المحليةشريط الاخبار

خطيبا الحرمين في خطبة الجمعة: يشيدان ببيان هيئة كبار العلماء في التحذير من الأحزاب الضالة والجماعات المنحرفة

الحدث – مكة المكرمة

أشاد خطيبا الحرمين الشريفين ببيان هيئة كبار العلماء الذي تضمن أن جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية لا تمثل منهج الإسلام، وإنما تتبع أهدافها الحزبية المخالفة لهدي ديننا الحنيف، وتتستر بالدين وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب.

حيث أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور أسامة بن عبدالله خياط في خطبته بالاعتصام بحبل الله المتين، والاستمساك بهدي سيد المرسلين، والابتعاد عن التحزب والاختلاف قائلا: (ألا وإن من أعظم ذلك وأوجبه وأدله على كمال الإخلاص لله تعالى، وتمام الانقياد له، والرغبة فيما عنده: الاعتصام بحبل الله المتين، والاستمساك بهدي سيد المرسلين، ونبذ الفرقة والتجافي عن التنازع، والحذر من التحزب والاختلاف، الذي يتجلى في أوضح صوره؛ بالانتماء إلى تنظيمات وأحزاب وجماعات مخالفة في نهجها كتاب الله تعالى، وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وهدي سلف الأمة، فإن عاقبة ذلك الفشل وذهاب الريح، وسوء المصير والعذاب في الآخرة، كما جاء بيان ذلك وإيضاحه مفصلا وافيا كافيا فيما صدر عن هيئة كبار العلماء وفقهم الله تعالى إلى كل خير ونفع بهم، وأجزل لهم المثوبة.

ووفق الجميع إلى كمال الانتفاع به؛ ليعظم الخير، ويتبع الهدى، وتدرأ الشبهة، وتقوم الحجة، وتنقطع المعاذير).

أما فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن البعيجان فقد حذر من التفرقة والاختلاف ووجوب لزوم العقيدة الصحيحة السمحة قائلا: إن من أصول الاسلام الجامعة وقواعده الماتعة قاعدة الاجتماع والائتلاف، والحذر من التفرق والاختلاف ، قال الله عز وجل: {واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا}، وقال تعالى: {أن اقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه}، ومن فضل الله علينا في هذه البلاد المباركة لزوم العقيدة الصحيحة السمحة وتحكيم الشريعة والسير على منهج الكتاب والسنة ولزوم الجماعة والإمامة. وقد جاء بيان هيئة كبار العلماء وفقهم الله في التحذير من الأحزاب الضالة والجماعات المنحرفة بيانا وافيا، وبلسما شافيا، فعلى المسلم أن يلزم الكتاب والسنة، ومنهج سلف الأمة، ويحذر من هذه الأحزاب والجماعات المخالفة للحق، انتماء لها أو تعاطفا معها، والله المسؤول أن يجمع كلمة المسلمين على الحق والهدى إنه جواد كريم.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى