الدوليةشريط الاخبار

كورونا يتوحش في إيران.. مسئول طبي: الوضع حرج في البلد كله ولا مفر من الإغلاق التام

مع تفشي وباء كورونا المستجد في إيران بشكل مستعر، وصف مسئول طبي إيراني وضع بلاده بالمتأزم جدًا، داعيًّا إلى الإغلاق التام لمدة 3 أسابيع.

وقال بيام طبرسي، عضو لجنة مكافحة كورونا المستجد في إيران: الوضع حرج ليس فقط في طهران لكن في البلد كله.

ونقلت وكالة (نادي المراسلين الشباب) الحكومية الإيرانية عن طبرسي قوله إنه على الرغم من القيود المفروضة، فلا يزال بعض الناس يسافرون أو يحضرون التجمعات الكبيرة، مقترحًا  الإغلاق التام لمدة أسبوعين إلى 3 أسابيع، حتى لو كان مضرًا من الناحية الاقتصادية.

وأوصى المسئول الإيراني، المواطنين الذين لديهم أعراض تنفسية أو حمى وآلام في الجسم، بالحجر الذاتي وتجنب الذهاب إلى المراكز الطبية قدر الإمكان.

يأتي هذا، فيما أعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، سيما لاري، أن 251 مريضًا من المصابين بكورونا توفوا خلال الـ24 ساعة الماضية.

ولطالما كانت إحصاءات وزارة الصحة الإيرانية حول ضحايا كورونا المستجد موضع التشكيك من قبل مصادر مختلفة، بما في ذلك مصادر رسمية داخل إيران.

وفرضت الحكومة الإيرانية قيودًا جديدة على الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية وفرض غرامات على عدم ارتداء الأقنعة أو مغادرة مرضى كورونا منازلهم بهدف السيطرة على تفشي الفيروس.

في السياق، قال وزير الصحة الإيراني، اليوم الأحد، إن بلاده تعتزم توسيع نطاق إلزام الناس بوضع الكمامات في الأماكن العامة إلى مدن كبيرة أخرى بعد فرضه في العاصمة طهران لمكافحة تفشي فيروس كورونا.

وذلك في الوقت الذي أصبح فيه رئيس هيئة الطاقة الذرية في إيران أحدث مسئول إيراني كبير تنتقل إليه العدوى.

وفرضت إيران وضع الكمامات في العاصمة، أمس السبت، وأعلن الرئيس حسن روحاني، أن من يخالفون هذا القرار سيدفعون غرامات؛ في حين تواجه البلاد موجة ثالثة من تفشي الجائحة.

 

 

المصدر:عاجل

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى