الدوليةشريط الاخبار

أبوظبي: إعلان برنامج ندوة «المتاحف بإطارٍ جديد»

أعلن متحف اللوفر أبوظبي وجامعة نيويورك أبوظبي عن البرنامج المفصّل للندوة الرقمية التي ينظمانها تحت عنوان «المتاحف بإطارٍ جديد»، والتي تمتد على مدار ثلاثة أيام، من 16 إلى 18 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020. والمتاحة مجاناً أمام الجمهور.

سيتمحور النقاش في الندوة حول ثلاث ركائز رئيسية يتم تصنيف المتاحف بناءً عليها، وهي «المجموعات الفنية» في 16 نوفمبر، و«المبنى أو الموقع» و«الأشخاص» الجزء الأول في 17 نوفمبر، و«المبنى أو الموقع» و«الأشخاص» الجزء الثاني في 18 نوفمبر.

ومن جانبه، علق مانويل راباتيه، مدير متحف اللوفر أبوظبي: «حان الوقت الآن لمناقشة كيفية المضي قدماً في نماذج جديدة لتحفيز الجماهير على التفاعل مع المتاحف ولعرض مجموعاتنا الفنّية. مما لا شك فيه أننا لن نعثر على جميع الإجابات على هذه التحديات المعقدة في غضون ثلاثة أيام، ولكن من الضروري البحث عن حوار مستمر بين النظراء العالميين ومواصلة تبادل الخبرات والأفكار من أجل ترسيخ قطاع متاحف مرن ومستدام وملائم».

من جهتها، قالت مارييت ويسترمان، نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي: «نسعى من خلال هذه الندوة لبدء حوار يكون شاملاً ومبيناً على التفاؤل بين المتخصصين في المتاحف والعلماء والفنانين وغيرهم حول أهمية المتاحف ومستقبلها، فهذا هو الوقت المناسب للتفكير في كيفية تحويل التعريفات التقليدية للمتحف، والتساؤل حول ماهية المتاحف، وإعادة تصور كيف يمكنها بناء التواصل والمجتمع».

ويتضمن البرنامج حلقات نقاشية وكلمات رئيسية ودراسة حالات، تليها فرص للجمهور للتواصل في حلقات منفصلة ومواصلة النقاشات في «المقهى العالمي الافتراضي».

اليوم الأول: «المجموعات الفنية»

في اليوم الأول للبرنامج ستقام حلقة نقاشية تحت عنوان «من الاستحواذ على المقتنيات إلى سرد القصص: ما هو مستقبل المجموعات الفنية في المتاحف؟» مع الشيخة حور القاسمي (رئيسة مؤسسة الشارقة للفنون ومديرتها، الإمارات العربية المتحدة)، وماريا بالشو (المديرة العامة، متحف تيت، المملكة المتحدة)، ومايكل غوفان (المدير العام، متحف مقاطعة لوس أنجلوس للفنون، الولايات المتحدة الأميركية)، وميخائيل بيوتروفسكي (المدير العام، متحف هيرميتاج، روسيا)، وثريا نجيم (مديرة إدارة المقتنيات الفنية وأمناء المتحف والبحث العلمي، متحف اللوفر أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة). كما يضم اليوم الأول حلقة نقاشية حول مستقبل المعارض في عالم ما بعد الوباء مع كريس ديركون (الرئيس، رابطة المتاحف الوطنية، فرنسا)، وحمادي بوكوم (المدير العام، متحف الحضارات السوداء، السنغال)، وهيرفي بارباريه (المدير العام، وكالة متاحف فرنسا، فرنسا)، ومانويل بورخا – فيليل (المدير العام، متحف الملكة صوفيا، إسبانيا)، ويانغ تشيغانغ (المدير العام، متحف شانغهاي، الصين).

ومن برنامج اليوم الأول أيضاً حلقة نقاشية بعنوان «تصورات لمستقبل المتاحف: نماذج مقترحة تتعدى السياحة والمعارض الكبيرة» مع سعود الحوسني (وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بالإنابة، الإمارات العربية المتحدة)، وفرنسواز بن حمو (خبيرة اقتصادية متخصصة في مجال اقتصاديات القطاع الثقافي)، وفريديريك جوسيه (المدير التنفيذي لشركة «ويبهيلب»، راعي رئيسي لمتحف اللوفر ومالك مجلة «بو زار»)، وماكس هولاين (مدير متحف المتروبوليتان للفنون، الولايات المتحدة الأميركية)، وبيتر كيلر (المدير العام للمجلس العالمي للمتاحف، النمسا- فرنسا)، ونجوم الغانم (شاعرة ومخرجة، الإمارات العربية المتحدة). تدير الحوار فياميتا روكو، (محررة ومراسلة الشؤون الثقافية، مجلة «ذي إيكونوميست» ومجلة «1843»، المملكة المتحدة). ويختتم اليوم الأول بكلمة رئيسية بعنوان «إعادة النظر بالمتحف الافتراضي» يلقيها جان – لوك مارتينيز (المدير العام، متحف اللوفر، فرنسا).

وبالنسبة لأهم فعاليات اليوم الثاني والذي يحمل عنوان «المبنى أو الموقع» فستكون هناك حلقة نقاشية بعنوان «إعادة تشكيل صورة المتاحف كمساحة عامة» مع ديدييه فوزيلييه (الرئيس، لا فييت، فرنسا)، ويوجين تان (المدير العام، متحف سنغافورة للفنون، سنغافورة)، وزينة عريضة (المديرة، متحف سرسق، لبنان). كما يلقي الفيلسوف والمؤرخ الفرنسي كلمة بعنوان «تاريخ عالم المتاحف» وتليها حلقة نقاشية بعنوان «من منظور الخبراء: الخبرة والإشراك والإدماج في متاحف المستقبل» مع لورانس ديه كار (المدير العام، متحف أورسيه، فرنسا)، وكايوين فيلدمان (المديرة العامة، المعرض الوطني للفنون في واشنطن، الولايات المتحدة الأميركية)، ومنال عطايا (المديرة العامة، هيئة الشارقة للمتاحف، الإمارات العربية المتحدة)، وأماريسوار غالا (أستاذ القيادة الثقافية الشاملة، ومدير المعهد العالمي للمتاحف الشاملة، وعميد كلية التنمية والقيادة، جامعة أنانت الوطنية، أحمد آباد، الهند)، وصلاح م. حسن (مدير معهد أفريقيا وأستاذ تاريخ الفن الأفريقي والفن الأفريقي في المهجر والتراث المرئي في مركز دراسات وأبحاث أفريقيا، جامعة كورنل، الولايات المتحدة الأميركية). تدير الحوار إميلي كاسرييل (رئيسة قسم الشراكات التحريرية والمشاريع الخاصة في إذاعة البي بي سي، المملكة المتحدة).

اليوم الثالث من الندوة والمعنون «الأشخاص» سيشهد حلقة نقاشية بعنوان «المتاحف والمواقع الأثرية: تفعيل الماضي من خلال الحاضر في المتاحف» مع عيشه إيجيه يلديريم (مهندسة تخطيط عمراني مختصة بالحفاظ على المناطق التراثية، تركيا)، وكارولين أوتري (رئيسة قسم علم الآثار وتاريخ الفن، جامعة السوربون أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة)، وكلير ديفيس (مساعدة أمين قسم الفنون الحديثة والمعاصرة، الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، متحف المتروبوليتان للفنون، الولايات المتحدة الأميركية)، وغيلم أندريه (المنسق العام لقسم الفنون الآسيوية وفنون العصور الوسطى، متحف اللوفر أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة)، بيتر ماغي (المدير العام، متحف زايد الوطني، الإمارات العربية المتحدة).

إضافة إلى حلقة نقاشية بعنوان «مستقبل أمناء المتاحف» مع ريم فضة (مديرة المجمع الثقافي، الإمارات العربية المتحدة)، وجيسيكا مورغان (مديرة مؤسسة «ديا»، الولايات المتحدة الأميركية)، وروزماري موسو (رئيسة أمناء قسم الفن الحديث، متحف اللوفر أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة)، وصوفي ماكاريو (رئيسة متحف غيميه، فرنسا)، وثيلما غولدن (المديرة العامة لمتحف «ستوديو» في هارلم، الولايات المتحدة الأميركية).

 

المصدر:الشرق الاوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى