حواء

ضعف الرغبة لدي الرجال وتأثيره علي حياته وطرق العلاج.

غالباً ما لا يتحدث الرجال عن النشوة الجنسية المتأخرة، أو الغائبة. ومع ذلك، يمكن أن يكون لمثل هذه المشكلات أن تحدث أثرا عميقا على حياتهم الجنسية.

– مشاكل جنسية

ما يزال ضعف الانتصاب المشكلة الرئيسية المرتبطة بالجنس بين الرجال الأكبر سناً. ومع هذا، يمكن أن تظهر مشكلتان أخريان مع تقدم العمر: عدم القدرة على تحقيق النشوة الجنسية أثناء ممارسة الجنس، وتأخر النشوة، بمعنى استغراق وقت أطول عن المعتاد للوصول إلى النشوة الجنسية والقذف برغم توافر الحافز المناسب. ويمكن للرجال المرور بواحدة من هاتين المشكلتين أو كلتيهما.

ومع أن هذه الحالات يمكن أن تخلق ضغوطاً عصبية على عاتق كل من طرفي العلاقة، فإنها لا ينبغي أن تشكل بالضرورة عائقاً أمام الاستمتاع بحياة جنسية صحية ونشطة.

في هذا الصدد، أوضح طبيب المسالك البولية د. مايكل أوليري، مدير صحة الرجال في بريغهام آند ويمينز هوسبيتال التابع لجامعة هارفارد: «نشوة الجماع ممتعة وتخلق لدى المرء شعورا بالرضا، لكن غالباً ما يمكن الشعور بالرضا الجنسي من دونها. وحال اتباع التوجه الصائب، فإن مثل هذه الحالات لن تترك سوى أثر قليل، أو ربما لا تترك أثرا على الإطلاق، على قدرة المرء على الاستمتاع بالعلاقة الحميمة».

– حالتان متشابهتان

حتى مع «فقدان هزة الجماع» anorgasmia، يمكنك إنجاز الانتصاب والاستمتاع بالتحفيز من الجماع رغم أنك لا تستطيع الوصول إلى النشوة الجنسية.

وقد وضعت بعض الأبحاث تعريفاً للنشوة المتأخرة باعتبارها استغراق المرء أكثر عن 30 دقيقة للوصول للنشوة الجنسية والقذف، رغم أن الوقت قد يختلف من شخص لآخر. ويمكن لبعض الرجال الذين يعانون من تأخر النشوة أن يشعروا بها ولكن دونما قذف.

بوجه عام، من غير المعروف مدى شيوع هذه الحالات، ذلك أن الرجال غالباً ما يترددون إزاء مناقشتها مع الطبيب، أو الشريك. كما أنه ليس من الواضح سبب تزايد حدوثها مع تقدم العمر.

ومع ذلك، أشار تقرير نشر في عدد نوفمبر (تشرين الثاني) 2015 من دورية «فيرتيليتي آند ستريليتي» إلى مجموعة من العوامل المحتملة، مثل حدوث تغيرات في مستوى حساسية القضيب، وانخفاض مستويات هرمون التستوستيرون، والآثار الجانبية للأدوية وعدم ممارسة الرياضة.

ويمكن أن تحدث مثل هذه الحالات عندما يدخل الرجل في علاقة جديدة. على سبيل المثال، قد يشعر الرجل بضغط تجاه الحاجة لإرضاء شريكته الجديدة. وإذا لم يكن نشطاً جنسياً لفترة من الوقت، فقد يعاني من القلق تجاه مستوى أدائه. إضافة لذلك، قد يشعر الرجال بضغط للوصول إلى الذروة خلال فترة زمنية محددة، ما قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة.

– العلاج والخيارات

قبل الإسراع نحو طبيبك للحصول على المساعدة في أي من هذه الحالات، يقترح د. أوليري أن تلقي أولاً نظرة على الصورة الأكبر وكيفية تأثيرها على مجمل حياتك الجنسية.

وأعرب عن اعتقاده بأنه: «من الطبيعي أن ترغب في الحفاظ على النشاط الجنسي الذي اعتدته خلال الشباب، ولكن على الرجال أن يدركوا أن أجسامهم تتغير مع تقدم العمر. في بعض الأحيان، هذا يعني حياتك الجنسية أيضاً».

وأضاف: «حتى لو لم تكن تمر دائماً بهزة الجماع، فلا يزال بإمكانك أنت وشريكتك الاستمتاع بالعلاقة الحميمة التي تصاحب أي لقاء جنسي».

إلا أنه إذا كانت مشكلة النشوة الجنسية تؤثر على حياتك الجنسية، فقد تساعدك بعض الاستراتيجيات. فيما يلي بعض الخيارات لمناقشتها مع طبيبك.

> العلاج الجنسي: يمكن أن ينجح العلاج على يد خبير بمجال الصحة الجنسية في تناول العوامل المسببة لمشكلة النشوة الجنسية، خاصةً إذا كانت مرتبطة بمسألة الدخول في علاقة جديدة أو مشكلة نفسية أخرى. في هذا الصدد، أشار د. أوليري إلى أنه: «في كثير من الأحيان، لا تكون هذه مشكلة جسدية، وإنما ناشئة عن الصلة القائمة بين المخ والجسم».

> التستوستيرون: نظراً لأن كلا من فقدان النشوة الجنسية وتأخرها يمكن أن يكونا مرتبطين بانخفاض مستويات هرمون التستوستيرون، يمكن أن يكشف اختبار بسيط للدم ما إذا كنت ستستفيد من تناول مكملات لهذا الهرمون.

> العقاقير: لا توجد أدوية حاصلة على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية لعلاج فقدان النشوة الجنسية أو تأخرها، فإن هناك دواء يطلق عليه «كابرغولين cabergoline» (دوستينيكس Dostinex)، نجح في جذب الأنظار عليه. ترتبط النشوة الجنسية بارتفاع هرمون البرولاكتين prolactin الذي تفرزه الغدة النخامية في الدماغ. إذا كانت مستويات البرولاكتين في الدم مرتفعة دائماً، فلن يحدث ارتفاع في الهرمون. وعليه، يعمل «كابرفولين» على خفض مستويات الهرمون للسماح بحدوث الارتفاع المصاحب عادة للنشوة الجنسية.

وخلصت دراسة نشرت في عدد مارس (آذار) 2016 من دورية «سكشوال ميديسين» أن مشكلات النشوة الجنسية لدى الرجال قد تحسنت بعد تناول 0.5 مليغرام من «كابرغولين» مرتين أسبوعياً لمدة 10 أشهر تقريباً. وأفاد قرابة نصف أفراد المجموعة التي جرت عليها الدراسة أن هزات الجماع عادت إلى طبيعتها.

يذكر أن هذا الدواء يفترض أنه آمن، وإن كانت تأثيراته على المدى الطويل ما تزال غير معروفة. ويمكنك استشارة طبيبك بخصوص ما إذا كان هذا العقار يمكن أن يكون خياراً.

قد تتسبب بعض مضادات الاكتئاب، خاصة مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية مثل فلوكستين (بروزاك) وسيرترالين (زولوفت)، في حدوث فقدان النشوة أو تأخيرها. في الواقع، يصف الأطباء أحياناً هذه الأدوية للرجال الذين يعانون من مشكلة معاكسة: سرعة القذف. إذا كنت تتناول مضاداً للاكتئاب، فتحدث مع طبيبك حول خفض جرعتك أو التحول إلى دواء آخر.

> تغيير الأوضاع الجنسية: قد يؤدي تعديل الأوضاع الجنسية أو ممارسات المداعبة مع شريكتك إلى زيادة الإثارة والمساعدة في تحقيق هزات الجماع، وفقاً لإرشادات جمعية المسالك البولية الأميركية.

التحفيز الاهتزازي للقضيب: يجري وضع هذا الجهاز الشبيه بالصدفة حول القضيب ويهتز لتحفيز الأعصاب في قاعدة القضيب. وعادة ما يجري استخدامه قبل ممارسة الجنس ويمكن دمجه أثناء المداعبة.

المصدر الشرق الأوسط

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى