المجتمع

المغامر والرحالة نايف شكري يصل من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة سيراً على الأقدام. 

المدينة المنورة – عبدالله التهامي

المغامر والرحالة (نايف بن غازي شكري) من مواليد وسكان (جدة) مغامر لمواقع مهجورة ومستكشف لمواقع الأثار في السعودية، لدية حب وشغف المغامرات والرحلات بدأ في عام 2016م حتى تاريخه، من محبي المغامرات والسفر ويستطيع السفر وقضاء رحلاته في التنقل من منطقة إلى أخرى عبر السير بالأقدام، وتختلف رحلاته الصغيرة عن الكبيرة، ويبحث الآثار ويتحمل المخاطر ويقبل التحدي.

ذكر المغامر والرحالة نايف شكري أنه خطط قبل أسبوعين من موعد رحلته من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة التي كانت سيراً على الأقدام ونشر خبر رحلته لمتابعيه عبر السناب ومواقع التواصل الإجتماعي حيث أنه يحظى بعدد يتجاوز (80) ألف من المتابعين في مواقع التواصل الإجتماعي.

وذكر للاعلامي ” عبدالله التهامي ” أن هدفه الأول من المسيرة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة هو إحياء سنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وذلك عندما هاجر من مكة إلى المدينة برفقه الصحابي أبو بكر الصديق رضي الله عنه وكان ذلك بطريق الهجرة مكة المكرمة – المدينة المنورة السريع، وأضاف أنه صور المعالم التاريخية بعبر السناب شات مثل مسجد الرضوان ومواقع صلح الحديبية التي تسمى اليوم (الشميسي) وبعض المعالم في مسيرته.

وأضاف الرحالة نايف شكري أنه لم يواجه صعوبات أو مخاطر في مسيرته سوى حرارة الشمس الحارقة والعطش الشديد، حيث أنه قطع مسافة تقارب (540) كم سيراً على الأقدام منها (90) كم دون توقف، وذكر قائلاً الذي أسعدني في مسيرتي أنني حظيت بمساعدة سالكي طريق الهجرة من دوريات أمن الطرق ومن المواطنين بتقديم الماء والعصيرات والوجبات، والذي أدهشني فعلاً وجود متابعيني عبر السناب شات في طريق الهجرة حيث أستوقفوني وأفادوني أنهم قطعوا مسافات طويلة من أجل تقديم الماء والوجبات والطعام، وفعلاً لقد كنت سعيداً بذلك.

وأفاد الرحالة نايف شكري أنه تم استضافته واستقباله من بعض المحافظات والمراكز وبعض الدوائر الحكومية وذلك عبر طريق مسيرته مثل محافظة خريص ومكتب التعليم بخريص ومحافظة رابغ وبعض المراكز.

وذكر الرحالة نايف شكري أن مسيرتي ورحلتي أستغرقت (8) أيام وهذه تعلمني وتربي في داخلي الصبر والقوة والتحمل والإصرار والعزيمة والرغبة للوصول للهدف، وكان هدفي هو المسجد النبوي الشريف والسجود شكراً لله سبحانه وتعالى.

ومن جهة أخرة ذكر المغامر والرحالة نايف شكري أن أول من كان في إستقباله بالمدينة المنورة في ساحة المسجد النبوي الشريف من قبل متابعينه وبعض سكان وأهالي المدينة المنورة بالإضافة إلى إبن ونجم المدينة (مدير نجوم الحجاز للسياحة) الأستاذ عماد رحيم، حيث أستقبلوني بفندق (كروان بلازا) بالورود وماء الزمزم والأناشيد وفعلاً هذا هو إستقبال أهل المدينة للضيوف والزوار، وتم تعريفي على المزارات (مثل مسجد قباء، والقبلتين، وبعض المزارات والآبار الأثرية مثل بئر عثمان بن عفان).

وتقدم البطل الرحالة بشكرة الجزيل لجميع متابعيه وأهالي طريق الهجرة وأهالي المدينة المنورة على حسن إستقبالهم ودعمهم، وختم بالشكر لصحيفة ” أقمار نيوز” والعاملين بها ومدير نجوم الحجاز للسياحة الأستاذ عماد رحيم، والناشط الإجتماعي فؤاد السريحي.

الوسوم
مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق