نلهم بقمتنا
سمو الأميرة نوف بنت محمد: مجموعة تواصل المجتمع المدني تحقق أرقامًا قياسية في تاريخ مجموعة العشرين – منصة الحدث الإلكترونية
الاقتصادشريط الاخبار

سمو الأميرة نوف بنت محمد: مجموعة تواصل المجتمع المدني تحقق أرقامًا قياسية في تاريخ مجموعة العشرين

أكدت صاحبة السمو الأميرة نوف بنت محمد بن عبدالله، رئيسة مجموعة تواصل المجتمع المدني (C20) الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الملك خالد أن المجموعة تحت رئاسة المملكة العربية السعودية أحرزت عددًا من الأرقام القياسية لأول مرة في تاريخ مجموعة العشرين (G20)، مثل توسيع عدد الأعضاء إلى أكثر من 1500 عضو من 80 دولة حول العالم، وزيادة عدد مجموعات العمل إلى 11 مجموعة تخصصية تحاكي نظيراتها في المسار الحكومي لمجموعة دول العشرين، واستضافة أكبر تجمع عالمي للمجتمع المدني في تاريخ مجموعة العشرين من خلال قمة المجتمع المدني الافتراضية التي حضرها 40,000 مشارك من 109 دول حول العالم.
وقالت سموها في تصريح لوكالة الأنباء السعودية بمناسبة رئاسة واستضافة المملكة قمة قادة مجموعة العشرين (G20): “إن مؤسسة الملك خالد نجحت هذا العام بصناعة التوافق داخل المجموعة وتتويج جهودها التفاوضية بالإجماع على تبني حزمة من السياسات المقترحة والموجهة إلى صناع قرار دول العشرين إضافة إلى البيان الختامي للمجموعة”.
وأوضحت أن مؤسسة الملك خالد الخيرية تتشرف هذا العام بقيادة واحتضان أعمال مجموعة تواصل المجتمع المدني (C20)، إحدى مجموعات التواصل الرسمية لمجموعة دول العشرين التي ترأسها المملكة هذا العام، وقد حازت المؤسسة على الثقة الملكية الكريمة بتسميتها جهة تنفيذية ترأس أعمال المجموعة هذا العام بتوجيه ودعم ورعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله -.
وأفادت سمو الأميرة نوف بنت محمد أن رئاسة مؤسسة الملك خالد للمجموعة تأتي بعد مشاركتها خلال السنوات الماضية في أعمال مجموعة تواصل المجتمع المدني الرسمية خلال الرئاستين الألمانية والأرجنتينية لمجموعة العشرين خلال عامي 2017 – 2018م، إضافة إلى عضويتها في اللجنة الثلاثية خلال الرئاسة اليابانية للمجموعة العام الماضي، ممثلةً لمقعد المملكة في لجنة الترويكا، مؤكدة أن المؤسسة ستستمر بالمشاركة في قيادة أعمال المجموعة خلال الرئاسة الإيطالية القادمة – بإذن الله -، كعضو في لجنة الترويكا لعام 2021م.
وقالت سموها: “لطالما كانت مؤسسة الملك خالد حريصة على إيصال صوت الفئات الأقل حظًا والقطاع غير الربحي لصناع القرار في وطننا الغالي، ونفتخر هذا العام بالثقة الملكية الغالية بالمؤسسة لتكون حاضنة لصوت المجتمعات ومنظمات المجتمع المدني حول العالم خلال الرئاسة السعودية لمجموعة العشرين”.
وأعربت سمو الأميرة نوف بنت محمد في ختام تصريحها عن اعتزاز أصحاب السمو الملكي الأمراء أعضاء مجلس أمناء مؤسسة الملك خالد، برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز، مستشار خادم الحرمين الشريفين رئيس مجلس الأمناء، بالمنجزات التاريخية التي حققتها المملكة خلال رئاستها للمجموعة، مثمنين اهتمام ورعاية القيادة الرشيدة بإشراك المنظمات غير الربحية السعودية في مداولات وأعمال ومباحثات مجموعة دول العشرين.
وقامت مؤسسة الملك خالد بتمثيل وجهة نظر المجتمع المدني العالمي خلال عدد من الاجتماعات الوزارية لمجموعة دول العشرين، كالاجتماع الاستثنائي لوزراء الاقتصاد الرقمي والاجتماع الأول للوزراء المعنيين بمكافحة الفساد، واجتماع وزراء العمل والتوظيف، إضافة إلى مشاركتها في أكثر من 10 اجتماعات رسمية لمجموعات العمل الحكومية، وعقدها لعدد من الاجتماعات الثنائية مع ممثلي حكومات دول العشرين، تمكنت خلالها من إيصال مرئيات المنظمات غير الحكومية حول العالم إلى طاولة صنع القرار تحت الرئاسة السعودية هذا العام.

 

مبادروة ملتزمون

تعليق واحد

  1. أحبائي
    نشاط محمود من سمو الأميرة نوف بنت محمد على مستوى العالم وهو أمر واقع
    هذا النشاط الرائع حدث في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله الحاسم في كل المواقع
    هذا النشاط ضمن رؤية 2030 التي يقودها صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان حفظه الله الذي يقود رؤية تتخطى كل الموانع
    أحبائي
    دعوة محبة
    أدعو سيادتكم إلى حسن التعليق وآدابه…واحترام بعضنا البعض
    ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض
    نشر هذه الثقافة بين كافة البشر هو على الأسوياء الأنقياء واجب وفرض
    جمال بركات…رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى