نلهم بقمتنا
سلطنة عُمان تحتفى باليوم الوطني الخمسين بتحقيق إنجازات متتالية في مسيرة بناء وتطور. – منصة الحدث الإلكترونية عرض الموقع بالنسخة الكاملة عرض الموقع بالنسخة الكاملة
الدولية

سلطنة عُمان تحتفى باليوم الوطني الخمسين بتحقيق إنجازات متتالية في مسيرة بناء وتطور.

سلطنة عُمان تحتفى باليوم الوطني الخمسين بتحقيق إنجازات متتالية في مسيرة بناء وتطور.

 

يحتفي العمانيون يوم غد الثامن عشر من شهر نوفمبر لعام 2020م باليوم الوطني الخمسين لسلطنة عُمان ، حيث يواصل أبناء عُمان بقيادة حكيمة تحقيق إنجازات متتالية في مسيرة بناء وتطور.

ويشاطر السعوديون حكومة وشعبًا إخوانهم في عُمان مشاعر الاعتزاز بما تحقق ,والتطلع نحو مستقبل مشرق، مرتكزين على قوة العلاقات التي تربط البلدين وتمتد لعقود طويلة شهدت تعاونًا وتبادلاً في العديد من المجالات.

وتمتلك سلطنة عُمان موقعًا استراتيجيًا حيث تقع في أقصى الجنوب الشرقي لشبه الجزيرة العربية، وتطل على ساحل يمتد 3165 كيلومترًا يبدأ من أقصى الجنوب الشرقي حيث بحر العرب ومدخل المحيط الهندي، ممتدًا إلى بحر عُمان حتى ينتهي عند مسندم شمالًا، ليطل على مضيق هرمز الإستراتيجي حيث مدخل الخليج العربي ، وترتبط حدود عُمان مع المملكة غربًا، ويتبعها عدد من الجزر الصغيرة في بحر عُمان ومضيق هرمز ، وتبلغ مساحة سلطنة عُمان 309.500 كيلومتر مربع، فيما يبلغ عدد سكانها 4,445,262 نسمة.

وتتميز جغرافية السلطنة بوجود سلسلة جبال الحجر التي تمتد من منطقة رؤوس الجبال في رأس مسندم (حيث يقع مضيق هرمز بوابة الخليج) إلى رأس الحد أقصى امتداد للجزيرة العربية من جنوبها الشرقي المطل على المحيط الهندي.

وتمثل مبايعة الإمام أحمد بن سعيد الذي كان والياً على صحار وما حولها في عام 1744م بداية لحقبة جديدة في التاريخ العُماني، استمرت بمراحلها المختلفة على امتداد أكثر من مائتين وثلاثة وسبعين عامًا حتى الآن.

وبعد أن توفي الإمام أحمد بن سعيد في الرستاق التي كانت عاصمة له، خلفه عدد من الأئمة والسلاطين البارزين الذين حافظوا على استمرار حكم أسرة البوسعيد وصولاً لعهد السلطان قابوس بن سعيد بن تيمورـ رحمه الله ـ باني نهضة عُمان الحديثة، ثم عهد صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق بن سعيد، الذي تسلم مقاليد الحكم بعد وفاة السلطان قابوس بن سعيد يوم العاشر من يناير 2020م، طبقًا لوصية السلطان الراحل قابوس بن سعيد.

وفي خطاب التنصيب بين السلطان هيثم الخطوط العامة لسياسته، مؤكدًا المضي قدمًا في نهج السلطان قابوس بن سعيد لتطوير وتقدم السلطنة، وتمسكه بسياسة عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، مشددًا على دفع مسيرة التعاون بين دول مجلس التعاون.

وعلى صعيد السياسة الخارجية أكد سلطان عمان استمراره في دعم جامعة الدول العربية ومنطمة هيئة الأمم المتحدة وتحقيق أهدافهما، والنأي بالمنطقة عن الصراعات، وفي عُمان 61 ولاية و 11 محافظة هي: مسقط، ظفار، مسندم، البريمي، الداخلية، شمال الباطنة، جنوب الباطنة، جنوب الشرقية، شمال الشرقية، الظاهرة والوسطى.

وعلم سلطنة عمان مستطيل الشكل ويتكون من وحدة عمودية بجانب السارية وثلاث وحدات أفقية، ويوجد في الربع الأعلى منه شعار الدولة باللون الأبيض مكونًا من سيفين عمانيين تقليديين متقاطعين يتوسطهما الخنجر العُماني.

وفي عهد جلالة السلطان قابوس بن سعيد – رحمه الله – نصت الأوامر السامية لجلالته على أن يتم إعداد وبلورة وصياغة الرؤية المستقبلية (عُمان 2040) بإتقان تام ودقة عالية في ضوء توافق مجتمعي واسع وبمشاركة فئات المجتمع المختلفة، بحيث تكون مستوعبة للواقع الاقتصادي والاجتماعي ومستشرفة للمستقبل بموضوعية، ليتم الاعتداد بها كدليل ومرجع أساسي لأعمال التخطيط في العقدين القادمين.

المصدر واس

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى