حصريات الحدث

زفاف الفنانة التونسية درة.

احتفلت النجمة التونسية درة بزفافها على المهندس هاني سعد، وسط أجواء عائلية في القاعة المفتوحة لأحد فنادق مدينة الجونة، بعد ساعات قليلة من عقد قرانها داخل نفس الفندق، وحرصت درة على تنفيذ مراسم الزواج الكلاسيكية فسارت في البداية بمفردها داخل ممر مغطى بالزهور، على أنغام أغنية ماجدة الرومي “طلي بالأبيض”، وظهرت وهي ترتدي فستان أبيض وتحمل بوكيه ورد.

فور وصول درة إلى عريسها هاني سعد تم تنظيم رقصة رومانسية لهما على أنغام أغنية “خدنى بين إيديك”، ودخلت درة في حالة من البكاء تأثرا بلحظة زفافها، واحتضنها العريس هاني سعد، وتدخل بعدها النجم آسر ياسين لتغيير آجواء الحفل ورقص مع العروسين على أنغام أغنية مليونير تتر مسلسل “ب 100 وش”.

فقرات الحفل تضمنت رقصات متعددة لدرة مع نجوم الفن على أنغام أغنية “فرحة” للمطرب محمود العسيلى، وأغنية “بيت حبيبي” ليارا، وأغنية “قدام مرايتها” لعمرو دياب وقدمت رقصة خاصة مع النجم خالد الصاوي، وأخرى مع الفنانة بشرى، وحضر حفل الزفاف عدد محدود من نجوم الفن بينهم يسرا، دنيا سمير غانم وزوجها رامي رضوان، بشرى، أحمد السقا، شريف رمزي وزوجته ريهام ايمن، وآسر ياسين وجومانا مراد، وغاب اغلب النجوم التونسيين المقيمين في مصر مثل لطيفة وهند صبري عائشة بن أحمد كما غاب صديق هاني سعد المقرب أمير كرارة.

يذكر ان درة نشرت صورًا مع عريسها عقب انتهاء مراسم عقد القران، وعلقت: الحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات.. تمّ عقد قراني على من اختارني قلبه واختاره قلبي وجمعنا النصيب والقدر.. شكرا وكل الحب للأصدقاء والأحبّاء الذين يشاركوننا فرحتنا بالحضور أو وجدانيا.. ما جمعه الله في الحب لا يفرقه إنسان.

انتقلت أصداء زواج الفنانة التونسية دُرة من قاعات الزفاف إلى مجادلات «السوشيال ميديا» في مصر وتونس بعد ارتباطها بمهندس مصري، تردد أنه متزوج ولديه أطفال من زوجته الأولى. حسبما نقلت مواقع إخبارية مصرية أمس.

وتحول الاحتفاء بفستان زفاف درة، والاهتمام بالنجوم والنجمات الذين حضروا الحفل في الجونة التي تطل على ساحل البحر الأحمر (جنوب شرقي القاهرة) إلى انتقاد الفنانة التونسية لزواجها من «رجل أعمال متزوج»، وشارك في الانتقادات تونسيات من بينهن برلمانية سابقة.

وبدأ الجدل بعد تداول منشور منسوب لسيدة تدعى منة هشام، زوجة هاني سعد الأولى، قالت فيه: «رداً على الشائعات: لم ننفصل أنا وهاني»، لكنها حذفت المنشور سريعاً من صفحتها الشخصية على «فيسبوك»، ما أثار الكثير من الجدل بين رواد «فيسبوك» بينما التقط أشخاص صور ضوئية للمنشور، قبل عملية الحذف. ولم يتسنَّ لـ«الشرق الأوسط» التأكد من استمرار زواجه من هذه السيدة أو انفصاله عنها.

وبينما لا يمنع القانون المصري زواج الرجل من أخرى على زوجته، بشرط إعلامها، فإن القانون في تونس يمنع ذلك ويعرّض صاحبه لعقوبات تصل إلى الحبس والغرامة.

كانت الفنانة التونسية درة، قد نشرت الصور الأولى من حفل عقد قرانها على المهندس هاني سعد، وذلك عبر حسابها الرسمي على «إنستغرام». وعلقت درة على الصورة قائلة: «ما جمعه الله في الحبّ لا يفرقه إنسان… الحمد لله الذّي تتم بنعمته الصّالحات… تمّ عقد قراني على من اختارني قلبه واختاره قلبي وجمعنا النصيب والقدر… شكراً وكل الحب للأصدقاء والأحباء الذين يشاركوننا فرحتنا بالحضور أو وجدانياً».

وتعبيراً عن رفضهم لزواج سعد على «زوجته الأولى»، على حد تعبيرهم، تداول عدد كبير من جمهور «السوشيال ميديا» صورة لسعد رفقة زوجته الأولى وأبنائه في عيد ميلاده السابق.

وتستحوذ أخبار زواج وانفصال الفنانين عادةً على اهتمام الجمهور في مصر والعالم العربي، وهذا ما يرجعه الناقد الفني محمد رفعت، مؤلف كتاب «أقاصيص العشق… أجمل قصص الحب بين المشاهير»، إلى «اهتمام الجمهور بأخبار المشاهير وحب التعرف على تفاصيل حياتهم الخاصة، وهذا أمر طبيعي»، ويقول رفعت لـ«الشرق الأوسط»: «ينشغل الجمهور بالترند لمدة يوم أو اثنين حتى يظهر ترند آخر، وتزيد وسائل الإعلام من تغطيتها لتلك الوقائع التي تتسم بالطرافة والغرابة أحياناً لاجتذاب المزيد من القراء، في الوقت الذي يعاني فيه بعض تلك الوسائل من (الفراغ) أو عدم الاهتمام بقضايا حقيقية».

وفي شهر يونيو (حزيران) الماضي، استحوذ خبر زواج الفنانة المصرية ياسمين عبد العزيز والفنان أحمد العوضي، على اهتمام وسائل الإعلام المصرية وجمهور السوشيال ميديا، حيث تصدرت أخبارهما قائمة الأكثر قراءة على معظم المواقع المحلية في مصر، وتصدر «هاشتاغ» يحمل اسم الفنانة المصرية «ترند» موقع «تويتر» في مصر وقتها.

وانتقدت النائبة السابقة في البرلمان التونسي فاطمة المسدي، الممثلة التونسية، متهمةً إياها بـ«التقليل من المرأة التونسية لأنها وافقت على أن تتزوج من رجل متزوج سابقاً وقبلت أن تكون (ضرّة)».

وزوج درة هو مهندس معماري ورجل أعمال مصري يمتلك شركة معمارية منذ عام 2003 للبناء والتصميم والتخطيط والديكور، وسبق له أن تزوّج مرة واحدة ولديه ابن وابنة.

ورغم نفي درة عبر حسابها على «تويتر» خبر ارتباطها من سعد في وقت سابق، فإنها نشرت صورة زفافها عليه أول من أمس.

وحرص عدد من نجوم الفن المصريين على تهنئة الفنانة درة بعد عقد قرانها، من بينهم الفنان حسن الرداد الذي كتب على حسابه الرسمي على «إنستغرام»: «ألف مبروك للأصدقاء هاني سعد ودرة على الزواج السعيد، ربنا يبارك لكم إن شاء الله»، وقالت نسرين إمام: «كان نفسي أكون معاكي حبيبتي بس غصب عني. ألف مليون مبروك حبايبي ربنا يسعدكوا ويبارك يا رب»، وقالت هند صبري: «ألف مبروك درة وهاني. الله يسعدكم ويهنيكم»، وكتبت ريهام أيمن: «ألف مبروك لحبيبتي درة وهاني. ربنا يهنيكوا ويسعدكوا دائماً يا رب».

الفنانة التونسية المولودة في عام 1980 حصلت على ليسانس الحقوق ثم على ماجستير العلوم السياسية من جامعة سانت جوزيف بلبنان، وبدأت التمثيل في تونس، وشاركت في مسرحيات وأفلام، وفي عام 2007 نجحت درة في الانضمام لفريق عمل فيلم «هي فوضى» من إخراج المخرج الراحل يوسف شاهين الذي أعجبه أداءها ومنحها الدور الذي بدأت به رحلتها الفنية في مصر، وفي نفس العام قدمت عملين آخرين هما «الأوّلة في الغرام» و«الحب كده» ثم لمع اسمها بسرعة في مصر، قبل أن تشارك في فيلم «جنينة الأسماك» من إخراج المخرج يسري نصر الله، وفي نفس العام شاركت بدور شرفي في فيلم «ليلة البيبي دول».

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى