الدولية

رسالة سلام» من وزير خارجية فرنسا إلى العالم الإسلامي.

بعث وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، اليوم (الخميس)، بـ«رسالة سلام إلى العالم الإسلامي»، يلفت فيها إلى أن فرنسا كانت «بلد التسامح لا الازدراء أو النبذ»، وذلك عقب الاعتداء الذي شهدته مدينة نيس.

وقال الوزير، في الجمعية الوطنية على هامش نقاش حول موازنة وزارته، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية: «لا تستمعوا إلى الأصوات التي تسعى إلى تأجيج الريبة. ينبغي ألا نجعل أنفسنا حبساء تجاوزات أقلية من المتلاعبين».

وجاء ذلك عقب الاعتداء الذي شهدته كنيسة في مدينة نيس (جنوب شرق)، أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص.

ويأتي الاعتداء بعد أيام على نزول الآلاف إلى شوارع فرنسا استنكاراً لقطع رأس مدرّس لعرضه على تلاميذه رسوما مسيئة للنبي محمد (صلي الله عليه وسلم)

المصدر الشرق الأوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى