نلهم بقمتنا
رجال أعمال من مكة يستكشفون الفرص الاستثمارية على "الحزام الذهبي" جنوب المملكة – منصة الحدث الإلكترونية
الاقتصادشريط الاخبار

رجال أعمال من مكة يستكشفون الفرص الاستثمارية على “الحزام الذهبي” جنوب المملكة

ضمن برنامج تسهيل حركة المستثمرين السعوديين

الحدث  – غرفة مكة المكرمة

تبدأ الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة تنفيذ أول برنامج من نوعه للاستثمار وتبادل المنافع بين الغرف التجارية الصناعية بالمملكة واستكشاف الفرص الاستثمارية ببعض مناطق المملكة السياحية، من خلال برامج زيارات متنوعة لرجال وسيدات الأعمال والمستثمرين لتبادل المصالح وضخ رؤوس الأموال الوطنية في الاستثمارات الداخلية، والاستفادة من المميزات النسبية لكل منطقة’ تبدأ من “الحزام الذهبي” بمحافظة الطائف وانتهاءً بجزيرة فرسان بمنطقة جازان.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة نائب رئيس مجلس الغرف السعودية هشام محمد كعكي أن برنامج الجديد يهدف إلى الشراكة مع إمارات المناطق وأمانتها والغرف التجارية في تسهيل زيارات وحركة المستثمرين السعوديين وتعريفهم على كل الفرص الاستثمارية المتاحة ومميزاتها وعرضها عليهم.

وأشار إلى أن دور الغرف السعودية سينصب في تعزيز روابط التواصل وتيسير حركة المستثمرين وأصحاب الأعمال وتهيئة المناخ المناسب لعرض المنتجات الممكنة، والفرص المواتية للاستثمار، وعمل لقاءات مباشرة بين رجال الأعمال في المناطق المختلفة.

واعتبر هشام كعكي أن هنالك فرص استثمارية كبيرة تعود لتمتع المملكة بطبيعة متنوعة وثروات طبيعية هائلة ومخزون ثقافي وارث تاريخي كبير ترسخ جميعها فرصا متاحة لدعم الاقتصاد الوطني، كما أن لدى المملكة الكثير من مكامن القوة التي تتماشى مع استراتيجيتها وتجعلها وجهة استثمارية واقتصادية مهمة، مدعومة بمناخ وبيئة متنوعة.

وتحدث عن الممكنات الاقتصادية الاستثنائية للمملكة والتي تستند على 33 مليون نسمة هو عدد سكان المملكة، نصفهم تحت سن 25 سنة، فضلا عن بنى تحتية جاهزة، وحلول عقارية جاذبة، وقوى عاملة شابة وماهرة، وبرنامج لتعزيز جودة الحياة، وقطاع مالي رائد، جميعها تشكل داعما حقيقيا للاستثمارات الداخلية في حزمة عريضة من القطاعات المختلفة.

وأكد أن أزمة كوفيد -19 كان لها فوائد حتمت ضرورة الالتفات لكثير من وجوه الحياة في المملكة، منها تحول الاسرة السعودية إلى السياحة الداخلية واستكشاف المدن السياحية ذات الطبيعة الخلابة، مبينا أن بعض المناطق السياحية السعودية تتجاوز مساحاتها مساحات دول معظم دخلها من السياحة، وهو أمر يحتاج لحشد المستثمرين السعوديين لخلق نهضة تنموية كبرى، وتدوير الرساميل السعودية داخل الوطن.

وقال رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة إن فاتحة الزيارات الداخلية ستبدأ من غرفة مكة المكرمة إلى محافظة الطائف ثم منطقة الباحة ومنطقة عسير ثم منطقة جازان ومنطقة نجران بوفد متكامل لتبادل الخبرات والمنافع واستكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة ذات الميزة المضافة في هذه المناطق، ومن ناحية أخرى عرض الفرص الاستثمارية المتاحة في مكة المكرمة لرجال الأعمال في مناطق “الشريط الذهبي”.

من جهته، أوضح الأمين العام لغرفة مكة المكرمة المهندس عصمت عبدالكريم معتوق أن الغرفة تسعى من خلال هذه الجولة إلى تسليط الضوء على الفرص الاستثمارية التي تحظى بها العديد من المناطق السعودية ليقف على امكانياتها سيدات ورجال الأعمال من داخل الوطن، تحقيقا لبعض أهداف رؤية 2030 التي تركز على إطلاق القطاعات الواعدة وتنمية الفرص المتاحة وتحقيق التنمية المستدامة.

وأشار بقوله: جولات المستثمرون التي تقودها غرفة مكة المكرمة تعزيزا للقطاع الاستثماري تدعم الشباب والشركاء المحتملين بفتح المزيد من فرص العمل الجديدة في مختلف القطاعات، خاصة الزراعة ومنتجاتها والصناعة والبيئة والمياه دعما للتنمية الريفية وتطوير المتنزهات البرية وغيرها، مبينا أن “الحزام الذهبي” يذخر بالشباب والشابات الذين برزوا في الكثير من ضروب الفنون المختلفة والمواهب القادرة على صناعة الترفيه والسياحة واستقطاب السياح والزوار والمهتمين. 

المصدر – المركز الإعلامي

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى