الدوليةشريط الاخبار

مصر تؤكد جاهزيتها لمواجهة الجائحة

أكدت الحكومة المصرية «جاهزية التعامل مع سيناريوهات مكافحة فيروس كورونا المستجد». وقال الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي بمصر، إن «بلاده لديها نموذج أكثر من رائع في التعامل مع أزمة الفيروس»، يأتي هذا مع «تزايد معدل الإصابات بالفيروس لليوم الثاني».

في غضون ذلك، أكد «المركز الإعلامي لمجلس الوزراء» المصري، أنه «لا صحة لإغلاق جميع الأندية الرياضية، ومراكز اللياقة البدنية، تحسباً للموجة الثانية من الفيروس»، فيما أوضحت وزارة الشباب والرياضة بمصر «انتظام جميع الأنشطة الرياضية داخل الأندية ومراكز اللياقة البدنية بشكل طبيعي، مع التزامها الكامل بالتدابير الاحترازية والوقائية كافة، للحد من انتشار الفيروس، وإلزام مرتاديها بارتداء الكمامات، ومراعاة قواعد التباعد الاجتماعي»، مشددة على «اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة، والإغلاق المؤقت لأي منشأة، حال عدم الالتزام بتطبيق تلك الإجراءات».

كما نفى «المركز الإعلامي لمجلس الوزراء» أمس ما «انتشر في بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي، بشأن ارتفاع أسعار السلع الأساسية في المجمعات الاستهلاكية، تحسباً للموجة الثانية من الفيروس». وأكدت وزارة التموين والتجارة الداخلية أمس، «استقرار أسعار جميع السلع الأساسية بالمجمعات الاستهلاكية؛ بل وطرحها بأسعار أقل من مثيلاتها بالأسواق، مع توافر مخزون استراتيجي منها يكفي لعدة أشهر قادمة»، مشيرة إلى «تشديد الرقابة على كل المجمعات الاستهلاكية والمنافذ التموينية بمختلف المحافظات، لضبط المخالفات، ومنع أي ممارسات احتكارية».

وأعلنت وزارة الصحة والسكان بمصر «تسجيل 342 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معملياً للفيروس، و13 حالة وفاة جديدة». وذكرت «الصحة» أن «إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بالفيروس، حتى مساء أول من أمس، هو 111955 حالة، من ضمنهم 101564 حالة تم شفاؤها، و6508 حالات وفاة».

إلى ذلك، أكدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان بمصر، أمس، «تنظيم وزارة الصحة بالتعاون مع كلية الطب بجامعة هارفارد الأميركية، ورشة عمل لإمداد الأطباء بأحدث التطورات حول فيروس كوفيد – 19. ابتداء من اليوم (السبت)، وحتى مطلع ديسمبر (كانون الأول) المقبل».

من جهته، أكد وزير التعليم العالي بمصر، في تصريحات متلفزة، مساء أول من أمس، أن «المشاهدات الآن تؤكد أن الالتزام بالإجراءات الاحترازية، كان أقوى في فترات سابقة مما نشهده حالياً»، موضحاً «نحاول قدر المستطاع الالتزام بالإجراءات الاحترازية داخل الجامعات، بداية من دخول الطالب الحرم الجامعي وصولاً إلى المدرج»، مشيراً إلى أن «المرحلة العمرية في حياة الطالب الجامعي فارقة ولا تحتمل إهدار عام».

فيما جددت وزارة الأوقاف المصرية «تحذيراتها بشأن الالتزام بالإجراءات الاحترازية لمواجهة الفيروس بالمساجد». وأكدت «الأوقاف» أمس، على جميع العاملين بها والمتعاملين معها والمصلين، «الالتزام الكامل بجميع الإجراءات»، محذرة من أي «تهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية، سواء بالمساجد، أو بجميع المقار الإدارية بالوزارة، أو بجميع الجهات التابعة لها»، مشددة على أنها «سوف تتخذ إجراءات حاسمة تجاه من تثبت مخالفته للإجراءات، أو تهاونه في تطبيقها في نطاق ما كلف به، وكذلك من يثبت عدم ارتدائه للكمامة في مقر عمله».

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى