الاقتصاد

غرفة الأحساء تنظّم لقاءً مع الدفعة الثانية “الافتراضية” من المُحتضنين بحاضنة أعمال الأحساء

الدمام/ عبداللطيف المحيسن

نظّمت غرفة الأحساء لقاءً مع رواد ورائدات الأعمال بالدفعة الثانية “الافتراضية” من أصحاب المشاريع المُحتضنبحاضنة أعمال الأحساء بالتعاون مع الشريك المؤسس مؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية، صباح اليوم الخميس 28 صفر الموافق 15 أكتوبر الجاري، وذلك للوقوف على مسار مشاريعهم الريادية بالحاضنة وخططهم المستقبلية وأهم التحديات التي تواجههم بهدف تذليلها ودعمهم ومساعدتهم.

وأكد الدكتور إبراهيم آل الشيخ مبارك أمين عام الغرفة في بداية اللقاء على أهمية الحاضنة وما يمكن أن تضطلع به من دور كبير في بناء مجتمع أعمال ريادي ومبتكر، يجعل من الأحساء مركزًا لريادة الأعمال في المملكة ونموذجًا يُحتذى، خاصة وأن مخرجاتها بدأت ترى النور، مجدّدًا التزام الغرفة بتوفير بيئة عمل ناجحة ومثالية تجذب رواد الأعمال، وتساهم في خلق فرص عمل جديدة، وتساعد في بناء شركات ناشئة متميزة.

واستمع الدكتور إبراهيم إلى تجارب المحتضنين الـ 11 الذين يمثلون الدفعة الثانية “الافتراضية” من منتسبي الحاضنة، مستعرضًا معهم مشاريعهم وخططهم التطويرية والمستقبلية ملاحظاتهم على أداء وخدمات الحاضنة والتحديات وأهم المشكلات التي تواجههم، مشدّدًا على حرص الغرفة على تأمين كافة الخدمات والمعينات والتجهيزات وتذليل كافة العقبات التي تقف أمامهم ودعم وتطوير استمرارية مشروعاتهم الريادية والمساعدة في تسريع وتيرة نموها بما يحقق أهدافها الاقتصادية والمجتمعية والتنموية.

وأوضح أمين عام الغرفة أن الحاضنة تعمل بالتعاون مع الشريك المؤسس مؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية، على ضمان الاستدامة والكفاءة العالية في التشغيل وإدارة الموارد، مبينًا أنها ستظل تقدم سلسلة من الخدمات والبرامج المبتكرة التي تساعد على تنظيم الأعمال وتحقيق أفضل النتائج للمحتضنين، مؤكدًا أن الحاضنة مؤهلة لإنتاج أفضل المخرجات من المشاريع المحتضنة، منوّهًا بمشاريع هذه الدفعة من المحتضنين، مشيرًا إلى أن أبواب الغرفة ستظل مفتوحة لاستقبالهم في أي وقت، متمنيًا لهم التوفيق والسداد.

ومن جانبهم عبّر المحتضنون عن رضائهم ببرامج وخدمات الحاضنة وما تقدمه من دورات تدريبية وورش عمل، وبرامج استشارات وتوجيه وإرشاد، وكذلك تسهيلات مع الجهات الحكومية وتطوير لأفكار وأعمال المحتضنين وربطهم مع القطاع الخاص، مؤكدين على دورها في تشجيعهم وتحفيزهم وتطوير قدراتهم ومهاراتهم في مجالات مشروعاتهم المتنوعة، داعين إلى زيادة التنسيق في بعض برامج الحاضنة بما يناسب أوقات أعمالهم وتعزيز خدماتها الافتراضية ومساندتهم في الحصول على تمويل مالي والتسويق والترويج وصناعة العلامة التجارية.

والجدير ذكره أن حاضنة أعمال الأحساء التي تتبع لمركز الأمير أحمد بن فهد بن سلمان لتطوير الأعمال بغرفة الأحساء، تُعد أول حاضنة تحصل على ترخيص حاضنة أعمال على مستوى الغرف التجارية الصناعية على مستوى المملكة تحت مسمى “حاضنة أعمال الأحساء”، فضلًا عن كونها أول حاضنة أعمال في الأحساء.

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق