الدوليةشريط الاخبار

جيل بايدن… سيّدة أميركا الأولى شريكة نجاح الرئيس

جابت جيل بايدن على مدى أشهر الولايات الأميركية بلا كلل حاملة رسالة مفادها أن وحده جو بايدن قادر على توحيد بلد منقسم إلى أبعد حد، وذلك بحيوية تجاوزت في بعض الأحيان قدرات زوجها الذي فاز السبت بالرئاسة، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

فقد كثفت هذه الأستاذة الجامعية البالغة من العمر 69 عاماً زياراتها إلى الولايات الرئيسية التي تمكّن زوجها من انتزاع عدد منها من الرئيس الأميركي الجمهوري دونالد ترمب والفوز بالرئاسة، وفق تقديرات وسائل الإعلام.

كما كانت تدعو الأميركيين سواء كانوا «ديمقراطيين أو جمهوريين، من الأرياف أو من المدن» إلى توحيد الصفوف لتجاوز الانقسامات السياسية، وهزم وباء كوفيد – 19، ومواجهة الأزمة الاقتصادية.

وخطابها يتعارض كلياً مع كلام ترمب، فهي تقول: «نحن لا نتفق على كل شيء، هذا ليس ضرورياً، يمكننا دائماً أن نحب ونحترم بعضنا البعض». كذلك، تعكس صورة إنسانية عن جو بايدن الذي عرف في حياته «مآسي لا يمكن تصورها».

وتروي جيل بايدن كيف تمكن النائب السابق للرئيس باراك أوباما من استئناف أنشطته في البيت الأبيض، بعد أيام فقط على وفاة ابنه بو الذي توفي بسرطان في الدماغ في 2015.

وقالت في خطاب تناولت فيه الأزمات التي تشهدها الولايات المتحدة بسبب الوباء والتوترات في البلاد منذ أربع سنوات: «لقد عرف كيف يداوي أسرة، وبالطريقة نفسها نداوي بلداً: عبر الحب والتفهم وبادرات لطف صغيرة وشجاعة وأمل لا يتزعزع».

وتزوج جو وجيل بايدن عام 1977 بعد مرور خمس سنوات على أول مأساة واجهها مع وفاة زوجته الأولى وابنته في حادث سيارة.

ويروي جو بايدن في مذكراته أن نجليه، بو وهانتر وهما لا يزالان صغيرين طلباً من والدهما الزواج من جيل، قائلاً: «لقد أعادت لي الحياة».

وأوقفت جيل بايدن مسيرتها المهنية حين أنجبت ابنتهما آشلي عام 1981 لكنها تابعت بعد ذلك دراستها ونالت دكتوراه في التعليم.

ولا تزال تدرس في إحدى جامعات شمال فيرجينيا بالقرب من واشنطن، وهو تقول إنها ستواصل العمل بغض النظر عن منصب زوجها.

وباستثناء هيلاري كلينتون التي شغلت لفترة وجيزة منصب عضو في مجلس الشيوخ في نهاية ولاية زوجها، ستصبح جيل بايدن أول سيدة أولى تواصل مسيرتها المهنية.

وتقول كايت أندرسن بروير وهي مؤلفة كتاب عن تاريخ زوجات الرؤساء الأميركيين إن جيل بايدن ستقوم عندها بتحويل «تطلعات هذا المنصب وحدوده».

وتضيف كاثرين جيليسون المتخصصة في التاريخ الأميركي في جامعة أوهايو: «ستدخل مهام السيدة الأولى في القرن الحادي والعشرين» مؤكدة أن «غالبية الأميركيات عليهن التوفيق بين الحياة المهنية والحياة العائلية».

كانت حاضرة في حملة زوجها الانتخابية منذ بدء الانتخابات التمهيدية ودرج المرشح الديمقراطي عادة على تقديم نفسه على أنه «زوج جيل بايدن».

رغم قوامها النحيف، صدت جيل وبدون تردد متظاهرة اقتربت من زوجها خلال تجمع انتخابي في لوس أنجليس في مارس (آذار).

ورغم حملة الانتخابات المحتدمة، أشاد السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، وهو حليف دونالد ترمب، بجيل بايدن معتبراً أنها «شخصية مميزة» بعد خطابها أمام مؤتمر الحزب الديمقراطي.

وهي نددت بـ«الافتراء» الذي أطلقه معسكر ترمب «لتحويل الانتباه» في قضية الاتهامات بالفساد الموجهة في الآونة الأخيرة إلى جو وهانتر بايدن الذي ارتبط بأعمال تجارية في الصين وأوكرانيا حين كان والده نائباً للرئيس أوباما.

لكنها لزمت الصمت بشأن اتهام امرأة تدعى تارا ريد، جو بايدن، بالاغتصاب في التسعينيات، وهو ما نفاه المرشح الديمقراطي نفياً قاطعاً.

كذلك يواجه بايدن انتقادات بعدما اشتكت عدة نساء من ميله للمس محاوريه، وتقول جو بايدن إنها لا ترى سوى سلوك بريء من زوجها الذي قال إنه استخلص العبر من أقوال هؤلاء النساء اللواتي اعتبرن أنه اخترق مساحتهن الخاصة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى