الصحة

السكر يزيد خطر أمراض الأمعاء الالتهابية.

نشرت مجلة Science Translational Medicine التخصصية نتائج دراسة أجراها علماء أميركيون على الفئران أظهرت أن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر تسبب اضطرابًا في الميكروبيوم المعوي. وهذا يفسر سبب زيادة ما يسمى بالنظام الغذائي الغربي من خطر الإصابة بأمراض الأمعاء الالتهابية.

إذ يصيب مرض التهاب الأمعاء، مثل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي أكثر من 3.5 مليون شخص حول العالم. ويتجلى هذا المرض بشكل إسهال شديد وآلام في البطن وأعراض أخرى. حيث يعد داء الأمعاء الالتهابي شائعا بشكل خاص في الدول الغربية فيما تظهر الأبحاث أن حدوثه لدى الأطفال يتزايد باطراد منذ الثمانينيات.

وفي هذا الإطار، يقترح العديد من العلماء أن السبب الرئيسي لانتشار مرض التهاب الأمعاء في البلدان المتقدمة هو النظام الغذائي الغربي؛ الذي يتضمن الأطعمة عالية السكر وعالية السعرات الحرارية.

إذ ان من المعروف أن الأطعمة السكرية المصنعة تزيد من خطر الإصابة بالسمنة ومرض السكري، لكن دور السكر في تطور مرض التهاب الأمعاء لا يزال مثيراً للجدل.

وفي الدراسة أجرى علماء الأحياء الأميركيون – بقيادة شاهانشاه خان من مركز ساوث وسترن الطبي بجامعة تكساس في دالاس – تجارب مختبرية على الفئران ووجدوا أن القوارض التي تتغذى على الأطعمة الغنية بالسكر كانت أكثر عرضة للإصابة بالتهاب القولون عن الفئران التي تتبع نظاما غذائيا عاديا. وبدأت العمليات الالتهابية في أمعاء الفئران بعد ثلاثة أيام بعد أن بدأوا في تلقي طعام يحتوي على نسبة عالية من السكر.

ووجد مؤلفو الدراسة أن السكريات غيرت تركيبة ميكروبيوم الأمعاء؛ وذلك في المقام الأول من خلال دعم بكتيريا Akkermansia muciniphila، التي تعمل على تحلل الوحيدات – البروتينات السكرية ذات الوزن الجزيئي المرتفع، وهي المكون الرئيسي للمخاط الذي تنتجه الخلايا الظهارية المعوية.

جدير بالذكر، كان يُعتقد سابقًا أن لهذه البكتيريا تأثيرات مضادة للالتهابات، وقد تم التخطيط لاستخدامها في مكافحة السمنة ومرض السكري من النوع 2. لكن نتائج الدراسة أظهرت أن الزيادة في عدد Akkermansia muciniphila أدت إلى تدمير الطبقة المخاطية الواقية التي تبطن الجدران الداخلية للأمعاء، مما سمح للبكتيريا الأخرى بدخول الغشاء المخاطي؛ وهذا يسبب التهاب القولون.
وفي هذا الصدد، أشار العلماء إلى أن الإنزيمات النشطة التي تحلل المخاط توجد عادة في أمعاء مرضى التهاب القولون التقرحي لدعم استنتاجاتهم.

المصدر الشرق الأوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى