الدوليةشريط الاخبار

«القدية» للاستثمار تعيّن فيليب غاس رئيساً تنفيذياً جديداً لها

أعلنت شركة القدية للاستثمار، تعيين فيليب غاس رئيسا تنفيذيا جديدا بدءا من الـ29 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي، بديلا لمايكل رينينجر.
وأوضحت «القدية» أن فيليب غاس يمثل إضافة جديدة ومتميزة لفريق العمل مع تواصل التحضيرات للافتتاح الكبير المرتقب للقدية التي ستكون عاصمة الترفيه والرياضة والفنون في المملكة.

ولدى فيليب خبرة اكتسبها بعد أن قضى فترة 30 عاما مع شركة والت ديزني، حيث كان آخر منصب شغله فيها هو منصب الرئيس والمدير الإداري لوجهات والت ديزني الترفيهية في اليابان، وديزني لاند الدولية.
وقبل توليه لهذا المنصب، قضى فيليب 7 سنوات في منصب الرئيس التنفيذي ليورو ديزني إس سي إيه، أول وجهة سياحية في أوروبا، ومن ثم قاد بنجاح عملية افتتاح مدينة ألعاب ديزني في شنغهاي، وهي أول مدينة ألعاب لشركة والت ديزني في الصين القارية، وأكبر الاستثمارات الدولية للشركة حتى الآن.
وسيأتي غاس خلفا لمايكل رينينجر، الرئيس التنفيذي المؤسس، الذي سيقوم خلال فترة انتقالية محددة بتسليم مهامه وتقديم المشورة للشركة قبل مغادرتها، بعد أن قضى فيها نحو 3 سنوات من التفاني في الخدمة والإشراف على الكثير من المشاريع الرئيسية البارزة. وكان لمهارات رينينجر في ريادة الأعمال دور جوهري في وضع حجر الأساس للشركة، كما أنه نجح خلال السنوات الـ3 الماضية في تشكيل فرق عاملة على مشاريع الشركة تحضيرا لخطط التحوّل المرسومة للمستقبل.
وقال أحمد الخطيب، وزير السياحة في السعودية والأمين العام وعضو مجلس إدارة القدية للاستثمار: «يعتبر مشروع القدية الضخم عماد مستقبل قطاعي الترفيه والسياحة في المملكة. وبفضل خبرته وسجله الحافل بالنجاحات على الساحة الدولية في تقديم تجارب ترفيهية عالمية المستوى وعمله لدى كبرى الشركات الرائدة، سيكون فيليب الشخص الأمثل لقيادة المرحلة المقبلة المهمة من المسيرة التنموية للقدية فيما نقترب بخطى واثقة من الافتتاح الرئيسي المرتقب لمشروع القدية. وأود هنا أن أتوجّه بجزيل الشكر والامتنان لمايكل رينينجر على الجهود التي بذلها لإرساء أسس راسخة لنجاحنا المستقبلي بفضل قيادته الحكيمة للشركة خلال السنوات القليلة الماضية. وبالنيابة عن كامل الفريق العامل في القدية، أتمنى له دوام النجاح والتقدّم في مساعيه المستقبلية».
ومن جهته قال فيليب غاس: «لا شك أن تجربة العمل مع القدية للاستثمار تمثّل فرصة استثنائية إذ إنها تتيح إمكانية تقديم عروض متميزة وإحداث تغيير ملحوظ في قطاع الترفيه على صعيد المنطقة بأسرها وابتكار تجارب ترفيهية لا تُنسى لأجيال الحاضر والمستقبل. وأنا ممتنّ للغاية لمجلس إدارة القدية وعلى رأسها، الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد، على إيلائهم الثقة بي في تولّي هذا المنصب. لقد قدّم فريق القدية، بما بذله من عمل دؤوب وجهود حثيثة، منجزات كثيرة خلال فترة زمنية قصيرة، ومن دواعي فخري أن أتولى إدارة الفريق في هذه المرحلة المهمة، كي نعمل سوية على إطلاق تجربة ترفيهية مذهلة وجديدة وتقديمها للعالم بأسره».

 

المصدر:الشرق الاوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى