المحليةشريط الاخبار

جامعة الباحة تنظم حلقة نقاش بعنوان “المملكة ترأس قمة العشرين : تطلعات وتحديات “

الحدث – الباحة 

رفع معالي رئيس جامعة الباحة الأستاذ الدكتور عبدالله بن يحيى الحسين؛ باسمه وأسم منسوبي ومنسوبات الجامعة، التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله -وللشعب السعودي كافة؛ بمناسبة نجاح قمة مجموعة العشرين لهذا العام 2020.
وقال معاليه خلال افتتاح حلقة النقاش الافتراضية التي نظمتها وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي تحت عنوان ” المملكة ترأس قمة العشرين: تطلعات وتحديات الجزء الثاني” أن قمة العشرين تُعد تاريخية في هذه الظروف الاستثنائية، وتعكس الدور المحوري للمملكة على الصعيدين الإقليمي والدولي، وتهدف إلى تحقيق تنمية مستدامة ومتوازنة ورفع مستويات المعيشة والرفاهية لشعوب العالم.
ونوه معالي مدير جامعة الباحة بمضامين كلمة كلمة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين – حفظهما الله – للقمة الاستثنائية الافتراضية لقادة دول مجموعة العشرين .
وقد تناولت حلقة النقاش التي أدرها سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور غانم بن محمد الغامدي عدة محاور، بدائها أستاذ أصول التربية الإسلامية كلية التربية الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد الزهراني عن الاستقرار والأمن يمكن المملكة من قيادة قمة العشرين ، فيما تحدثت أستاذ القيادة التربوية المساعد كلية التربية سعادة الدكتورة عزلاء بنت محمد الغامدي عن تمكين المرأة محور ارتكاز في التنمية الاقتصادية ، فيما أستعرض أستاذ العلوم المالية المساعد كلية إدارة الأعمال الدكتور صالح بن عبدالله الغامدي الاقتصاد العالمي في مواجهة جائحة كورونا وقمة العشرين التي احتوت تداعياته ، وقدم عميد عمادة البحث العلمي بالجامعة الدكتور نايف بن على الدوسري ورقة عمل بعنوان ” البحث العلمي ميزة تنافسية ومورد اقتصادي يتخطى حدود الجغرافيا ” .
بدوره أكد في ختام حقلة النقاش وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور غانم الغامدي أن ما تحقق ما هو إلا استمرار يحكي واقع حنكة القيادة الرشيدة وثقلها العالمي.
موضحاً سعادته أن المملكة دائما هي المبادرة دولياً لمعالجة قضايا الشعوب؛ والتي كان آخرها ما خلفته جائحة كورونا المستجد من آثار صحية واقتصادية واجتماعية؛ لتواصل المملكة بذلك دورها الإنساني والريادي على مستوى العالم.

 

 

المصدر – جامعة الباحة

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى