حصريات الحدث

رحيل حسن المنيعي رائد النقد المسرحي في المغرب.

رحيل حسن المنيعي رائد النقد المسرحي في المغرب

توفي أول من أمس، في مكناس، الدكتور حسن المنيعي، أحد رموز البحث الجامعي في المجال المسرحي بالمغرب والعالم العربي، بعد صراع مع المرض، وذلك عن سن ناهز الـ79 سنة.

وأكدت ردود فعل عدد من المثقفين والفنانين المغاربة على خبر موت المنيعي قيمة الرجل العلمية وخصاله الإنسانية وإسهاماته الكبيرة على مستوى إغناء الممارسة المسرحية بشكل عام، والبحث الأكاديمي بشكل خاص.

وكتب الأديب أحمد المديني، على حسابه الرسمي بـ«فيسبوك»، في وداع الراحل: «وداعاً أستاذنا وصديقنا والرائد الكبير لجيلنا حسن المنيعي. لا أملك الكلمات لنعيك، أنت من تعلمنا منه ذلاقة اللسان، وعذوبة اللفظ، ولطف الحوار، وجمال الأدب، ورقّة الطبع، والشغف بالحياة، هي ضحكة رشيقة لا تفارقك. كلية الآداب في فاس (ظهر المهراز)، منذ ستينات القرن الماضي من اليوم، ستعلن الحداد (رغم أنف الغربان)، معها الأجيال التي علمتها وتخرجت على يديك، وهي في ربوع المغرب كله تلهج بذكرك الحسن. أما الدرس المسرحي الذي كنت معلمه طرا، فهو في يتم؛ وهل تنسى مكناس، مكناسة الزيتون، كنت كعبتها، وإليك المحج، فما الطريق إلى مكناس بعد رحيلك».

وكتب الباحث الناقد فريد الزاهي أن «الكبار يتساقطون واحداً واحداً، كأنهم يعلنون نهاية زمن بكامله»؛ فيما كتب الشاعر محمد عابد أن «المسرح المغربي في حداد»، مقدماً عزاءه «لخشبات المسارح وللدرس المسرحي الجامعي» في فقدان الناقد المسرحي حسن المنيعي؛ وكتب فؤاد بوعلي، رئيس الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية: «كأنها سنة رحيل الكبار… وتصرّ أن تجعلنا غرباء بعد أن نفقد كل معارفنا… رحمك الله سي حسن… فقدنا فيك علماً من أعلام النقد المسرحي بالمغرب».

ومن جهته، كتب الفنان المسرحي عبد الكبير الركاكنة: «غادرنا اليوم إلى دار البقاء الدكتور حسن المنيعي، عميد المسرح المغربي وأستاذ الدرس المسرحي والمهتم بقضايا التنظير والتجريب والنقد، الإنسان الطيب والمحبوب من طرف الجميع»؛ فيما كتب مسعود بوحسين، رئيس النقابة الوطنية لمهنيي الفنون الدرامية: «وداعاً با حسن. رحم الله الناقد والباحث المسرحي… مؤسس الدرس المسرحي بالمغرب الدكتور حسن المنيعي». ونعى اتحاد كتاب المغرب الراحل الذي كان قد التحق بهذه المنظمة الثقافية سنة 1968، مشيراً إلى أنه تلقى بأسى وحزن بالغيْن نبأ وفاة «عضو الاتحاد وأحد مؤسسيه ورواده، الكاتب والباحث المسرحي والناقد الأدبي الكبير والمترجم وأستاذ الأجيال وأحد أعمدة المسرح المغربي»، معتبراً رحيل المنيعي «خسارة كبرى للثقافة المغربية والعربية وللدرس المسرحي العربي»، وذلك نظراً لما قدمه لهذين المجالين من «أبحاث رائدة، ومن خدمات ثقافية وأكاديمية جليلة لا تحصى».

وذكر بيان الاتحاد أنّ الأستاذ الراحل عُرف «بشخصيته الموقرة والمحترمة، وبخفة دمه ودماثة خلقه، بمثل ما عرف بمواقفه النبيلة، وبدوره الكبير في التأسيس للدرس المسرحي بالجامعة المغربية، وأيضاً بريادته في التوجيه مسارات المسرح الجامعي والمدرسي على السواء، وبحضوره الأكاديمي الوازن، وبأبحاثه المسرحية والنقدية المتميزة، على مستوى الجامعة المغربية وخارجها»، حيث «أضحت كتبه وأبحاثه حول المسرح مرجعاً أساسياً لا مناص منه، في مجال البحث في المسرح المغربي والعربي، فضلاً عن كتاباته في مجال النقد الأدبي الحديث، بمثل ما عرف الفقيد الراحل بكونه أستاذ الأجيال ومؤلف الرجال، حيث تخرج على يديه كثير الطلبة والأساتذة والدكاترة المغاربة وغيرهم، ممن يشهد للأستاذ الراحل بأفضاله الكبيرة والنبيلة، على مستوى التوجيه والإشراف على أبحاثهم الجامعية، وقد أضحوا اليوم أسماء لامعة في مجال البحث المسرحي داخل المغرب وخارجه، بحضورهم الأكاديمي والعلمي الكبير وبأبحاثهم وكتاباتهم النقدية والتحليلية المضيئة والمؤثرة».

وأغنى المنيعي الذي ولد في مكناس سنة 1941، وأكمل مسار تعليمه الجامعي بالحصول على شهادة الدكتوراه من جامعة السوربون بفرنسا سنة 1983، المكتبة المغربية بعدد كبير من المؤلفات المهمة بالنسبة لمن يبحث في الشأن المسرحي، مغربياً وعربياً وعالمياً.

ومن أهم إصدارات الراحل: «أبحاث في المسرح المغربي»، و«المسرح الحديث… إشراقات واختيارات»، و«عن المسرح المغربي… المسار والهوية»، و«حركية الفرجة… الواقع والتطلعات»، و«المسرح والارتجال»، و«المسرح المغربي… من التأسيس إلى صناعة الفرجة»، و«المسرح… مرة أخرى» و«مقاربات مسرحية».

المصدر الشرق الأوسط

 

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى