المقالات

”سأكون يوما ما أريد ”.

”سأكون يوما ما أريد ”

‏الندم على الجهد وبعد كشف الايام انه لا يستحق شيئاً !

الورود عاده تحملها القلوب قبل الأيدي 

أسعدتكم هذه البشرى 

لكنها حملت عزائآ متأخرآ 

فضاع ورد المحسنين ومحى الظلم درجات العابدين إلى أسفل السافلين 

 فمات قوم وما ماتت مكارمهم 

وعاش قوم وهم في الناس أموات 

لقد استحقيت من قبل ما يأتي الأن 

فما الذي تغير ( تحسين بيئة الوضع )

آآه ..كيف لضمير بالراحة وهو ميت

  لقدجعلني افترائكم السابق على بعض المراقبات 

 أكثر قوة 

فالقلب الواثق بربه لا يخذل 

والتوتر على بالكم لا يزورني بسبب تحسين وضع أو أخر 

لم أعد مهتمه بشيء فقد تعلمت من تذوق الويلات عدم الركض خلف التفاهات فلم يعد يهمني سوى روحي التي تستحق أيات السعاده بعيدآ عما فعلتموه معي بالسنوات الماضيه. 

كافحت واجتهدت وتعبت لتحقيق أمنيتهما إلى أن فارقا الحياة وماتت امنياتي بموتهم 

لقد انتظرو ابنتهم الصغرى تدلل بسلك التوظيف الذي تستحقه كل تلك الأعوام 

لكنكم سلبتم فرحه قلبيهم فهل يلتئم جرحي 

وهل للأمنيات طعم ونكهه بدون امك او ابيك تخيلي نفسك انتي 

لكنني عاهدت ذاتي أن أسير على دربهم الذي رسموه لي بتحقيق حلمهم مهما كانت الأشواك أمامي ومهما واجهت من ظلم وتهميش وتحديات وقسوة 

فالحياة دنيا تنافر وكفاح لا يربح فيها سوى الصابرين المؤملين لغد مشرق 

فليذهب الظالمون للجحيم 

وليأتي من يأتي 

لن اتقاعس عن تحقيق حلمي ليس قوة بل ثقه بالله عز وجل 

ولو تحقق لي يومآ ما سيكون خالي الطعم واللذه بدون أمي 

إنه لأمر عجيب وغريب والله ليس ببعيد 

فالحافر لأخيه حفرة سيقع بها 

سأركض خلف أحلامي أقاتل لتحقيقها سأشرب عصير الليمون بالسكر وسأنام ملئ جفوني وسأعتني بهذه الروح التي تستحق مني اللطف لأتنفس حياتى التي اظحك فيها لترتد ضحكتي من جدارني سأبتسم لكل قلب اهديه لتغيير روتين حياتي 

سأكون انا ومن ثم انا ومن ثم أنا 

وستكون قاعدتي الأبديه 

”سأكون يوم ما أريد ”

🖋بقلم الكاتبه / أمل سليمان

مبادروة ملتزمون

‫8 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى