نلهم بقمتنا
توجيه اتهامات لفرنسيتين على خلفية طعن مسلمتين بدوافع «عنصرية» – منصة الحدث الإلكترونية
الدوليةشريط الاخبار

توجيه اتهامات لفرنسيتين على خلفية طعن مسلمتين بدوافع «عنصرية»

وجهت السلطات الفرنسية تهمتي الاعتداء والإهانات العنصرية لامرأتين يشتبه بطعنهما محجبتين قرب برج إيفل ومحاولة نزع حجابيهما، وفق ما أفادت مصادر قضائية لوكالة الصحافة الفرنسية، اليوم (الخميس). وتأتي القضية في ظل ارتفاع منسوب التوتر العنصري، بعد قتل طالب لجوء شيشاني متطرف أستاذاً فرنسياً عرض على تلاميذه رسوماً كاريكاتورية مسيئة للرسول الأسبوع الماضي.
وكانت المتهمتان بالاعتداء في حالة سكر عندما صادفتا مجموعة من النساء المسلمات والأطفال في ساحة «شان دو مارس» في محيط برج إيفل، واشتكت العائلة المسلمة من كلب السيدتين وأعربت عن قلقها منه.
واندلع سجال، فأخرجت إحدى المرأتين سكيناً وطعنت اثنتين من المحجبات، تبلغ إحداهما التاسعة عشرة، والثانية 40 عاماً، وأصيبت المرأة البالغة 40 عاماً بست طعنات، وتخضع للعلاج في المستشفى جراء ثقب في رئتها نجم عن الطعنات. وأما الضحية الأصغر سناً فتعرضت لثلاث طعنات، وخضعت كذلك للعلاج في المستشفى وغادرته لاحقاً.
وأفادت الضحيتان بأن المهاجمتين نادتاهما بـ«العرب القذرين» وقالتا لهما: «مكانكما ليس هنا».

وأثار الحادث موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حيث اتهم البعض الإعلام الفرنسي بالصمت حيال هجوم اعتُبر بشكل واضح مناهضاً للمسلمين.
ووُضعت المشتبه بها الرئيسية قيد الحبس الاحتياطي، بينما أفرج عن صديقتها بكفالة، بحسب مصادر قريبة من التحقيق.
ووُجهت اتهامات لهما، في وقت متأخر الأربعاء، بتنفيذ اعتداء زاد من خطورته استخدام سلاح والسكر وتوجيه إهانات ذات طابع عنصري.
لكن محامي الضحيتين آري عليمي طالب بتوجيه تهم أشد للمهاجمتين، متهماً إياهما بمحاولة القتل بناء على عرقية أو ديانة الضحيتين. وأفاد بأن إحدى المرأتين أشارت على وجه الخصوص إلى الحجاب الذي ارتداه عدد من النساء في العائلة المسلمة، إذ أشارت إليه على أنه «ذاك الشيء الذي تضعنه على رؤوسكن».
كذلك، اتهم المشتبه بهما بمحاولة نزع حجابي الضحيتين، وتوجيه ضربات إلى رأسيهما.
ونفت المشتبه بهما أن تكونا وجهتا أي إهانات عنصرية، وحذر محاميهما برنار سوليتود من «تضخيم هذه الرواية»، مشيراً إلى ضرورة «الالتزام بالحقائق: إنه خلاف نجم عن توجيه إهانات».
واتهم عليمي بدوره السلطات الفرنسية التي أغلقت مسجداً في ضواحي باريس وعدة جمعيات إسلامية، بعد قتل الأستاذ صامويل باتي على يد المتطرف الشيشاني البالغ 18 عاماً، بالقيام بـ«حملة شعواء». ورأى أن من شأن خطوات كهذه مساعدة المتطرفين على «بلوغ هدفهم، وهو وصم المسلمين، ما يدفع بمزيد من الأفراد إلى التطرف».

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى