نلهم بقمتنا
مسؤول في «أرامكو»: على «أوبك بلس» التعامل مع مشكلة الطلب قبل إمدادات يناير – منصة الحدث الإلكترونية
الاقتصادشريط الاخبار

مسؤول في «أرامكو»: على «أوبك بلس» التعامل مع مشكلة الطلب قبل إمدادات يناير

الحدث – الرياض

قال إبراهيم البوعينين، رئيس الذراع التجارية لـ«أرامكو السعودية»، إنه سيتعين على دول «أوبك بلس»، التعامل مع «كثير من مسائل الطلب» قبل زيادة الإمدادات في يناير (كانون الثاني) المقبل، بالنظر إلى خفض شركات تكرير النفط استهلاك الخام.

وتعتزم «أوبك» وحلفاؤها زيادة الإنتاج مليوني برميل يومياً من يناير المقبل بعد تخفيضات قياسية للإنتاج هذا العام مع تضرر الطلب بسبب فيروس «كورونا»، مما يصل بالتخفيضات الإجمالية إلى نحو 5.7 مليون برميل يومياً.

لكن البوعينين قال في مقابلة مع «غلف إنتليجنس» نُشرت أمس الأربعاء: «نرى ضغطاً على هوامش التكرير، ونرى أن كثيراً من المصافي تخفض طاقة التكرير بما بين 50 و60 في المائة» أو يتوقف كثير منها. وتابع: «لا أعتقد أن أنشطة (التكرير) يمكنها الاستمرار عند تلك المستويات (هوامش التكرير)». بيد أنه أضاف أن من المرجح أن يظل الطلب الصيني على الخام قوياً على الأرجح خلال الربع الرابع وفي 2021؛ إذ إن اقتصادها ينمو بينما تسجل بقية دول العالم أداءً سلبياً.

وتعاني السوق من كثير من الضبابية نتيجة زيادة الإنتاج في ليبيا على صعيد الإمدادات، وموجة ثانية من إصابات «كوفيد19» عالمياً؛ لا سيما في أوروبا، على صعيد الطلب.

على صعيد مواز، تراجعت أسعار النفط أمس؛ إذ عززت زيادة مخزونات الخام الأميركية وارتفاع حالات الإصابة بفيروس «كورونا» في أوروبا والولايات المتحدة، مخاوف بشأن تخمة المعروض وضعف الطلب على الوقود.

وبحلول الساعة 16:00 بتوقيت غرينيتش، تراجع «خام برنت» 5 في المائة إلى 39.25 دولار للبرميل، بعدما صعد بنحو اثنين في المائة أمس. وانخفض الخام الأميركي 5.1 في المائة إلى 37.83 دولار للبرميل بعد ارتفاع 2.6 في المائة الثلاثاء.

وكشفت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية أمس الأربعاء، عن ارتفاع مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام، بينما هبط مخزون البنزين ونواتج التقطير الأسبوع الماضي.

وزاد مخزون الخام 4.3 مليون برميل على مدار الأسبوع المنتهي في 23 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، إلى 492.4 مليون برميل، بينما توقع المحللون في استطلاع أجرته «رويترز» زيادته 1.2 مليون برميل.

وتراجعت مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما 422 ألف برميل الأسبوع الماضي. ونما استهلاك الخام بمصافي التكرير 362 ألف برميل يومياً على مدى الأسبوع، وارتفع معدل استغلال طاقة المصافي 1.7 نقطة مئوية.

وانخفضت مخزونات البنزين الأميركية 892 ألف برميل إلى 226.1 مليون برميل، بينما توقع المحللون في استطلاع «رويترز» تراجعها 961 ألف برميل.

وتراجعت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 4.5 مليون برميل على مدار الأسبوع، إلى 156.2 مليون برميل، في حين كان من المتوقع انخفاضها 2.1 مليون برميل.

وزاد صافي واردات الولايات المتحدة من الخام 122 ألف برميل يومياً الأسبوع الماضي، حسبما ذكرته إدارة معلومات الطاقة.

وسجلت الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبلدان أخرى زيادات قياسية في حالات الإصابة بفيروس «كورونا» في الأيام الماضية، وفرضت الحكومات الأوروبية قيوداً جديدة في محاولة للحد من التفشي السريع للمرض.

ومن المتوقع أن يزيد إنتاج ليبيا النفطي إلى مليون برميل يومياً في الأسابيع المقبلة، وهو ما يضيف إلى الضغوط على الأسعار.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى