الدولية

تساؤلات حول ترشيح “جانيت يلين” لقيادة وزارة الخزانة الأمريكية

تساؤلات حول ترشيح “جانيت يلين” لقيادة وزارة الخزانة الأمريكية

أثارت أنباء اختيار رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي السابقة “جانيت يلين” لتكون أول امرأة تقود وزارة الخزانة، ضجة داخل الأوساط الأمريكية

وبعد تقارير حول ترشيح الرئيس المنتخب “جو بايدن”، والذي لا يزال في انتظار المصادقة من قبل مجلس الشيوخ الأمريكي، تدور الكثير من التساؤلات في أذهان الجميع سواء فيما يتعلق بأفكارها أو سياستها أو طريقة تعاملها مع الأسواق

 

وشغلت “يلين” منصب رئيس الاحتياطي الفيدرالي في الفترة من عام 2014 وحتى عام 2018 بترشيح من الرئيس السابق “باراك أوباما”، قبل أن تسلم المنصب لـ”جيروم باول” بعدما قرر الرئيس “دونالد ترامب” عدم إعادة ترشيحها لفترة ولاية ثانية، لكنها حاليًا تعمل كخبير اقتصادي في معهد “بروكينغز”.

في البداية: هل “جانيت يلين” هي الاختيار الأمثل لوزارة الخزانة؟ ربما تكون كذلك بالنظر لخبرتها الواسعة مع السياسات الاقتصادية.

ورغم أن “يلين” أمضت حياتها المهنية في تطوير السياسة النقدية، إلا أنها تمتلك مؤهلات واضحة في صناعة السياسة المالية، بالإضافة إلى أنها باحثة اقتصادية كما قادت مجلس المستشارين الاقتصاديين في البيت الأبيض في عهد الرئيس “بيل كلينتون”.

ويشير الخبير الاقتصادي في مجموعة “أليانز” العالمية “محمد العريان” إلى أن تعيين “جانيت يلين” سيكون موضع ترحيب عالمي من جانب الاقتصاديين والمسؤولين الأجانب والأسواق، الذين يعتبرونها جميعًا صانعة سياسات ذات خبرة عالية.

المصدر ارقام

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى