الدوليةشريط الاخبار

الرئيس الألماني يدخل الحجر الصحي بعد إصابة أحد حراسه بكورونا

الحدث:

دخل الرئيس فرانك-فالتر شتاينماير الحجر الصحي بعد ثبوت إصابة أحد حراسه الشخصيين بفيروس كورونا المستجد.

وقالت متحدثة باسم مكتب الرئاسة إن فالتر شتاينماير يخضع حاليا للحجر الصحي بعد ثبوت إصابة أحد حراسه بكورونا.

وأقرت ألمانيا حزمة من الإجراءات الصارمة للحيلولة دون انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

جاء ذلك بعد اجتماع مطول بين المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورؤساء وزراء الولايات، امتد حتى ساعة متأخرة من ليلة الأربعاء.

وفرضت ألمانيا ضمن إجراءاتها لمواجهة الفيروس ارتداء الكمامة في المراكز التجارية والأسواق والأماكن العامة، ومنع التجمع لأكثر من 10 أشخاص، إضافة إلى إغلاق المطاعم بعد الساعة الـ11 ليلاً.

وسجل معهد روبرت كوخ للأمراض المعدية في ألمانيا إصابة أكثر من 6600 شخص بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأعلن كارل-يوزف لاومان، وزير الصحة في ولاية شمال الراين ويستفاليا، غربي ألمانيا، أن عدد الأشخاص الموجودين بالحجر الصحي بسبب كورونا في الولاية يبلغ نحو 70 ألف شخص حاليا.

وأضاف الوزير المنتمي، لحزب المستشارة أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي، أن الولاية تجري اختبارات لنحو 350 ألف شخص أسبوعيا، ورجح وصول هذا العدد إلى 400 ألف شخص في الوقت الحالي.

وتابع لاومان أن النظام الصحي لا يزال يمتلك “الكثير جدا من القدرات” لرعاية المصابين حتى داخل وحدات الرعاية المركزة أيضا.

تجدر الإشارة إلى أن ولاية شمال الراين ويستفاليا هي أكبر ولاية ألمانية من حيث عدد السكان، ويقطنها نحو 18 مليون نسمة.

وكانت حكومة الولاية قررت تشديد تدابير الحماية في مواجهة الفيروس، والتي شملت تشديد القيود على الاختلاط، وتوسيع نطاق الارتداء الإجباري للكمامات ليشمل، على سبيل المثال، الأماكن المخصصة للمشاة، وفرض غلق ليلي اعتبارا من الساعة الحادية عشرة في المناطق التي يزيد فيها معدل الإصابات الجديدة.

وكانت مطاعم مدينة كولونيا، بالولاية، اشتكت من فرض غلق ليلي في الفترة بين الواحدة والسادسة صباحا وما اقترن بذلك من حظر لبيع الكحول.

وثمة خوف من ارتفاع مخاطر الإصابات بسبب زيادة التقارب داخل القاعات المغلقة أثناء شهور الشتاء.

المصدر: صوت بيروت انترناشونال

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق