الدوليةشريط الاخبار

«كورونا» في ألمانيا: ميركل تناشد مواطنيها الانضباط… وشرطة برلين تتحرّك

ناشدت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل مواطنيها مجددا المساعدة في احتواء جائحة كورونا من خلال تقليل الاختلاط بعد الارتفاع الملحوظ في أعداد الإصابات بفيروس كورونا المستجد.

وفي رسالتها الأسبوعية المتلفزة عبر الإنترنت، قالت ميركل اليوم السبت: «لسنا قليلي الحيلة في مواجهة الفيروس، فسلوكنا يحدد مدى قوة انتشاره وسرعته، وواجب الساعة يعني بالنسبة إلينا جميعا تقليل المخالطات، والتقاء عدد أقل كثيرا من الناس».

وكانت ميركل وجهت في رسالة الأسبوع الماضي نداء مؤثراً للموطنين، وناشدتهم المساعدة في التغلب على الجائحة. وقالت إن وضع الجائحة تفاقم في الأسبوع التالي. وأضافت: «بالنسبة إلي لا يزال سارياً ما قلته لكم الأسبوع الماضي، كلمة بكلمة، ولهذا سيتبع الآن تسجيل السبت الماضي». وأعقب هذه العبارة تشغيل تسجيل الأسبوع الماضي.

وكانت ميركل دعت المواطنين في ذلك التسجيل إلى تقليص المخالطات خارج الأسرة وناشدتهم التخلي عن الرحلات والحفلات غير الضرورية. وقالت: «من فضلكم ابقوا في بيوتكم وأماكن سكنكم ما أمكنكم ذلك»، كما أوردت وكالة الأنباء الألمانية.

في غضون ذلك، أعلنت شرطة العاصمة برلين اعتزامها استخدام ضوابط مشددة اعتبارا من مطلع هذا الأسبوع لحض الناس على الالتزام بقواعد مكافحة كورونا.

وقال متحدث باسم الشرطة اليوم السبت: «نحن موجودون في الشوارع حتى وقت متقدّم من الليل». ومن المقرر نشر حوالي ألف شرطي على مدار اليوم، نصفهم من الشرطة الاتحادية.

وكان وزير الداخلية المحلي لولاية برلين أندرياس غايزل قد اتفق مع وزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر على هذه المهمة المشتركة بين الشرطة الاتحادية وشرطة الولاية.

وكانت حكومة ولاية برلين قد قررت بناء على ارتفاع عدد الإصابات في البلاد تشديد تدابير احتواء الجائحة. فاعتباراً من اليوم، على سبيل المثال، سيتعين وضع الكمامات في الأسواق الأسبوعية وفي عشرة شوارع للتسوق. بالإضافة إلى ذلك، تم تشديد الحدود القصوى للتجمعات الخاصة. وتستهدف الضوابط أيضاً الحفلات غير القانونية والمطاعم والحانات التي يُفرض على معظمها إغلاق ليلي.

 

المصدر:الشرق الاوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى