الدوليةشريط الاخبار

اليابان تقرر إطلاق نحو مليون طن من مياه «فوكوشيما» الملوثة في البحر

أكدت وسائل إعلام يابانية محلية، أن الحكومة قررت التخلص من أكثر من مليون طن من المياه الملوثة من محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية في البحر؛ الأمر الذي انتقده الصيادون المحليون بشدة، قائلين إنه سيدمر صناعتهم.
وبحسب صحيفة «الغارديان» البريطانية، فقد ذكرت التقارير الإعلامية اليابانية، أن المياه، التي يتم حالياً تخزينها في أكثر من 1000 خزان، ستطلَق في البحر ابتداءً من عام 2022 على أقرب تقدير، وسيستغرق التخلص منها بشكل كامل عقوداً من الزمن.
وقالت وكالة «كيودو» اليابانية للأنباء، إن قراراً رسمياً قد يصدر بحلول نهاية الشهر، لينهي سنوات من الجدل حول ما يجب فعله بالمياه، فقد نوقشت خيارات أخرى عدة، بما في ذلك التبخر أو بناء المزيد من صهاريج التخزين في مواقع أخرى.
وأشارت الحكومة منذ فترة طويلة إلى أنها تفضل خيار إطلاقها في المحيط الهادئ القريب، على الرغم من معارضة الصيادين المحليين الذين يقولون إنها ستؤدي إلى الأضرار بصناعتهم التي عملوا جاهدين للنهوض بها بعد أن دمرها تسونامي اليابان في 2011.
وقالت لجنة من الخبراء تقدم المشورة للحكومة في وقت سابق من هذا العام، إن إطلاق المياه كان من بين «الخيارات الواقعية».
ويقول الخبراء، إن التريتيوم، وهو نظير مشع للهيدروجين، ضار فقط للإنسان عند التعرض لجرعات كبيرة جداً منه، بينما تقول الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إنه من الممكن تخفيف مياه الصرف المفلترة بمياه البحر قبل إطلاقها في المحيط.
ووفقاً للخطة المعلنة في وسائل الإعلام اليابانية، سيجري تخفيف المياه الملوثة قبل إطلاقها بحيث تكون أقل تركيزاً 40 مرة.

 

المصدر:الشرق الاوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق