نلهم بقمتنا
اكتشاف آثار أقدام متحجرة عمرها 13000 عام بنيو مكسيكو. – منصة الحدث الإلكترونية عرض الموقع بالنسخة الكاملة
أخبار منوعة

اكتشاف آثار أقدام متحجرة عمرها 13000 عام بنيو مكسيكو.

اكتشف العلماء رحلة ما قبل التاريخ عبر مجرى نهر موحل بنيو مكسيكو تظهر آثار الأقدام المتحجرة وكانها لشخص بالغ صغير، على الأرجح امرأة، ولكن من المحتمل أن يكون ذكراً في سن المراهقة، يسافر لمسافة ميل تقريباً منذ 13000 عام،ووفقاً لصحيفة الديلي ميل يُظهر التحليل أن البالغ انطلق عبر التضاريس الوعرة بوتيرة سريعة أثناء حمله لطفل يبلغ من العمر عامين.

رحلة ما قبل التاريخ

تم اكتشاف خط سير الرحلة الذي يبلغ طوله 1.5 كيلومتر (0.9 ميل) في نيو مكسيكو، ويظهر أيضاً أن الطريق البشري قد عبره ماموث وكسلان عملاق. إنه أطول وأقدم مسار معروف لآثار أقدام إنسان على الإطلاق،يكشف تحليل منفصل لقاع بحيرة جاف، أن المنطقة كانت أيضاً شائعة لدى القطط ذات الأسنان ذات السيوف والذئاب الرهيبة وثور البيسون والإبل.
خلال هذه الفترة من التاريخ، منذ حوالي 13000 عام، اصطاد البشر بعض هذه الحيوانات، وتم اصطيادها من قبل آخرين، مما جعل الرحلة محفوفة بالمخاطر للغاية وفقاً للباحثين الذين اكتشفوا وحللوا المسارات

في مقال لـ The Conversation، كتب البروفيسور ماثيو روبرت بينيت والبروفيسورة سالي كريستين رينولدز من جامعة بورنماوث: «كانت الأرض مبللة وملطخة بالطين وكانا يسيران بسرعة، وهو ما كان مرهقاً».«نقدر أنهم كانوا يسيرون بأكثر من 1. 7 متر في الثانية [3. 8 ميل في الساعة] – سرعة المشي المريحة حوالي 1. 2 إلى 1. 5 متر في الثانية [2. 6 إلى 3. 4 ميل في الساعة] على سطح جاف مسطح».يعرف الباحثون أن المرأة وطفلها كانا في عجلة من أمرهما بسبب شكل وعمق آثار الأقدام، التي تم مسحها ضوئياً ثلاثي الأبعاد.

كانت الاستراحة في هذه المنطقة محفوفة بالمخاطر، حيث كشفت الآثار أنها مليئة بالوحوش الخطرة، وكلها قادرة على قتل المسافرين.
يقول الباحثون إنهم لا يعرفون إلى أين يتجهون لأن المسارات انتهت ولكن عادت الفتاة على نفس المسار بعد بضع ساعات، لكنها كانت هذه المرة بمفردها.
واضاف البروفيسور ماثيو: «ما يمكننا قوله هو أن المرأة كانت على الأرجح غير مرتاحة في هذا المشهد المعادي، لكنها كانت مستعدة للقيام بالرحلة على أي حال».
في الفترة القصيرة بين خروج المرأة وعودتها، تم عبور المسار بواسطة الحيوانات الضخمة المنقرضة الآن.
جابت الوحوش الهائلة سهول الأمريكتين وساعدت آثار هذه الحيوانات الأكاديميين في تحديد تاريخ الحدث.
يقول الباحثون: «بين رحلات الذهاب والعودة، عبر حيوان الكسلان والماموث المسار الخارجي».
«وعلى النقيض من ذلك، فإن مسارات الماموث، تعبر المسار البشري دون انحراف، وعلى الأرجح لم تلاحظ وجود البشر».

المصدر سيدتي

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى