المحليةشريط الاخبار

الفتيحي يؤكد… أكاديمية المركز الدولي معتمدة وندرب أكثر من 10 آلاف شخص سنوياً

المؤتمر الخامس لطب الأسرة يحقق إقبالاً كبيراً من المسجلين

الحدث:

حقق المؤتمر الافتراضي الدولي الخامس لطب الأسرة نجاحاً كبيراً في استقطاب عدد كبير من المسجلين والحضور للمؤتمر من الأطباء والممارسين الصحيين الراغبين في الاستفادة من الجلسات العلمية والمحاضرات التي قدمها نخبة من العلماء والمحاضرين من داخل المملكة وخارجها، حيث زاد عدد المسجلين والحضور عن 1500 شخص حضروا من السعودية ومن دول الخليج والدول العربية عبر المنصة الإلكترونية الخاصة بالمركز الطبي الدولي بجدة التي تبث المؤتمر بشكل مباشر.
وأكد رئيس أكاديمية المركز الطبي الدولي بجدة الأستاذ/ حسن أحمد فتيحي بأن الأكاديمية تضطلع بدور بارز في مساعدة كافة الأقسام الطبية في المركز في تنظيم المؤتمرات والبرامج والأنشطة التدريبية والتعليم الطبي المستمر من خلال قيامها بتنفيذ جميع الأعمال الأكاديمية والإشرافية والتنظيمية بدأً من التنسيق مع المتحدثين والمحاضرين ومروراً بمخاطبة الهيئة السعودية للتخصصات الصحية للحصول على الساعات العلمية للبرامج التدريبية وانتهاءاً بالتسجيل للمشاركين والبث عبر المنصة في حال كون المؤتمر ينعقد عن بُعد إلى أن يتم إرسال الشهادات ومنح الساعات العلمية للجميع،
ولفت فتيحي إلى أن الاقبال الكبير الذي حققه المؤتمر الدولي لطب الأسرة يرجع إلى عدة أمور من أهمها جودة المادة العلمية المقدمة فيه والمستوى العلمي العالي للمحاضرين والمتحدثين الذين تم استقطابهم للتحدث في المؤتمر بالإضافة إلى انعقاد المؤتمر بشكل افتراضي مما سهل عملية التسجيل والحضور عبر المنصة التي تجذب كل الراغبين من مختلف دول العالم دون الحاجة للحضور الفعلي كما يحدث في المؤتمرات الحضورية.
وأكد الأستاذ/ حسن فتيحي حرص الأكاديمية على خلق فرص تدريبية متميزة لمنسوبي المركز الطبي الدولي ولكافة أفراد المجتمع الراغبين في التعليم والتدريب في مختلف البرامج الصحية والطبية التي تنفذها الأكاديمية وفقاً للمواد التدريبية في المركز الطبي الدولي سواء من خلال المحاضرات المباشرة أو الإلكترونية، وورش العمل التفاعلية وغيرها، والتي يتم من خلالها تدريب حوالي عشرة آلاف شخص سنوياً في مختلف المجالات لا سيما وأن الأكاديمية كجهة تدريبية معتمدة من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية وتتعاون مع عدة جهات تعليمية عالمية ومحلية ذوات خبرة مرموقة في تنفيذ البرامج التدريبية والتعليمية، مما أسهم بفضل الله وتوفيقه في تمكيننا لتوفير الدورات الطبية للممارسين الصحيين والجمعية الطبية للعناية الحرجة وكذلك إضافة البرامج طويلة الأمد إلى برامجنا مثل برنامج التعقيم ومدته ثلاثة أشهر والدبلوم المهني في الترميز الإكلينيكي و مدته سنة من خلال الأكاديمية الصحية، وحرصاً من الأكاديمية على تحسين مهارات القيادة والاتصال والخطابة للمتدربين من منسوبي المركز وغيرهم تم تأسيس نادي التوست ماسترز بالإضافة الى وجود مركز معتمد للأبحاث العلمية الذي يتم من خلاله تشجيع الأبحاث العلمية بتوفير الإمكانات و المكافئات والتمويلات المادية للباحثين، كما تم مؤخراً إطلاق النظام الإلكتروني الخاص بالأكاديمية حديثاً لتسهيل عملية الوصول الى البرامج و المواد التعليمية،
ونوه الأستاذ/ حسن فتيحي بجهود زملائه وزميلاته في الأكاديمية من قياديين ومسؤولين وموظفين الذين كان لهم الدور الأكبر في النجاح المتواصل للأكاديمية بعد عون الله وتوفيقه وفي مقدمتهم كل من الأستاذة / ريم عمر النواجحة مديرة التطوير والتدريب و الدكتورة / نجلاء عطية مشرفة التعليم الطبي والأستاذة / زين بنت سمير ملياني أخصائية التعليم الطبي و الأستاذة / حنان حسنين أخصائية التدريب والتطوير الطلابي و باقي أعضاء الفريق اللذين يحملون على عاتقهم مسؤوليات كبيرة لإخراج وإنجاح جميع هذه الأعمال. وأود أن أختم بالشكر العميق للبروفيسور / عز الدين إبراهيم المدير التنفيذي للشؤون الأكاديمية و الأبحاث الذي بفضل الله تعالى ثم جهوده و توجيهاته لما امتدت مسيرتنا العلمية الهادفة و تكللت بالنجاح و التقدم.

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى