نلهم بقمتنا
الجمهورية المصرية تفتتح قلعة شالي الأثرية بواحة سيوة بعد ترميمها. – منصة الحدث الإلكترونية عرض الموقع بالنسخة الكاملة عرض الموقع بالنسخة الكاملة
أخبار منوعةشريط الاخبار

الجمهورية المصرية تفتتح قلعة شالي الأثرية بواحة سيوة بعد ترميمها.

افتتحت مصر صباح اليوم قلعة شالي في واحة سيوة (غرب مصر) بعد الانتهاء من أعمال ترميمها، وشارك في افتتاح القلعة وزراء ومسؤولون مصريون ووفد ممثل للاتحاد الأوروبي في مصر الذي ساهم في تمويل مشروع التطوير.

ووفق بيان من مكتب الاتحاد الأوروبي في مصر، حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه فإنه «تم تنفيذ المشروع تحت عنوان «مبادرة إحياء قلعة شالي في واحة سيوة» بتمويل من الاتحاد الأوروبي، وبتمويل مشترك وتصميم وتنفيذ من قبل شركة جودة البيئة الدولية لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطةEQI – SME».

وحرص عدد من السفراء الأجانب والملحقين الثقافيين لدى مصر على غرار أنغولا وأستراليا وبلجيكا والبرازيل وتشيلي وكولومبيا وفرنسا وألمانيا وآيرلندا وإيطاليا واليابان والأردن ولاتفيا ونيوزيلندا وبولندا والبرتغال وإسبانيا والسويد وتايلاند والولايات المتحدة الأميركية؛ في حضور حفل الافتتاح، بجانب بحث فرص تحويل سيوة إلى مركز مشهود عالميا للحياة المستدامة والسفر الذي تستحقه.

ويهدف المشروع إلى إحياء قرية شالي الأثرية من خلال ترميم منازلها وشوارعها القديمة، بالإضافة إلى استكمال واكتشاف مسار السور القديم للقرية، وكذلك إنشاء مركز للرعاية الاجتماعية والصحية لسكان سيوة.

وتم تنفيذ أعمال الترميم بمواد طبيعية من البيئة السيوية ومنها الكرشيف والطين وجذوع النخيل وعروق الزيتون، وهي من تنفيذ شركة نوعية البيئة الدولية.

ويرجع تاريخ قرية شالي الأثرية لسنة ١٢٠٣م ٦٠٠هـ وتضم المسجد العتيق والذي تم افتتاحه بعد أعمال ترميمه عام ٢٠١٥م، ومسجد تطندي والذي تم افتتاحه بعد أعمال ترميمه عام ٢٠١٨م، وتحتوي القرية على ثلاثة مداخل رئيسية هي البابنشال وقدومة وأترار، بالإضافة إلى ثلاثة بيوت بجوار مسجد تطندي تم ترميمها وتحويلها لمركز للرعاية الاجتماعية والصحية، وذلك بناء على موافقة اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية واليهودية للاستفادة من الخدمات التي سيوفرها المركز للسكان ولربطها بالتاريخ والثقافة والتراث السيوي. بحسب وزارة السياحة والآثار.

وتسلط الفعالية الضوء على العمل الذي تم تنفيذه في المشروع منذ عام 2018، والذي سيستمر حتى نهاية عام 2020، بهدف إحياء وترميم وصيانة موقع قلعة شالي الأثرية المبنية بتقنية الكرشيف، والمهجورة جزئياً مع الاستيطان المتدهور المحيط بها، مما سيحفز اقتصاد سيوة من خلال تحسين مكانتها الدولية كوجهة رائدة للسياحة البيئية.

 

وقال الدكتور خالد العناني: «إن الاعتراف بأننا بالفعل متحدون مع تراثنا الثقافي والطبيعي، ومع بعضنا البعض – بغض النظر عمن أو أين نحن – لهو وسيلة جيدة لإعادة تشكيل مستقبلنا المشترك.، لأن برنامج سيوة للتنمية المستدامة يدور حول هذه الفرصة».

وأكدت الدكتورة رانيا المشاط أن «الدعوة إلى الشراكات بين القطاعين العام والخاص لم تكن أكثر أهمية من قبل، ومن خلال إشراك المجتمعات المحلية وجميع أصحاب المصلحة في بيئة من التعاون الوطني والدولي يمكننا تحفيز التأثير من خلال تعزيز النمو الشامل والمستدام».

وتتضمن المبادرة العديد من العناصر الأساسية التي كانت مفيدة في التمكين الاقتصادي للمجتمع في سيوة، من خلال الحفاظ على التراث، عبر ترميم وصيانة وتكييف استخدام الهياكل والمساحات في الموقع الأثري، ورفع مكانة شالي كواحدة من مناطق الجذب السياحي الثقافية الرئيسية في سيوة، وبناء قدرة السكان المحليين على استعادة ممتلكاتهم باستخدام الطرق التقليدية في البناء.

من جانبه، قال سفير الاتحاد الأوروبي لدى مصر كريستيان برجر: «سيوة مكان ساحر فريد من نوعه؛ حيث تقدم مزيجا خاصا بها من الجمال الطبيعي والمواقع التراثية والثقافية التي تم بناؤها ورعايتها من قبل المجتمع الذي عاش هنا لأجيال. أنا فخور بأن أرى تشجيع الاتحاد الأوروبي لنهج مستدام للحفاظ على التراث يجذب المزيد من السياحة، ولكنه يفيد أيضا المجتمع المحلي الذي يوفر فرصا أفضل للنمو الاقتصادي المستدام.

كما وفرت المبادرة منصة لتحسين سبل العيش، وقد ساعد في تحقيق ذلك إعادة بناء وترميم المناطق التجارية والأسواق التقليدية المعروفة باسم «الخص» حيث يمكن لأصحاب الأعمال الصغيرة والحرفيين عرض منتجاتهم وبيعها، وتؤكد المبادرة عبر تصميم وإنشاء وتجهيز متحف هندسة الأرض على التراث المعماري والثقافي المميز والفريد لواحة سيوة، كمثال على تراث مصر المعماري.

وبحسب الاتحاد الأوروبي فإن المبادرة ساعدت في الاستجابة لاحتياجات الرعاية الصحية العاجلة لشرائح السكان الأكثر ضعفا في الواحة – لا سيما النساء والأطفال – من خلال إنشاء وتجهيز مركز رعاية صحة الأم والطفل الذي يوفر خدمات الرعاية الصحية الإنجابية الأساسية للنساء والرعاية الصحية الأولية للأطفال.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى