الاقتصادشريط الاخبار

الأسهم السعودية ترتفع للجلسة السادسة وسط تراجع السيولة بأعلى وتيرة في 5 أشهر

ارتفعت الأسهم السعودية للجلسة السادسة لتغلق عند 8449 نقطة رابحة 44 نقطة بنحو 0.53 في المائة، بينما زاد مؤشر “إم تي 30″، الذي يقيس أداء الأسهم القيادية ست نقاط بنحو 0.55 في المائة. وجاء الارتفاع بدعم من معظم القطاعات والأسهم. ويأتي الأداء الإيجابي على الرغم من تراجع السيولة بنحو 5.1 مليار ريال لتسجل 11.9 مليار ريال، وهي أكبر تراجع يومي للسيولة منذ منتصف العام الجاري. ولا تزال السوق تسجل ضعفا في الأداء، حيث تعرضت لضغوط بيعية أثناء الجلسة فقدت حينها 0.4 في المائة ولم تسجل مستوى أعلى مما حققته أثناء جلسة أمس الأول عند 8510 نقاط. وانتهت المهلة النظامية للإفصاح عن النتائج المالية، حيث أظهرت النتائج المجمعة للشركات المعلنة أرباحا بنحو 65 مليار ريال متراجعة بنحو 37 في المائة، حصيلة نتائج 175 شركة وصندوقا عقاريا متداولا، جاء 89 منها مرتفعة، بينما سجلت 54 خسائر والبقية تراجعت أرباحها. وعند استثناء أرباح “أرامكو” نجد السوق حققت تراجعا بنحو 12 في المائة لتصل إلى 21 مليار ريال. مع تراجع الأرباح وحالة عدم اليقين المرتفعة في ظل الأوضاع الحالية، خصوصا جائحة كورونا، وتداول السوق بمكرر وصل 42 مرة باستثناء “أرامكو” لفارق الحجم في القيمة السوقية، ستجد السوق صعوبة في الحفاظ على المسار التصاعدي دون تغير جوهري في الأساسيات يعطي دفعة معنوية تزيد من شهية المخاطرة.
من ناحية فنية، المستويات الحالية حتى 8600 نقطة تعد منطقة مقاومة لطالما واجهت السوق عندها ضغوطا بيعية قوية منذ بداية العام الجاري، بينما الدعم عند 8220 نقطة.

أداء المؤشر العام
افتتح المؤشر العام عند 8424 نقطة وتداول بين الارتفاع والانخفاض، وكانت أعلى نقطة عند 8453 رابحا 0.49 في المائة، بينما الأدنى عند 8376 نقطة فاقدا 0.4 في المائة. وفي نهاية الجلسة أغلق عند 8449 نقطة رابحا 44 نقطة بنحو 0.53 في المائة. وتراجعت السيولة 30 في المائة بنحو 5.1 مليار ريال لتصل إلى 11.9 مليار ريال، بينما انخفضت الأسهم المتداولة 33 في المائة بنحو 200 مليون سهم متداول لتصل إلى 407 ملايين سهم متداول، أما الصفقات فتراجعت 26 في المائة بنحو 167 صفقة لتصل إلى 479 ألف صفقة.

أداء القطاعات
تراجعت خمسة قطاعات مقابل ارتفاع البقية، وتصدر المتراجعة “الرعاية الصحية” بنحو 0.87 في المائة، يليه “الاستثمار والتمويل” بنحو 0.42 في المائة، وحل ثالثا “إدارة وتطوير العقارات” بنحو 0.26 في المائة، بينما تصدر المرتفعة “الأدوية” بنحو 3.6 في المائة، يليه “السلع طويلة الأجل” بنحو 2.6 في المائة، وحل ثالثا “الاتصالات” بنحو 2.3 في المائة. وكان الأعلى تداولا “المواد الأساسية” بنحو 16 في المائة بقيمة 1.9 مليار ريال، يليه “إنتاج الأغذية” بنحو 14 في المائة بقيمة 1.7 مليار ريال، وحل ثالثا “التأمين” بنحو 12 في المائة بقيمة 1.4 مليار ريال.

أداء الأسهم
تصدر الأسهم المرتفعة “صادرات” بنحو 10 في المائة ليغلق عند 88 ريالا، يليه “أمانة للتأمين” بنحو 9.9 في المائة، ليغلق عند 37.60 ريال، وحل ثالثا “نسيج” بنحو 9.9 في المائة ليغلق عند 19.48 ريال. وفي المقابل، تصدر المتراجعة “المواساة” بنحو 4.7 في المائة ليغلق عند 130 ريالا، يليه “عطاء” بنحو 2 في المائة، ليغلق عند 39.10 ريال، وحل ثالثا “ساسكو” بنحو 1.6 في المائة، ليغلق عند 30.20 ريال.
وكان الأعلى تداولا “الأسماك” بقيمة 648 مليون ريال، يليه “المصافي” بقيمة 518 مليون ريال، وحل ثالثا “وفرة” بقيمة 444 مليون ريال.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى