المجتمع

رفع مشاركة المرأة في العمل الأكاديمي والوصول بالمحتوى المحلي إلى 75 في المائة وخفض نسبة البطالة إلى 7 في المائة

هناء حسين : جده :

دعا معالي وزير التربية والتعليم الدكتور أحمد العيسى الجامعات السعودية أن تتواكب خططها وبرامجها وتطبيقاتها مع رؤية المملكة العربية السعودية 20 30
وشدد معاليه في كلمة القاها نيابه عنه الدكتور سعد بن سعود آل فهيد وكيل الوزارة بالتعليم العام والمشرف العام على التعليم الأهلي الجامعي بمناسبة انعقاد مؤتمر ومعرض التعليم الخليجي الذي يواصل يومه الثاني في رحاب جامعة الأعمال والتكنولوجيا بحضور 130 جامعة من مختلف انحاء العالم ومشاركة 35 دولة على أهمية انعقاد المؤتمر الذي يرفع شعار التعليم من أجل العمل ويأتي متزامنًا مع رؤية المملكة العربية السعودية أتعلم لتعمل والتي تسهم في دفع عجلة التقدم والاقتصاد وسد فجوة سوق العمل من مخرجات الجامعات مؤكدًا أهمية إعادة التأهيل بين المسارات التعليمية وتطبيق مناهج جامعية جديدة تركز على تطوير المهارات والمواهب والإبتكارات والكفاءة مع توفير فرص التدريب محليًا ودوليًا


وبين معاليه أن رؤية 2030 تركز على بناء منصات للموارد البشرية ودعم المنشات الصغيرة ومساعدة الشباب والشابات في ترجمة أفكارهم الإبداعية والإبتكارات العلمية وتسويقها
وقال معاليه : لابد أن تعني الجامعات الخليجية والسعودية وقياداتها بتنمية الموارد البشرية من أجل تحسين الاقتصاد ولا يكفي أن يكون لدينا عدد كبير من الجامعات بقدر وجود مخرجات جامعية على كفاءة عالية توافق متطلبات سوق العمل من حيث الاداء والمهارة والتطبيق وأن تحرص الجامعات على تدريب الطلاب على مهارات الاتصال والتواصل وكافة المهارات الآخرى من أجل تحويلهم إلى أفراد منتجين
ودعا معالي وزير التربيه على أهمية وضرورة رفع مشاركة المرأة في العمل الأكاديمي والوصول بالمحتوى المحلي إلى 75 في المائة وخفض نسبة البطالة إلى 7 في المائة ولن يتحقق هذا إلا من خلال تطور التنمية البشرية
وشدد معاليه : على مواكبة سير التعليم في ظل المتغييرات التي يشهدها العالم وظهور جيل جديد يعتمد على الثقة بالنفس والإعتماد على أساليب التقنية وسرعة معدلات التغييرات وإعادة النظر في مسارات التعليم الجامعي وإعادة صيغ جديدة تتوافق مع أحيال اليوم والوظائف المستفبلية وأن يكون لدى الجامعات رؤية لكواكبة التطور التقني والذكاء الصناعي والتكنولوجيا الحيوية والطباعة ثلاثية الأبعاد أن يدرك الطالب أنه يتحمل جزء من المسؤولية في مجال التوظيف وفق ما تتطلبه قوانين سوق العمل وأن يكون شريكا في المسؤولية الوطنية المجتمعية والمشاركة في خدمة مجتمعه ووطنه وعليه أن يدرك أن النجاحات ليست صدفه ولكن بوجود سواعد العقول


ونوه معاليه : بالدعم الكبير الذي يوليه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين للجامعات سواء كانت حكومية أو أهليةمثمن دور جامعة الأعمال في استضافة مؤتمر ومعرض التعليم الخليجي للمرة الثانية متطلعًا أن يحقق المؤتمر أهدافه والخروج بتوصيات تواكب نقلة التطور التعليمي ومخرجاته في دول العالم
من جهته قال : الدكتور سعد الفهيد، أن هناك أربعة أسس أساسية تعمل عليها وزارة التعليم لتحقيق التحول الوطني والإستثمار في التعليم، من خلال توسيع مجالات الشراكة بين القطاعين العام والخاص، والتوسع في التعليم الأهلي العام ليستهدف الوصول بنسبة مشاركة القطاع الخاص إلى 25% من الدور الحكومي، وتعزيز دور القطاع الخاص كشريك إستراتيجي.
وأوضح أن هذه الأسس تشمل أربعة محاور، تؤكد إستمرار دعم الإستثمار في التعليم الأهلي العام والجامعي، وتخصيص عدد من المدارس الحكومية، وتحويلها إلى مدارس مستقلة، والدخول في شراكة مع القطاع الخاص لتمويل وتشغيل المدارس .
وقال “الفهيد”: “إن الوزارة تتجه للإستثمار في التعليم تماشياً مع الرؤى الإستراتيجية، والتوجهات الاقتصادية للخطط التنموية للمملكة”، مؤكداً أهمية فعاليات مؤتمر ومعرض التعليم الخليجي .

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى