الدوليةشريط الاخبار

منظمة التعاون الإسلامي تشارك في ندوة مكافحة الإرهاب والتطرف في أفريقيا

شاركت منظمة التعاون الإسلامي، في ندوة التحديات الحالية التي تواجه الجهود الجارية لمكافحة الإرهاب والتطرف في أفريقيا، خاصة بين الشباب التي تعقد اليوم وغدا في العاصمة نيامي، وتنظمها جمهورية النيجر مع منظمة التعاون الإسلامي على هامش الدورة 47 لاجتماع مجلس وزراء الخارجية المزمع عقدها يومي 28-27 الجاري.
وخلال كلمته في الجلسة الافتتاحية استعرض الأمين العام المساعد للشؤون الإنسانية والثقافية والاجتماعية، السفير طارق علي بخيت، الظروف التي تمر بها منطقة الساحل وخاصة انتشار ظاهرة الإرهاب وتصاعد الهجمات المتطرفة من قبل القوى الإرهابية كـ بوكو حرام وداعش، وتجنيد الشباب للانضمام إلى المنظمات الإرهابية المتطرفة، إلى جانب الجهود التي تبذلها المنظمة لمكافحة الإرهاب بجميع أشكاله وصوره.
يشار إلى أن الندوة تبحث السبل الكفيلة التي تمكن البلدان الأفريقية في منطقة الساحل من التصدي للإرهاب والتطرف العنيف, وخاصة في أواسط الشباب الذين دفعوا وما زالوا يدفعون ثمناً باهظاً جراء هذه الظاهرة الشنيعة، كما تسلط الضوء على ضرورة إشراكهم في عمليات صنع القرارات الخاصة بمواجهة الظاهرة.
وتشكل الندوة فرصة سانحة لاتخاذ التدابير اللازمة التي من شأنها أن تسهم في مواجهة الإرهاب والتطرف العنيف وتخفيف معاناة المواطنين، خاصة في ظروف تفشي جائحة Covid-19، التي تؤثر سلبا وتعرقل معظم الجهود التي تبذلها الحكومات لإيجاد حلول سلميّة مستدامة للنزاعات في منطقة الساحل، بجانب بحث جذور ظاهرة الإرهاب في المنطقة بأبعادها المختلفة وتقديم التوصيات المناسبة.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى