أخبار منوعة

“الفخاريات” تقود سعودية للماجستير في أميركا.

عشقت سعودية عالم فنون الخزف، لتبدع في موهبتها التي تحولت إلى تخصص دقيق، قادها إلى دراسة الماجستير في الفنون الجميلة في تخصص الخزف من جامعة ولاية فورت هيز بولاية كانساس الأميركية، وتعتبر فاطمة الحازمي أول سيدة سعودية تحصل على هذه الدرجة في الفنون الجميلة بتخصص دقيق.

فاطمة الحازمي المحاضرة بقسم التربية الفنية بجامعة جازان، تحدثت بقولها: “عشقت الخزف ودمجت ما بين المنحوتات الخزفية والفخار منذ دراستي في أميركا، حتى حصدت على العديد من النجاحات والجوائز، منها جائزة من المؤتمر العالمي للخزف في جامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة، وجائزة البحث المتميز من كلية الدراسات العليا في جامعة فورت هيز الأميركية، كما حصلت على عدة جوائز داخل معارض مصغرة في الولاية التي أدرس فيها”.

الأعمال الفنية المبتكرة التي صممتها الحازمي دارت أفكارها حول التمازج الفني بين مكونات الطبيعة السعودية بمنطقة جازان وولاية كانساس التي درست فيها، حيث مزجت جمالية أشجار الكاذي العطرية التي تتميز بها منطقة جازان بزهرة دوار الشمس التي تعتبر الأيقونة الرئيسة لولاية كانساس بشكل فني بديع.

وتابعت الحديث: “عدت إلى الوطن ولم يتوقف طموحي إلى هذا الحد، بل تعاقدت مع بعض المقاهي وصناعة كاسات القهوة بأيدي وطنية، وطموحي إيجاد مركز كبير لتدريب الفتيات السعوديات على صناعة الخزف والسيراميك، وامتلاء جميع المقاهي السعودية بالصناعات اليدوية الحرفية ودعم بنات الوطن”.

واسترجعت فاطمة ذاكرتها للبداية، حين دراستها وتخصصها الجامعي، حيث تعمقت أكثر في كيفية صناعة الطينات والجليزات والألوان الكيميائية وتحضيرها يدوياً، ولعدم وجود المكونات في السعودية اضطرت إلى شرائها من الولايات المتحدة وشحنها.

وعن صناعاتها لأكواب الفخاريات للمقاهي، تقول: “لكل مقهى شعار خاص فيه، لذلك أستخدم دائماً هوية كل مقهى على حدة، وبناء على طلبهم بالأحجام والمقاسات التي يحتاجها المقهى.”

المصدر العربية

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى