فنون

100 رسالة تشكيلية شبابية في «قصر المنيل» بمصر.

إذا أردت أن تعرف ماذا في جعبة شباب التشكيليين في مصر من رسائل، وبالتالي استشفاف مستقبل الحركة الفنية، فيمكن قراءة رسائل 100 فنان وفنانة من المواهب الجديدة والشابة داخل معرض «شباب التشكيليين الثاني»، الذي يحتضنه متحف «قصر المنيل»، بالقاهرة، طيلة الشهر الجاري، بما يمثل وجبة فنية دسمة، تتلاقى فيها مجالات الفن التشكيلي المختلفة.

يهدف المعرض، الذي تنظمه الجمعية المصرية لشباب التشكيليين بالتعاون مع المتحف، إلى اكتشاف ما لدى شباب الفن التشكيلي في مصر من أفكار ورؤى فنية، وزيادة مساحة الدعم لهذه الفئة لإظهار بصماتها الواعدة وأفكارها البِكر، حيث اختار القائمون على الجمعية هذا المكان – الذي يمثل ثروة جمالية – ليكون فضاء تواصل بين الفنانين الشباب، يجتمعون تحت مظلته التاريخية ويستوحون منه ما يشبع ذائقتهم الفنية.

أحمد مجدي، رئيس مجلس إدارة المصرية لشباب التشكيليين، يقول لـ«الشرق الأوسط»: «أردنا من خلال المعرض التغلب على مشكلة تواجه شباب الفن، تتمثل في تعرضهم لسماسرة الفن التشكيلي، الذين يطلبون أموالا طائلة لعرض لوحاتهم، وهو ما دفعنا لمعالجة هذه المشكلة بتأسيس الجمعية العام الحالي، ثم تنظيم هذا المعرض لعرض إبداعات الشباب، وهو ما وجد صدى إيجابيا لديهم، حيث تقدم لنا 4 آلاف عمل واخترنا من بينها 100 فقط، لعرضها في هذا المعرض، الذي تستضيفه القاعة الكبرى بقصر محمد علي، بعد أن تواصلنا مع مسؤوليه، وأبدوا ترحيبهم لاحتضان هذه المواهب».

ويلفت مجدي إلى أنه في اختيار الأعمال المشاركة كان هناك حرص على وجود ترابط بين كافة المدارس الفنية، وتسلسلها ما بين الكلاسيكي والحداثي، مع إتاحة التعبير عن شخصية وأسلوب كل فنان، من دون وجود حكر على أسلوب معين. مشيراً إلى أن الوجود بقصر المنيل يتيح عمل ورش فنية تستلهم من روحه وجمالياته.

بدورها تقول نور نصير، إحدى منظمات معرض شباب التشكيليين، إن «المعرض يعطي فرصة كبيرة لإطلاق إبداع الشباب، فهناك تنوع في الفكر والمدارس المختلفة، فترى الأعمال الأكاديمية والتجريبية والسريالية والتأثيرية والتكعيبية والحداثية، ما نتج عنه وجود حالة تغذية بصرية قوية، وروح وطاقة إيجابية تنعكس على المشاركين أو الزائرين».

يمكن لمس هذه الطاقة بالفعل مع التجول بين أعمال المعرض… فأمام بورتريه الصياد من إبداع الفنانة ماري عياد، لا تملك إلا التوقف لتتأمل ملامح ذلك المسن المصري، التي تعكس الشقاء والتعب، فيما يمتزج الألم مع الأمل عبر ذلك النور الذي يحيط بوجهه، ونظرته العميقة التي يرى من خلالها ما هو أبعد من الضغوط. وتلفت الفنانة الشابة إلى ميلها لرسم الملامح المصرية، حيث تركز على تعبيراتها مع اللعب بعنصر الإضاءة لإيصال رسالة ما.

أما وليد صالح، وهو رسام ديجيتال ورسومات أطفال، فاختار التعبير بالرصاص على ورق كانسون عن الملامح والمسكات الأفريقية، حيث التأثر بالثقافة الأفريقية، وما بها من رموز، حيث نجد الحرباء مرتدية التاج في إشارة إلى القوة، أو أنها تأكل حرباء صغيرة، في رمزية إلى قانون الغابة الذي يأكل فيه القوي الضعيف.

كما يوجد فن البورتريه الشخصي أو الذاتي، عبر 3 أعمال تنتمي لمدارس فنية مختلفة تُحيي هذا الاتجاه القديم، فالفنان يوستينوس وجيه، اختار المدرسة الواقعية ليعبر عن نفسه وهو يعزف على آلة العود، كاشفا عن حبه للموسيقى التي يرى فيها تقاربا روحيا.

أما الفنان مينا أسامة، ابن مدينة الإسكندرية، فاختار المدرسة الرمزية للتعبير عن حالة خاصة به، جامعاً عدة مفردات في هذا البورتريه، فهو يكشف عن عشقه للكلاب، كما يظهر مرتديا الجلباب الشعبي المعبر عن التراث، فيما تظهر من خلفه علامات المرور، في إشارة إلى رفضه الدخول إلى عالمه وتلك الحالة الشخصية. واختار الفنان الألوان الساخنة لا سيما الأحمر لخطف أنظار المتلقي.

ويأتي البورتريه الثالث بمذهب سريالي على يد الفنان أبو بكر عبد السميع، الذي يعبر بالقلم الرصاص عن حالة نفسية مر بها، حيث يظهر وجهه مع جسم حجري، فيما يغلف الحزن ملامحه، وفي الجوار يبدو هيكل سمكة في إشارة إلى البؤس والحزن.

مما يتيحه المعرض وجود الرسم الحي لفنان الكوميكس محمد وهبة، الذي يجذب أنظار الزائرين، ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «أشارك في معارض كثيرة للكوميكس خارج مصر، كما أنشر إنتاجي في كتب خاصة، لكن هذا المعرض والوجود الشبابي فيه، إلى جانب تنظيمه داخل متحف قصر محمد علي دفعني للمشاركة»، لافتا إلى قيامه بالرسم الحي عن طريق الذاكرة البصرية ومن دون تجهيز مسبق.

المصدر الشرق الأوسط

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى