الاقتصادشريط الاخبار

خبراء ومستثمرون يطالبون بتوطين 10 مليار ريال في سوق الأثاث والتصميم الأمير فيصل بن سلطان: التحديات الحالية ترفع معدل النمو إلى 12% سنوياً

الحدث / وسيلة الحلبي

طالب خبراء ومستثمرون سعوديون بالتحرك السريع خلال الشهور المقبلة لعقد تحالفات وشراكات استراتيجية عالمية بهدف توطين 25% على الأقل من واردات سوق الأثاث والديكور والتصميم الذي يتجاوز الـ10 مليار ريال سنوياً، بهدف دعم الصناعة السعودية التي تعد أهم مرتكزات رؤية 2030 للنهوض بالاقتصاد الوطني وتنويع مصادره وتحريره من الاعتماد على النفط. جاء ذلك خلال انطلاق المعرض السعودي الدولي للأثاث والتصميم “ديكوفير” بمشاركة 125 علامة تجارية محلية وعالمية من 9 دولة والذي تنظمه ريد سنيدى للمعارض للعام الثامن على التوالي بنجاح كبير في فندق هيلتون جدة، ودشنه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلطان بن ناصر بن عبد العزيز رئيس المجلس الاستشاري بجمعية الأيدي الحرفية الخيرية بمنطقة مكة المكرمة، وتستمر فعالياته أربعة أيام وسط توقعات باستقبال أكثر من 10 ألاف زائر على مدار الأيام الأربع.

هذا وأعرب صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلطان، عن سعادته بافتتاح معرض ديكوفير في نسخته الثامنة الذي تتسم معروضاته بالتنوع والشمولية لإرضاء كافة الأذواق في مجالات الأثاث والتصميم والاضاءة والإكسسوارات المنزلية والمنسوجات والمفروشات ومنتجات المطبخ والأدوات الصحية والتصاميم والخدمات المعمارية، وأشار إلى أهمية المعرض كمنصة رئيسية لسد الاحتياج المحلى من الأثاث وفنون التصميم والديكور المختلفة، لافتًا إلى ارتفاع واردات الأثاث سنويًا إلى 10 مليار ريال. وتوقع رئيس المجلس الاستشاري بجمعية الأيدي الحرفية الخيرية بمنطقة مكة المكرمة، زيادة ملموسة في حجم السوق مع انطلاق رؤية 2030 التي تستهدف استقطاب 1.5 مليون سائح من الخارج، لافتاً إلى أن القطاع السياحي بمفرده يشهد حاليًا بناء 35 الف وحدة فندقية وسكنية جديدة، فيما تسعى وزارة الإسكان إلى بناء 1.5 مليون وحدة سكنية لسد الاحتياج خلال 5 سنوات، وأشار إلى أن هذه التحديات ترفع من معدل النمو في السوق بما يقارب 12% سنويًا.

من جهتها.. توقعت السيدة هيا السنيدى رئيس مجلس إدارة ريد سنيدى للمعارض أن تحظى مبادرة توطين صناعة الأثاث بالتعاون مع الشركات العالمية باهتمام شركاء النجاح من مختلف الدول، معربة عن أملها في أن يتم ترجمتها من خلال إقامة فروع لهذه الشركات في المملكة، في ظل توفر الأيدي العاملة وموقع المملكة المتميز وإمكانية الحصول على المواد الخام بتكلفة تنافسية، وقالت يتيح “ديكوفير” الفرصة لاجتماع الشركات الدولية والمحلية الرائدة في قطاع صناعة وتجارة الأثاث والتصميم تحت سقف واحد، ويشكل منصة تجارية مناسبة للتعاون والتواصل التجاري وتبادل الخبرات بين الشركات والزوار من أصحاب الاختصاص.

من جهته.. قال رونى الحداد مدير المعارض في ريد سنيدى ، أن المعرض  في دورته الثامنة يتميز بقاعدة قوية من الشركات التي تشارك من الدورة الأولى ، وأخرى جديدة حرصت على المشاركة من أجل تعزيز وجودها في السوق السعودي سواء عبر الشراكات أو التواجد المباشر بفضل الإصلاحات التي أقرتها المملكة أخيرًا. وأشار إلى أن المعرض يعتبر بمثابة معرض مفتوح يغطي 9 قطاعات رئيسية هي: الأثاث، الإضاءة، مواد التصميم ،الإكسسوارات المنزلية، المنسوجات والمفروشات، ومنتجات المطبخ والأدوات الصحية والتصاميم والخدمات المعمارية .مضيفًا إلى أنه سيتم خلال المعرض الإعلان عن جائزة ديكوفير لأفضل تصميم 2016 والتي ستمنح لأفضل تصميم ونهدف من خلال هذه المسابقة إلى لدعم المصممين والمصممات المبدعين وتسليط الضوء على تصاميمهم ومشاريعهم ليتمكن أصحاب الاختصاص وأصحاب القرار من قطاع الأعمال من التواصل والتعاون معهم وسيتم تقييم المشاركين من قبل لجنة تحكيم متخصصة تضم مجموعة من أهم وأشهر المعماريين والمصممين الدوليين وشركات التطوير العقاري. وقال أن المعرض دخل في دورته الجديدة مرحلة النضج ومواكبة المستجدات الراهنة في مرحلة التحول الوطني 2020، مشيرًا إلى أن المعرض ينظم للمستثمرين ورجال الأعمال السعوديين برنامجًا مع العارضين من أجل التعرف على تجاربهم وتوطين الصناعة على أسس ومعايير عالمية. ويشارك في المعرض 125 علامة تجارية و64 عارضًا من 9 دول ومن أبرز الدول المشاركة اسبانيا والبرتغال وايطاليا واليونان والكويت ومصر والإمارات وإندونيسيا.

img-20161109-wa0013 img-20161109-wa0014

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى