الاقتصادشريط الاخبار

أبو الغيط : الجامعة العربية تولي اهتماما لتطوير العمل العربي المشترك في مجالات الاقتصاد الرقمي

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أن التحول الكبير في بنية الاقتصاد العالمي ستكون له تبعات ممتدة اجتماعية وسياسية وثقافية وسينعكس على طبيعة العمل نفسه التي ستشهد تغيرات غير مسبوقة وكلها اتجاهات تحتم على مجتمعاتنا العربية تركيز الجهد والتمويل والاستثمار بصورة استثنائية على التحول الرقمي من أجل سد الفجوة الرقمية في أسرع وقتٍ ممكن.
وقال أبو الغيط في كلمة له في افتتاح مؤتمر ومعرض تكنولوجيات الاقتصاد الرقمي (سيملس الشرق الأوسط) اليوم بدبي إن العالم العربي لايزال يعاني من فجوة رقمية خطيرة لابد من العمل على تداركها في أسرع وقت ، مشيرا إلى أن الجامعة العربية تولي اهتماما لتطوير العمل العربي المشترك في مجالات الاقتصاد الرقمي حيث يجرى حاليا العمل على تحديث الاستراتيجية العربية للاتصالات والمعلومات لتتناول موضوعات الاقتصاد الرقمي والأمن السيبراني بصورة شاملة تلبي احتياجات المستقبل.
وأشار إلى أن مجالات الاقتصاد الرقمي تعد من القطاعات الواعدة القادرة على توليد الثروات واستيعاب العمالة، خاصة في الشركات الناشئة التي تتبنى الرقمنة والتطبيقات التكنولوجية المختلفة ولكن المنافسة في هذه المجالات تحتاج إلى نوع معين من العمالة الماهرة المدربة وهنا تكمن الحلقة المهمة بين التعليم والتوظيف وهي حلقة لا زالت للأسف تعاني ضمورا، بل وغيابا في بعض الأحيان، في الكثير من الاقتصادات العربية التي تشهد انفصالاً بين مجالات التعليم وسوق العمل.
وقال الأمين العام للجامعة العربية إن هذا المؤتمر والمعرض يؤشران إلى طريق المستقبل في المرحلة المقبلة ونحتاج إلى أمثالهما في كافة أركان عالمنا العربي حتى تتولد روح الابتكار وتنطلق آلاف الأفكار والابداعات العربية في كافة المجالات المتعلقة بتطبيقات التكنولوجيا الرقمية.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى