نلهم بقمتنا
مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتورة حنان الأحمدي : خادم الحرمين الشريفين عزز دور المجلس كسلطة تشريعية داعمة للحراك الذي تصنعه رؤية المملكة 2030 – منصة الحدث الإلكترونية عرض الموقع بالنسخة الكاملة عرض الموقع بالنسخة الكاملة
المحليةشريط الاخبار

مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتورة حنان الأحمدي : خادم الحرمين الشريفين عزز دور المجلس كسلطة تشريعية داعمة للحراك الذي تصنعه رؤية المملكة 2030

الحدث – الرياض

عدت معالي مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتورة حنان بنت عبدالرحيم الأحمدي حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –حفظه الله- بكل ما يتصل بمجلس الشورى، تأكيد وإيمان بالدور الذي يقوم به المجلس في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية بالمملكة ، وتجسيد لما يحظى به من دعم ومساندة من القيادة – حفظها الله – .
وقالت :” إن الخطاب السنوي الذي يلقيه خادم الحرمين الشريفين – رعاه الله – أمام المجلس لافتتاح أعمال السنة الأولى من الدورة الثامنة للمجلس، يعد إطارًا مرجعيًا يحدد ملامح السياسة الداخلية والخارجية للمملكة العربية السعودية، ويلقي الضوء على توجهات المملكة تجاه المستجدات والتحديات على المستويين المحلي والدولي “.
وأكدت معاليها في تصريح بهذه المناسبة، أن أعضاء مجلس الشورى يتشرفون بهذه الترجمة الواقعية لاهتمام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين – رعاهما الله – بمجلس الشورى، مشيرة الى أهمية هذا الخطاب حيث يستلهم منه مجلس الشورى وأجهزة الدولة محددات العمل والمنهج في المستقبل، مبينةً أن مجلس الشورى يعمل بشكل مستمر على تعزيز دوره وأدائه بما يواكب تلك التوجهات، ويلامس احتياجات الوطن والمواطن، وبما يدعم مسيرة النماء والحراك الدؤوب الذي تشهده المملكة في ظل الخطط الطموحة التي يرسم أطرها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله – .
وقالت معالي مساعد رئيس المجلس ” إن السنوات الأخيرة شهدت حراكاً كبيراً في مجلس الشورى انطلاقاً من دوره التشريعي ، حيث عمل المجلس على مراجعة وصياغة العديد من الأنظمة والنصوص التشريعية الداعمة لأهداف ومبادرات رؤية المملكة 2030 ، إضافة إلى دوره الرقابي من خلال مراجعة تقارير الجهات التنفيذية وإصدار العديد من القرارات الهادفة لتفعيل دور هذه الأجهزة وتعزيز أدائها.
وأكدت الدكتورة الأحمدي أن المسؤولية المناطة بمجلس الشورى في هذه المرحلة المهمة من مراحل التطور والبناء تتطلب منا جميعا مضاعفة الجهود لدعم الحراك الكبير والمتسارع الذي تشهده بلادنا الغالية على مختلف الأصعدة وفي مختلف الميادين ؛ وبخاصة ما تمخض عن رؤية المملكة 2030 من مبادرات وبرامج ثقافية واجتماعية واقتصادية كبيرة.
وأبانت معالي مساعد رئيس مجلس الشورى أن ما يعيشه المجلس من دعم ومساندة يجسد إيمان خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين بمنهج الشورى وحرصهما – حفظهما الله – على تناغم أداء كافة مؤسسات الدولة ومشاركتها الفاعلة في مسيرة البناء ” ، مشيرة إلى أن ممارسة المجلس لاختصاصاته وصلت بهذا الدعم وهذه المساندة إلى تجربة برلمانية عميقة ومتطورة تمثل أحد روافد التنمية الشاملة التي تشهدها بلادنا الغالية.
وأشادت معاليها بالجهود المكثفة والحثيثة التي بذلتها أجهزة الدولة وما قامت به من أعمال ملهمة في إطار حماية البلاد والمواطنين والمقيمين فيها والاقتصاد الوطني من تبعات وآثار جائحة كورونا ، مبينةً أن الخطاب الملكي الكريم يأتي في ظل ما يشهده العالم من تداعيات وتبعات للأزمة .
وثمنت الدكتور الأحمدي ما توليه القيادة – أيدها الله – من اهتمام ودعم للمرأة بهدف تعزيز مشاركتها في مختلف مناحي الحياة العامة ومواقع صنع القرار ؛ لافتةً النظر إلى أن المملكة اختصرت مراحل عديدة في مسيرة تمكين المرأة، بفضل الله ثم بفضل سياسة الدولة التي ضمنت إعداد المرأة لمختلف الأدوار والمهام من خلال التعليم والتدريب والابتعاث، ومعالجة النصوص والتعديلات التشريعية التي أسهمت في توسيع نطاق مشاركتها في الحياه العامة، وتحقيق طموحاتها ومشاركتها في مسيرة البناء والنماء.
وأشارت إلى أن ما حققته المرأة من إنجازات وإسهامات في خدمة مختلف القضايا الوطنية يستحق الإشادة والاعتزاز، فمنذ قرار دخولها للمجلس في دورته السادسة، تمكنت المرأة من وضع بصمتها في جميع أعماله، وبثت روحاً جديدة في أروقته ولجانه، وصنعت حراكاً مختلفاً داخل المجلس وخارجه. مشيدت بتلك النخبة الأولى من النساء الأوائل اللاتي عملن بجد وإخلاص، معربةً عن تقديرها لجهودهن وإنجازاتهن التي أكدت استحقاق المرأة لهذه الثقة والتمكين.
واختتمت معالي مساعد رئيس مجلس الشورى تصريحها مؤكدة أن نجاح المملكة في رئاستها لأعمال قمة مجموعة العشرين لهذا العام ،التي تضم أقوى دول العالم اقتصادياً وسياسياً، يبرهن ما وصلت إليه المملكة من دور ريادي فاعل على كافة المستويات،وقالت :” إن الأزمات توفر الفرص وإن المملكة بقوتها وثقلها استطاعت أن تحول أزمة كورونا في سياق إدارتها قمة مجموعة العشرين إلى فرص وإنجازات ملهمة بفضل توجيهات خادم الحرمين الشريفين ومتابعة سمو ولي العهد الأمين – حفظهما الله -.”

 

المصدر – واس

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى