نلهم بقمتنا
ترامب يصف منتقديه من حزبه بـ “الأغبياء” – منصة الحدث الإلكترونية
الدوليةشريط الاخبار

ترامب يصف منتقديه من حزبه بـ “الأغبياء”

الحدث:

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منتقديه من أعضاء حزبه الجمهوري، بـ”الأغبياء”، وذلك بعدما دعاهم إلى توحيد صفوفهم بعد تزايد انتقاداتهم له والتحذيرات من هزيمة موجعة في الانتخابات الرئاسية المقررة 3 تشرين الثاني.

تصريحات ترامب جاءت فيما توجه ومنافسه الديموقراطي جو بايدن، الأحد، لكسب أصوات الناخبين في الولايات المتأرجحة في الأمتار الأخيرة قبل الانتخابات الرئاسية التي تظهر استطلاعات الرأي أنّ قطب العقارات الثري يواجه خطر الخسارة.

وتنقل ترامب من مهاجمة بايدن والتباهي بسياساته الاقتصادية إلى ناقشات حول ضغط المياه في الحمامات والحديث عن قميص ارتداه مفوض الاتحاد الوطني لكرة القدم، جاء ذلك خلال حديثه لتجمع حاشد في ولاية نيفادا في غرب البلاد،

كما تحدث عن تعليقات السناتور الجمهوري بن ساس من نبراسكا (وسط)، الذي قال أخيرا للناخبين إن ترامب يسيء معاملة النساء ويستخدم البيت الأبيض كمشروع تجاري. واعتبر ساس أنّ خسارة ترامب “مرجّحة” بمواجهة بايدن.

وحذّر مسؤولون جمهوريون آخرون من خسائر انتخابية في استطلاعات الرأي ستشمل خسارة مقاعد في الكونجرس، بما في ذلك السناتور تيد كروز، الذي حذر على غرار ساس من “مذبحة” انتخابية للجمهوريين.

وحتى ليندسي غراهام، أحد أقرب حلفاء ترامب في مجلس الشيوخ، قال الخميس إن الديموقراطيين لديهم “فرصة جيدة” للفوز في الانتخابات الرئاسية.

وقال ترامب، في اجتماع حاشد في كارسون سيتي، عاصمة نيفادا “لدينا بعض الأغبياء”.

وتابع “لدينا هذا الرجل ساس كما تعلمون يريد الإدلاء بتصريح… على الجمهوريين أن يتحدوا معًا بشكل أفضل”.

وسيقوم ترامب بجولة في عدة ولايات انطلاقا الأحد من نيفادا إلى كاليفورنيا ثم إلى نيفادا مجددا في يوم من التجمعات الانتخابية وفعاليات جمع التبرعات قبل أن يحط الإثنين في أريزونا.

وفي الامس حضر ترامب قداس الأحد في كنيسة إنجيلية في لاس فيجاس، لكنّه غادر قبل انتهائه.

وأدى المصلون صلاة من أجله، وعندما تم تمرير طبق لجمع التبرعات، رأى مصور ترامب يرمي حفنة أوراق نقدية من فئة 20 دولارًا.

أما بايدن، وهو كاثوليكي متدين، فحضر قداسًا مع زوجته جيل في كنيستهما بالقرب من ويلمنغتون بولاية ديلاوير، قبل أن يتوجه لزيارة قبر ابنه بو، الذي توفي بسرطان الدماغ عام 2015.

ثم توجه بايدن، الذي اتبع نهجا أكثر تحفظًا بسبب المخاوف المرتبطة بجائحة كوفيد-19، إلى ولاية كارولاينا الشمالية لحضور فعاليات في دورهام قبل عقد اجتماع عبر الإنترنت مع زعماء دينيين من أصول أفريقية.

وظل بايدن حريصا على إبراز الاختلافات الصارخة بين حملته وحملة ترامب، مبقيا على كمامته طوال الوقت.

وستجرى المناظرة الثالثة والأخيرة المتلفزة بين المخصمين في ولاية تينيسي، مع طرح موضوعات من بينها “العنصرية في أمريكا” و”التغير المناخي” و”محاربة كوفيد-19″ ما يضمن مواجهة محتدمة.

المصدر: صوت بيروت انترناشونال

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى