الغاز والمعادن وهي بتقنياتها المبتكرة والجارية ابتكارها وقياداتها الشابة التي تسابق الزمن نحو سوق شرق أوسطية متطورة للغاية مزدهرة في خفض انبعاثات كافة أنواع الصناعية إلى أقل من 50 % على الرغم من أن مصانعها لا تبعث إلا نسبة ضئيلة للكوكب.

وقد قامت المملكة بالفعل ممثلة بسابك بخطوات استباقية لتطوير تقنيات جمع وتنقية ثاني أكسيد الكربون الناتج صناعياً حيث تمت الاستفادة منه فعلياً في صناعة الميثانول بمصنع سابك في الجبيل الصناعية. في وقت يهتم المجلس الاقتصادي بالسياسة البترولية وما يتعلق باستغلال الغاز الطبيعي للصناعة والمنافع الأخرى، وتطوير الثروات المعدنية كرافد للدخل إضافة إلى البترول والغاز، وكذلك تطوير الكوادر البشرية السعودية لجميع الصناعات البترولية والغازية والتعدينية.

وينتج ثاني أكسيد الكربون في “سابك” وغيرها من المنتجين الكيميائيين عن احتراق الطاقة، ويعد أحد الغازات الدفيئة الأكثر شيوعاً، غير أنّ الجهود البحثية والتقنية توصّلت إلى تطبيقات متقدّمة أسهمت في إعادة استخدامه لزيادة الإنتاج، بدلاً من إطلاقه في الغلاف الجوي. وأفادت وحدة المغذيات الزراعية الإستراتيجية في (سابك) من هذه التطبيقات في عمليات إنتاج الأمونيا، حيث يتم إنتاج ثاني أكسيد ناتجاً ثانوياً، والأمونيا وثاني أكسيد الكربون ضروريان على حدٍ سواء لتصنيع اليوريا، والأسمدة الصلبة.

وتنتج (سابك) الأمونيا في مصانع شركتي (سافكو) و(البيروني)، كما تنتج الشركتان ثاني أكسيد الكربون بكميات تزيد عن احتياجاتهما معاً، وعوضاً عن إطلاق ثاني أكسيد الكربون الزائد عن الحاجة في الغلاف الجوي، يتم دفعه إلى شركتي (البيروني) و(ابن سينا)، لتعويض النقص في هذه المادة لديهما، ومن شأن هذه المبادرة الناجحة تحقيق فوائد متعددة، ما يؤدي إلى زيادة الإنتاج والنمو معاً في سلسلة القيمة المضافة، فضلاً عن تقليص انبعاث الغازات الدفيئة.

 

المصدر – المدينة

الوسوم
مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق