نلهم بقمتنا
الهند تخفف قيود السفر مع استمرار حظر دخول السياح – منصة الحدث الإلكترونية
الدوليةشريط الاخبار

الهند تخفف قيود السفر مع استمرار حظر دخول السياح

قالت الهند، أمس الخميس، إنها تعتزم تخفيف قيود السفر وإجراءات تأشيرات الدخول المفروضة لمواجهة جائحة فيروس «كورونا»، حيث يتواصل التراجع في أعداد حالات الإصابة الجديدة بالفيروس في البلاد. وأفاد بيان لوزارة الداخلية الهندية بأن الأجانب الراغبين في زيارة البلاد للقيام بأعمال أو حضور مؤتمرات أو للعمل أو البحث، أو لأسباب طبية، يمكنهم التقدم بطلبات للحصول على تأشيرات.

ويمكن أن يتقدم بطلب مماثل أي شخص انتهت فترة سريان تأشيرته. ولا يزال الحظر قائماً على دخول السياح الأجانب للبلاد. وقالت الوزارة إن جميع التأشيرات الحالية، باستثناء الإلكترونية والسياحية والطبية، ستتم استعادتها على الفور. وفي محاولة لاحتواء انتشار الجائحة، علقت الهند جميع رحلات الطيران، منذ فبراير (شباط) الماضي، وأوقفت معظم فئات تأشيرات السفر.

ويستطيع المسافرون دخول الهند على متن رحلات العودة التي تشرف عليها الحكومة، أو من خلال رحلات جوية أخرى سمحت وزارة الطيران باستئنافها.

ويتعين على جميع من يدخلون البلاد اتباع إرشادات وزارة الصحة فيما يتعلق بالحجر الصحي. والهند واحدة من الدول صاحبة الأعداد الأكبر لحالات الإصابة بالفيروس على مستوى العالم، بواقع 7.‏7 مليون حالة، حيث تأتي في المركز الثاني بعد الولايات المتحدة التي سجلت أكثر من 8 ملايين حالة.

وسجل عدد حالات الإصابة اليومية في الهند تراجعاً خلال الشهر الحالي، حيث يبلغ حالياً نحو 55 ألفاً كل يوم، مقارنة مع نحو 90 ألف حالة في الشهر الماضي. ويحذر خبراء من أن موسم المهرجانات الحالي قد يؤدي إلى حدوث طفرة جديدة في أعداد الإصابات.

من جهة أخرى، يرصد أطباء بارزون في نيودلهي قفزة في مشكلات الجهاز التنفسي بين سكان المدينة تتزامن مع بداية ذروة موسم التلوث في العاصمة الهندية، وتزيد المخاوف من تدهور حالات المصابين بـ«كوفيد19». وقال أطباء من 5 مستشفيات مختلفة في دلهي لـ«رويترز» إنهم استقبلوا ضعف أعداد المرضى الذين يعانون من مشكلات التنفس، مثل الالتهاب الشعبي، في الأسبوعين الماضيين.

ويملأ الغبار والدخان هواء دلهي كل شتاء، مما يصعب التنفس على الكبار والصغار على حد سواء. وتظهر بيانات حكومية اطلعت عليها «رويترز» أن جودة الهواء في أكتوبر (تشرين الأول) من هذا العام أسوأ منها في الشهر نفسه من عامي 2018 و2019. وقال درين جوبتا، اختصاصي الأمراض الصدرية بمستشفى «سير جانجا رام» بالمدينة التي سجلت أكثر من 340 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا: «التلوث له تأثير التهابي على الرئة، وكذلك (كوفيد19)».

ولم تجر في الهند أي دراسة تؤكد ما إذا كان التلوث يؤدي إلى مضاعفات أكثر خطورة بين المرضى المصابين بفيروس «كورونا». لكن دراسة أعدتها «كلية تي إتش تشان للصحة العامة» التابعة لجامعة هارفارد في الولايات المتحدة، وجدت أن التعرض لمدة طويلة لجسيمات دقيقة يزيد من خطر الوفاة بـ«كوفيد19».

وقال هيما جوبتا مينتال، كبير أطباء الأطفال بمستشفى «رام مانوهار لوهيا»: «نستقبل أعداداً أكبر من مرضى الجهاز التنفسي، لكننا نجري لهم فحوص (كوفيد19)». وشهدت دلهي تحسناً قياسياً في جودة الهواء في وقت سابق من هذا العام عندما فرضت الحكومة إجراءات عزل عام شاملة للحد من تفشي الجائحة، لكن جودة الهواء تدهورت في الشهرين الماضيين.

المصدر:الشرق الاوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى