الدولية

“ريما دودين” أردنية مسلمة من أصول فلسطينية ضمن الإدارة القادمة للرئيس الأميركي المنتخب “جو بايدن”.

“ريما دودين” أردنية مسلمة من أصول فلسطينية ضمن الإدارة القادمة للرئيس الأميركي المنتخب “جو بايدن”

 

اختار الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، “ريما دودين” وهي أمريكية من أصول فلسطينية وأردنية كمدير مكتب الشؤون التشريعية في البيت الأبيض، ضمن فريقه الرئاسى الجديد، وهي من أبرز المتطوعات في فريق بايدن- هاريس، وكانت عملت كمساعدة ومستشارة للسيناتور الديمقراطي ديك دوربين، من ولاية إلينوي، كما عملت سابقا مديرة أبحاث ومساعدة للسيناتور الديمقراطي في اللجنة القضائية الفرعية لحقوق الإنسان والقانون، وفقا لموقع روسيا اليوم.

وأكدت عدد من المواقع الإخبارية الفلسطينية، أن ريما دودين ستكون الأولي من أصول فلسطينية وعربية بهذا المنصب، والتي كانت من أبرز الداعمين للدعوى القضائية التي رفعتها منظمة Muslim Advocates، ضد وزارة العدل لإجبارها على الكشف عن العمليات السرية لمكتب التحقيقات الفيدرالي التي كانت تستهدف المساجد في أمريكا.

وقال السيناتور دوربين ديك دوربين عنها: “بدأت ريما كمتدربة في كلية الحقوق في مكتبي منذ أربعة عشر عاما وأصبحت بالتدريج واحدة من أكثر الموظفين احتراما”، واصفا ريما بأنها “ذكية وموثوقة وتحظى باحترام الأعضاء والموظفين من كلا جانبي الممر”.

وشاركت دودين في تأليف كتاب تمهيدي عن إجراءات قاعة مجلس النواب ومجلس الشيوخ من خلال معهد بروكينجز، كما عملت متطوعة في عدة حملات ديمقراطية، كما كانت مساعدة للجنة القضائية الفرعية لحقوق الإنسان والقانون، ومتطوعة لحماية الناخبين في عدد من الحملات، بما في ذلك حملة “أوباما من أجل أمريكا”.

ودرست ريما الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة كاليفورنيا، وتخرجت عام 2002، لتلتحق بعدها بكلية الحقوق في جامعة إلينوي وتتخرج عام 2006، فيما تنحدر أصول عائلة ريما إلى قرية “دورا” بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، فيما يعيش عدد من أفراد العائلة في الأردن ويحملون جوازاتها.

فيما ذكرت وسائل إعلام أردنية أن جد ريما دودين، كان قد تولى إحدى الوزارات في الحكومة الأردنية، وهو مصطفى دودين وكان وزيرا للشؤون الاجتماعية والعمل في حكومة وصفي التل عام 1971، كما كان عضوا في مجلس الأعيان وعمل كذلك سفيرا للأردن في الكويت.

وأفيد بأنه كان عضوا في مجلس الأعيان منذ 1 نوفمبر 1971، وعمل مديرا للتموين واللاستيراد في قطاع غزة عام 1949، ومديرا للجوازات والسفر في القطاع عام 1953، ومديرا للشؤون المدنية في إدارة شؤون فلسطين بالقاهرة عام 1961، مع الإشارة إلى حصوله على وسام الكوكب الأردني من الدرجة الأولى.

هذا، ومن المتوقع أن يبدأ بايدن في تسمية مرشحي حكومته اليوم الثلاثاء، وكان قد اختار أنتوني بلينكن، المقرب منه منذ فترة طويلة، لترؤس وزارة الخارجية، كما صرح بايدن يوم الجمعة بأنه اختار وزيرا للخزانة وأجل الإعلان عنه إلى عيد الشكر.

 

 

 

 

مبادروة ملتزمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى