الدوليةشريط الاخبار

تمديد إغلاق الحدود الأميركية الكندية حتى 21 نوفمبر

أعلن وزير الأمن العام الكندي بيل بلير، اليوم الإثنين، أن الحدود بين كندا والولايات المتحدة ستبقى مغلقة للتنقلات غير الضرورية حتى 21 نوفمبر (تشرين الثاني)، في إطار التدابير المتخذة لاحتواء وباء كوفيد-19.

وكتب بيل بلير على تويتر: «سنمدد العمل بالقيود على التنقلات غير الضرورية مع الولايات المتحدة حتى 21 نوفمبر. إن قراراتنا تبقى مبنية على أفضل توصيات الصحة العامة المتاحة من أجل ضمان سلامة الكنديين».

وتقرر إغلاق الحدود بين الولايات المتحدة وشريكيها في التبادل التجاري الحر، كندا والمكسيك، في مارس (آذار) وجرى تمديده كل شهر منذ ذلك الحين. ولا يسمح بالعبور إلا لأغراض شحن السلع التجارية والسفر الذي يعدّ ضرورياً، كما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية.

وصرّح رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو لإذاعة هاملتون في أونتاريو قبيل الإعلان الرسمي عن تمديد التدبير: «يفهم الجميع أننا نرغب بعودة الأمور إلى طبيعتها. نرغب بأن تفتح الحدود. لكن لا يمكننا فعل ذلك ما لم نضمن أن الكنديين بأمان، وفي الوقت الحالي لا يزال الوضع في الولايات المتحدة يثير القلق».

ويأتي التمديد فيما تشهد كندا ارتفاعاً مقلقاً بعدد الإصابات بكوفيد-19، الذي أسفر عن وفاة 10 آلاف شخص في البلاد. وفي الوقت نفسه، تقترب الوفيات في الولايات المتحدة، البلاد الأكثر تضرراً في العالم من الوباء، من عتبة 220 ألف حالة.

ويخضع المسافرون الوافدون إلى كندا من كنديين وأجانب لحجر صحي إلزامي لمدة 14 يوماً.

 

 

المصدر:الشرق الاوسط

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى