فنون

المترجمون الشباب… إنجازات لافتة وعوائق في النشر.

ميسرة صلاح الدين – يارا المصري – يوسف نبيل – أحمد سمير سعد
القاهرة: رشا أحمد

نشطت حركة الترجمة حالياً على يد مجموعة من المترجمين الجدد الشباب، وباتوا يشكلون جيلاً له ملامحه وإنجازه الخاص، يولي القيمة معياراً أساسياً في الترجمة. فهم لا يترجمون عبر لغات وسيطة كالإنجليزية أو الفرنسية، إنما عن اللغة الأصلية الأم مباشرة، كما يكنون احتراماً للنص المترجم، يرفضون تقديمه مختصراً، ولا يمارسون أي رقابة عليه، ولا يقدمون ثقافة الآخر وفق انحيازات آيديولوجية معينة.

في هذا التحقيق آراء لمجموعة من هؤلاء المترجمين، حول عالم الترجمة ودوافعهم إليها، والمشكلات التي تواجههم، وكيف يتغلبون عليها:

نبيل: تولستوي غيّر مساري

المترجم الشاب يوسف نبيل احتفل مؤخراً بصدور الجزء السادس والأخير من «يوميات تولستوي»، في أول ترجمة له كاملة إلى العربية عن الروسية مباشرة، إضافة إلى 12 من المؤلفات الروسية الأخرى، رغم أنه لا يزال في بدايات الثلاثين من العمر، يقول: «يعود الأمر إلى المرحلة الثانوية، حيث تعرفت فيها على الأدب الروسي وانبهرت بما قرأته من أعمال حينها. وتحوَّل مسار دراستي من الشعبة العلمية إلى الشعبة الأدبية، حتى أتمكن من الالتحاق بكلية الألسن قسم اللغة الروسية.

تخرجت في الكلية لكن استغرق مني الأمر عدة أعوام حتى أستطيع التفرع تماماً للترجمة الأدبية بسبب انشغالي بالعمل بمجالات أخرى، فضلاً عن أداء الخدمة العسكرية.

ليست لدي ملاحظات على المترجمين السابقين، فالأمر يختلف من مترجم لآخر؛ بعضهم كان يُعرِّب، بمعنى أنه يتدخل في النص ويضفي عليه طابعاً عربياً إسلامياً ليس فيه، ولكن البعض الآخر كان يتسم بالعبقرية فعلاً؛ خصوصاً إن وضعنا في الحسبان عدم توفر القواميس الإلكترونية وشبكة الإنترنت في أيامهم. ومن جانبي، أحاول تجنب التدخل غير المحسوب في النص، كما أحاول تجنب الترجمة بأسلوب واحد لكل الكتب، مثلما كنا نجد لدى بعضهم. في كل كتاب أحاول تقديم أسلوب عربي مختلف يقترب قدر الإمكان من طريقة الكاتب بلغته الأصلية.

أتمنى أن يرتبط اسمي بأعمال روسية مهمة تبقى لأعوام طويلة، كما هو الأمر مع ارتباط المترجم السوري الكبير سامي الدروبي بأعمال دوستويفسكي وأبو بكر يوسف بأعمال تشيخوف. هذا الطموح يجعلني أفكر في مشروعات ترجمة كبيرة، وليست مجرد أعمال متنوعة لا يربطها سياق واحد.

لا شك أن هناك بعض المشاكل أو العوائق، مثل عدم قدرة بعض دور النشر على المخاطرة بنشر أعمال لكتَّاب من أسماء غير معروفة. أغلب دور النشر لا تتحمس إلا لثلاثة أو أربعة أسماء لامعة فقط في الأدب الروسي برمته لا أكثر، ويتحول النشر إلى دائرة مفرغة تعيد إنتاج بضعة أعمال محدودة لضمان الربح المادي دون التعرض إلى مخاطرات. في ظل هذه الظروف يكون من المهم جداً للمترجم أن يجد دار نشر يمكنها خوض بعض المخاطرات والارتباط بالمترجم في مشروعات ترجمة متتالية.

برأيي لا رهان على الترجمة في تأمين دخل كافٍ للمترجم، إن الأمر يعتمد على التزام الناشر بتسديد مستحقاته المالية بانتظام. حين يحدث ذلك ينال المترجم دخلاً معقولاً. وفي كل الأحوال لا يخلو الأمر من ظروف لا يسدد فيها الناشر المال، أو يتأخر في سداده بصورة مبالغة، وهذا يشكل عائقاً كبيراً للمترجم».

يارا المصري: تكريم صيني

مؤخراً نالت المترجمة يارا المصري تكريماً لافتاً من هيئة «الكتاب الصيني»، باعتبارها أصغر مترجمة عن الصينية على مستوى العالم، حيث صدر لها في خمسة أعوام فقط تسع ترجمات تتراوح بين الشعر والرواية والقصة القصيرة، لكن اللافت في تجربتها أنها تركز على إبداعات الصين الحديثة، وليس إنتاج الرواد والأجيال القديمة كما هو معتاد.

تقول يارا: «درستُ اللغة الصينية في كلية الألسن جامعة عين شمس بالقاهرة، ودرستُ لمدة عام في جامعة شاندونغ للمعلمين في مدينة جينان في الصين. وكانت القراءة في الأدب الصيني هي الباب الذي جذبني إلى عالم الترجمة، الأمر الذي دفعني كذلك إلى الاهتمام بقراءة مراجع عربية وإنجليزية في فهم الترجمة وآلياتها، وعلى أي حال، أنا نشأت في بيت مزدحم بالكتب وشغفي بالقراءة ممتد لسنوات طفولتي، وقد بدأت الترجمة عام 2011 بعد عودتي من الصين، ونُشِرَ لي أول نص بعنوان (أبي وأمي) في مجلة (دبي الثقافية)، وكانت هذه بداية عملي كمترجمة.

بالنسبة لي، أرى الجيل السابق من المترجمين أساتذة ومراجع مهمة ومصادر للتعلم والاستفادة دائماً، حيث أعود دائماً إلى قراءة ترجماتهم، رغم أنني أنتمي إلى جيل من المترجمين محظوظ بالأدوات المتوافرة لهم حديثاً، مثل الإنترنت وسهولة الوصول إلى المصادر والقواميس وكل شيء تقريباً في وقت قصير.

أحلم بإنجاز مشروع ضخم في ترجمة وتقديم الأعمال الإبداعية الصينية للقارئ العربي مع تركيز خاص على الفترة الممتدة من الثمانينات من القرن العشرين الماضي وحتى اليوم. وأتمنى وجود مؤسسات تهتم بالترجمة، فما هو موجود منها غير كافٍ، أيضاً أتمنى أن تنشط القراءة في العالم العربي في شتى مجالات الإبداع والمعرفة بما يسهم في انتشار الكتاب مترجماً أو غير مترجم.

بالطبع أواجه الصعوبات التي تواجه كل المترجمين، كالبحث عن الكلمات أو المفردات المناسبة، إضافة إلى الإحالات التاريخية والثقافية في النص الأصلي التي تتطلب جهداً إضافياً. وللأسف لا تؤمن الترجمة دخلاً كافياً لي، كما الحال مع معظم المترجمين إن لم يكن كلهم، وتلك مشكلة تعود إلى أسباب كثيرة؛ منها ضعف توزيع الكتب وسوء آليات التسويق في عالمنا العربي بما يؤثر سلباً على قدرة دور النشر على منح مكافآت مجزية للمترجمين».

سعد: ترجمة الكتب العلمية

المترجم الطبيب أحمد سمير سعد يبدو مولعاً بترجمة العلوم، لا سيما الرياضيات والفيزياء، صدرت له في هذا المجال ستة أعمال؛ آخرها «مقدمة إلى فلسفة الرياضيات» لبراتراند راسل الصادر في القاهرة عن دار «آفاق».

يقول: «بدأت كاتباً للقصة والرواية، لكن أحد الأصدقاء أدرك أنني ربما أقدم شيئاً إضافياً لو استغللت شغفي بالكتابة مع افتناني بالعلوم ودراستي العلمية، خصوصاً أنني خريج كلية الطب وحاصل على الدكتوراه منها. لكنني لا أظن في نفسي هذه القدرة، بالإضافة إلى أنني كنت أشفق على نفسي من مجهود الترجمة الكبير، حتى كنت بصدد تأليف كتابي (لعب مع الكون) وهو كتاب عبارة عن مقالات علمية مبسطة. وكان كتاب (ما الحياة؟) لإرفين شرودنجر أحد المراجع، وهو كتاب لا يكف العلماء عن الحديث عنه، رغم مرور سنوات طويلة على صدوره، أحببت الكتاب وأغراني صغر حجمه بنقله إلى العربية، لاقى الكتاب قبولاً كبيراً وهو ما شجعني على المضي قدماً في هذه السبيل.

ليست لدي ملاحظات سلبية على الأجيال السابقة من المترجمين العرب، بالعكس أظن أن كل جيل سابق علي أفادني بالكثير، وهناك أسماء لامعة كالنجوم، لا يمكن أن تُجحد أفضالهم وكثيرون عبَّدوا دروباً وصاغوا اصطلاحات، أسهمت في تيسير الكثير، مع ذلك أتحدث عن عيوب عامة كانت عند البعض ولا تزال عند آخرين، وأحاول بقدر الإمكان تجنبها، وأظن أن أهمها تعيين الشخص لنفسه رقيباً والتعامل بالحذف أو الإضافة مع النص، فالمترجم في ظني رسول وعليه ألا يكذب في نقل رسالته، كذلك لا أحبذ كثيراً التدخل في رؤية الكاتب بالمعارضة أو المدح أو القدح في الهوامش، ربما يفعل المترجم في مقدمته، لكن وظيفة الهوامش إيضاح ما استغلق بسبب اختلاف الثقافات، لا قطع وتيرة السرد.

سعيد بأن مشروعي ينحصر أغلبه في ترجمة الكتب التي تعني بالعلوم وفلسفة العلم وتبسيطها، آملاً أن أنجز شيئاً مشابهاً للناشئة والأطفال؛ لأنهم يستحقون عناية خاصة، غير أن عوائق عديدة تواجهني كمترجم؛ منها الوصول إلى حقوق ترجمة الكتاب، وهو أمر عسير للغاية وأحياناً تمر شهور حتى أحصل على رد، وكثيراً ما يكون مصير بعض الرسائل التي أبعث بها التجاهل، فضلاً عن صعوبات الترجمة نفسها، وهي أسئلة أطرحها على نفسي مع كل نص أقدم على ترجمته، منها: هل نحافظ على أسلوب الكاتب الذي ننقل عنه؟ وهل نحافظ على تعابير اللغة الأصلية ما استطعنا؟ علماً بأن البعض يذهب إلى أن في هذا إثراء للغة التي ننقل إليها، أم نتصرف مخضعين أسلوب الكاتب إلى أسلوبنا من أجل سلاسة أكبر في العربية؟ ويظل السؤال الموجع: هل تؤمن لك الترجمة دخلاً كافياً؟».

صلاح الدين: ترجمات الرواد

ميسرة صلاح الدين أنجز أخيراً كثيراً من الترجمات عن الإنجليزية لعدد من عيون الأدب العالمي، مثل رواية «الناقوس الزجاجي» لسيلفيا بلاث، لكن بدايته كانت عام 2015، من خلال ترجمة كتاب «الجبل العميق» الذي يتناول المذابح التي ارتكبتها القوات التركية خلال الحرب العالمية الأولى ضد رعاياها من الأرمن، ويحتوي الكتاب على رؤية عصرية لأحداث قديمة وموجعة، يقول: «ترددت في البداية في ترجمة الكتاب لكوني شاعراً وكاتباً مسرحياً، وأفضل أن أخطو في مجال الترجمة من بوابة الأدب، ولكني بعد الاطلاع على الكتاب تحمست وشرعت في العمل.

ما يهمني هنا، هو التأكيد على استفادة المترجمين الجدد كثيراً من ترجمات جيل الرواد، لا سيما إخلاصهم ودأبهم في عملية الترجمة، لم أنزعج إلا من بعض الترجمات القديمة التي كانت تنصب نفسها رقيباً على الأعمال الفنية طبقاً لضوابط ومعايير آيديولوجية وثقافية واجتماعية، أو الترجمات التي تختصر الأعمال الإبداعية وتتصرف في متنها.

حقوق الملكية الفكرية من أبرز العوائق التي تواجهني وغيري كمترجمين شباب، إضافة لضعف التمويل الخاص بشراء الحقوق وعمليات النشر والطباعة، وقد زادت حدة تلك الأزمة بسبب الظروف العالمية الاستثنائية التي تلقي بظلالها على كل شيء بعد جائحة كورونا.

أخيراً، أشدد على أن العمل الإبداعي بكل أشكاله لا يمثل مصداً كافياً للدخل، مع ذلك فهناك بعض الأعمال الفنية والأدبية التي تعد مصدراً جيداً، لكنها في الأغلب تمتلك صفات تجارية وتسويقية تساعد في ذلك».

المصدر الشرق الاوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى